أخبار

بايدن يبدي قلقه من عدم امتلاك بوتين طريقة للخروج من الحرب
تاريخ النشر: 10 مايو 2022 2:10 GMT
تاريخ التحديث: 10 مايو 2022 7:45 GMT

بايدن يبدي قلقه من عدم امتلاك بوتين طريقة للخروج من الحرب

عبر الرئيس الأمريكي جو بايدن اليوم الاثنين عن قلقه من ألا يكون لدى نظيره الروسي فلاديمير بوتين مخرج من حرب أوكرانيا. وقال بايدن إنه يحاول الوقوف على ما يجب فعله

+A -A
المصدر: فريق التحرير

عبر الرئيس الأمريكي جو بايدن اليوم الاثنين عن قلقه من ألا يكون لدى نظيره الروسي فلاديمير بوتين مخرج من حرب أوكرانيا.

وقال بايدن إنه يحاول الوقوف على ما يجب فعله حيال ذلك.

بغضون ذلك، قالت جين ساكي المتحدثة باسم البيت الأبيض للصحفيين، الاثنين، إن الرئيس جو بايدن مستاء بسبب تسريبات لوسائل إعلام إخبارية تنسب فيها المخابرات الأمريكية الفضل فيما يبدو إلى نفسها في مساعدة أوكرانيا، في استهداف سفينة روسية وجنرالات روس في أوكرانيا.

وقالت: ”الرئيس كان مستاء من التسريبات. رأيه أنها تنطوي على مبالغة لدورنا، وبيان غير دقيق، وأيضا، تقليل من دور الأوكرانيين وقيادتهم، ولم يشعر أنها كانت بناءة“.

يأتي ذلك بعد تسريب معلومات عن دور أمريكي استخباراتي لدعم أوكرانيا في حربها ضد روسيا، لا سيما استهداف الطراد الروسي ”موسكفا“.

وقال مسؤولون أمريكيون إن الولايات المتحدة حددت موقع الطراد الروسي ”موسكفا“، الذي غرق الشهر الماضي، بناءً على طلب أوكراني ”دون علمها المسبق“ بنية كييف استهدافه، حسبما أفادت شبكة ”أن بي سي“، الجمعة.

ونقلت الشبكة الأمريكية في تقريرها عن مسؤولين في البيت الأبيض قولهم إن المعلومات الاستخباراتية التي قدمتها الولايات المتحدة لأوكرانيا ساعدت قواتها على إغراق الطراد الروسي ”موسكفا“.

وأشارت إلى أن ”موسكفا“ طراد الصواريخ الموجهة القادرة على حمل (510) من أعضاء الطاقم كان دعامة الأسطول الروسي في البحر الأسود، وغرق في منتصف الشهر الماضي بعد انفجار ضخم.

وقال مسؤولون أمريكيون إن ”السفينة غرقت بعد أن ضربها صاروخان أوكرانيان مضادان للسفن من طراز ”نبتون“، في حين أعلنت موسكو أن السفينة غرقت بعد اندلاع حريق“.

في غضون ذلك، وقّع الرئيس الأمريكي جو بايدن، يوم الإثنين، بحضور صحافيين، قانونًا يسمح بتسريع إيصال المعدات العسكرية إلى أوكرانيا، مفعّلا بذلك آلية يعود تاريخها للحرب العالمية الثانية، بحسب ”فرانس برس“.

وقال بايدن إن القانون الذي وقّعه في المكتب البيضاوي يرمي إلى مساعدة الأوكرانيين في ”القتال دفاعا عن بلادهم وديمقراطيتهم بوجه الحرب الوحشية التي يشنّها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين“.

وأقر سيّد البيت الأبيض بأن الولايات المتحدة أنفقت مليارات الدولارات دعما لأوكرانيا، لكنّه أكد أن ”الرضوخ للعدوان كلفته أكبر“.

وأشار البيت الأبيض إلى أن القانون المستند إلى برنامج يعود تاريخه إلى زمن الحرب العالمية الثانية، الذي كان يرمي إلى مساعدة أوروبا في مقاومة هتلر، ”حظي بتأييد شبه كامل في الكونغرس الأمريكي“، ولم يعارضه سوى 10 نواب.

كذلك أشارت الرئاسة الأمريكية إلى أن إصدار القانون جاء في اليوم الذي تحتفل فيه روسيا بذكرى الانتصار على ألمانيا النازية في العام 1945.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك