أخبار

نشطاء يرشون سفير روسيا في وارسو بمادة حمراء.. وموسكو تحتج (فيديو)
تاريخ النشر: 09 مايو 2022 13:59 GMT
تاريخ التحديث: 09 مايو 2022 15:20 GMT

نشطاء يرشون سفير روسيا في وارسو بمادة حمراء.. وموسكو تحتج (فيديو)

تعرض سفير روسيا في وارسو، الإثنين، للرش بمادة حمراء من قبل نشطاء مؤيدين لأوكرانيا، عندما حاول وضع إكليل من الزهور احتفالا بيوم النصر، في 9 أيار/ مايو؛ لإحياء

+A -A
المصدر: أ ف ب

تعرض سفير روسيا في وارسو، الإثنين، للرش بمادة حمراء من قبل نشطاء مؤيدين لأوكرانيا، عندما حاول وضع إكليل من الزهور احتفالا بيوم النصر، في 9 أيار/ مايو؛ لإحياء ذكرى هزيمة ألمانيا النازية في الحرب العالمية الثانية.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا على تلغرام: ”أثناء وضع إكليل من الزهور في مقبرة الجنود السوفيات، تعرض السفير الروسي في بولندا سيرغي أندرييف والدبلوماسيون الروس المرافقون له لاعتداء“.

وأضافت: ”الموالون للنازية الجديدة أطلوا برؤوسهم مرة أخرى“، مكررة بذلك تأكيد روسيا على أنها تحارب النازيين الجدد في أوكرانيا.

وهتف النشطاء المؤيدون لأوكرانيا، قائلين: ”فاشيون“، ولوحوا بالعلم الأوكراني الأصفر والأزرق واعترضوا طريق السفير بينما كان يسير باتجاه الضريح، ومنعوه من وضع إكليل الزهور، بحسب وكالة ”فرانس برس“.

ثم رشقه عدة أفراد بمادة حمراء على وجهه وملابسه وعلى رجال آخرين يرافقونه.

وبعد أن مسح وجهه بيده، قال أندرييف: ”أنا فخور ببلدي ورئيسي“.

وصرح لوكالة الأنباء الروسية ريا نوفوستي، أنه لم يصب بأذى وأن المادة كانت نوعا من الشراب.

وكانت السفارة الروسية تعتزم إقامة احتفال رسمي في الموقع، لكنه ألغي بعد تلقي رد سلبي من رئيس بلدية وارسو ووزارة الخارجية.

لكن أندرييف جاء لوضع الإكليل، كما فعل بعض الروس طوال الصباح، بينما حمل متظاهرون مؤيدون لأوكرانيا لافتة كبيرة كتب عليها ”مجرمون“، وعرضوا صورا للبلد الذي مزقته الحرب.

وبعد الحادث، قالت وزارة الخارجية الروسية، إنها احتجت لدى المسؤولين البولنديين على ”تساهلهم مع الشباب النازيين الجدد“.

وأضافت في بيان أن ”روسيا طلبت من بولندا أن تنظم دون إبطاء مراسم وضع إكليل الزهور مع توفير الأمن الكامل في وجه جميع أنواع الاستفزازات“.

واستقبلت بولندا مئات الآلاف من اللاجئين من أوكرانيا المجاورة، منذ أن أرسلت موسكو قوات إلى البلاد في 24 شباط/ فبراير.

وأعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الإثنين، أن جيشه يقاتل في أوكرانيا دفاعا عن ”الوطن الأم“ بمواجهة ”تهديد غير مقبول“ تطرحه الدولة المجاورة المدعومة من الغرب، ساعيا إلى استثارة الروح الوطنية لدى الروس وحشد دعمهم للنزاع.

وقال بوتين في خطاب ألقاه من الساحة الحمراء أمام آلاف الجنود المشاركين في العرض العسكري بمناسبة ذكرى الانتصار السوفياتي على النازيين عام 1945: ”أتوجه إلى قواتنا المسلحة، أنتم تقاتلون من أجل الوطن الأم، من أجل مستقبله“، مشددا على ”وجوب بذل كل ما يمكن حتى لا تتكرر أهوال حرب شاملة جديدة“.

وبعد شهرين ونصف الشهر من بدء الهجوم في أوكرانيا، يتركز القتال في دونباس في الشرق، بعد أن تعين على روسيا أن تقلص طموحها للسيطرة على البلاد في مواجهة مقاومة شرسة من الأوكرانيين الذين يتلقون أسلحة من الغرب.

ويحاول الرئيس الروسي أن يصف النزاع في أوكرانيا على أنه امتداد لحرب 1945، عبر وصف خصومه باستمرار بأنهم من النازيين الجدد.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك