أخبار

الكنيست يفتتح دورته الصيفية.. ومستقبل الحكومة الإسرائيلية على المحك
تاريخ النشر: 09 مايو 2022 8:54 GMT
تاريخ التحديث: 09 مايو 2022 11:55 GMT

الكنيست يفتتح دورته الصيفية.. ومستقبل الحكومة الإسرائيلية على المحك

افتتح الكنيست الإسرائيلي اليوم الإثنين، دورته الصيفية الجديدة وسط خلافات كبيرة تعصف بالائتلاف الذي يتزعمه نفتالي بينيت، وذلك بعد استقالة عضو الكنيست إيديت

+A -A
المصدر: إرم نيوز

افتتح الكنيست الإسرائيلي اليوم الإثنين، دورته الصيفية الجديدة وسط خلافات كبيرة تعصف بالائتلاف الذي يتزعمه نفتالي بينيت، وذلك بعد استقالة عضو الكنيست إيديت سيلمان سابقًا، والأزمة الجديدة التي اندلعت مع القائمة الموحدة، بسبب أحداث القدس.

وبحسب هيئة البث الإسرائيلية الرسمية ”كان“، ستُفتتح الجلسة الكاملة في الكنيست بالتصويت على مقترح ستقدمه المعارضة الإسرائيلية الأربعاء المقبل، لحجب الثقة عن الحكومة.

خسارة الائتلاف

ووفق القناة، من المتوقع أن يخسر الائتلاف في حال تم تمرير القانون، لكن في التحالف يفكرون بالغياب عن التصويت، وبذلك يصبح المقترح الذي ستقدمه المعارضة بقيادة بنيامين نتنياهو، ليس مهمًّا.

وذكرت القناة أن زعيم القائمة الموحدة منصور عباس، أصبح منفصلًا عن قادة الائتلاف، على خلفية مطالبه الأخيرة حول المسجد الأقصى؛ ما أدى إلى حدوث أزمة جديدة داخل الائتلاف.

وقالت القناة، إن ”عباس غاضب من تصرفات رئيس الوزراء نفتالي بينيت وشركائه في التحالف فيما يتعلق بمطالب حزبه حول المسجد الأقصى“، مشيرة إلى أنه أصبح لا يرد على هواتفهم.

أزمة خطيرة

ونقلت القناة عن مسؤول كبير في الائتلاف، قوله ”الأزمة بين منصور عباس، ورئيس الوزراء خطيرة للغاية“.

وبحسب القناة، فإن ”زعيم القائمة الموحدة عباس، اتهم لابيد في محادثات مغلقة بأنه لم يطلعه على قضايا حساسة، لا سيما القضايا المتعلقة بالمسجد الأقصى“.

من جانب آخر، قالت القناة، إنه ”وخلال محادثات مغلقة، رد عباس على الانتقادات القاسية التي وجهت إليه عندما قرر جعل المسجد الأقصى قضية يمكن أن ينهض فيها الائتلاف أو ينهار، إذ أوضح أن قائمته تهدف إلى منع توسع أحداث العنف من المسجد الأقصى إلى مدن أخرى“.

في الوقت نفسه، أرسل كبار مسؤولي الائتلاف رسالة إلى أعضاء القائمة الموحدة مفادها، ”يجب عليكم الحضور للتصويت ضد قانون حل الكنيست الإسرائيلي وإلا فسوف يسقط التحالف بأيديكم“، بحسب الهيئة الإسرائيلية.

قانون حل الكنيست

وفي السياق ذاته، ذكرت القناة العبرية، أنه من المتوقع أن يطرح التحالف للتصويت سلسلة من القوانين الاقتصادية والاجتماعية، إذ يأمل ألا تعارضها عضو الكنيست إيديت سيلمان، حتى لا يتم إسقاطها.

كما تناقش المعارضة ما إذا كانت ستطرح قانون حل الكنيست في القراءة الأولية يوم الأربعاء المقبل، لكنّ هناك خوفًا من تراجع القائمة الموحدة عن تجميد قرارها في اللحظة الأخيرة والتصويت لصالح التحالف، وبالتالي إسقاط القانون.

وأكدت القناة العبرية، أنه في هذه الحالة، لن تتمكن المعارضة من المطالبة بإعادة الانتخابات لمدة نصف عام.

وأوضحت، أن ”القائمة المشتركة لا تزال تناقش ،أيضًا، ما إذا كانت ستدعم اقتراح حل الكنيست، إذ سيتم عقد اجتماع للحزب غدًا لاتخاذ قرار بشأن ذلك“، مشيرة إلى أن أعضاء القائمة يدعمون المقترح.

وكانت صحيفة ”معاريف“ العبرية، كشفت الأحد، عن خطة وضعتها المعارضة الإسرائيلية بقيادة حزب ”الليكود“ برئاسة بنيامين نتنياهو، لإسقاط الحكومة الحالية، تتمثل بتمرير مقترح بحجب الثقة عن هذه الحكومة، وذلك بعد عودة الكنيست الإسرائيلي للعمل مرة جديدة.

إسقاط الحكومة 

ووفق الصحيفة العبرية، فإن ”قادة أحزاب المعارضة الإسرائيلية برئاسة حزب الليكود عقدوا اجتماعًا من أجل الخطة المقبلة لهم لإسقاط حكومة نفتالي بينيت“.

وخلال الاجتماعات أكد حزب ”الليكود“ أنه تم الاتفاق على أن ”الحكومة خسرت الأغلبية في الكنيست، وليس لديها شرعية عامة، لذلك يجب إسقاطها“.

وفي وقت سابق، أعربت مصادر مقربة من رئيس الوزراء نفتالي بينيت، عن اعتقادها بأن يشهد الائتلاف الحكومي في الفترة القريبة شروخًا تؤدي إلى سقوطه في غضون شهر على الأرجح، وفق ما ذكرته صحيفة ”هآرتس“ العبرية.

ونقلت الصحيفة عن مصدر مقرب من أحد نواب حزب ”يمينا“، بأن يحدد أعضاؤه الثلاثة وهم: إيليت شاكيد، ونير أورباخ، وكارا خلال الفترة المقبلة موعدًا للانفصال عن الحزب من أجل تشكيل كتلة مستقلة جديدة.

ورجح المصدر ذاته، بأن يتم الإعلان عن قرار الانفصال بعد نحو شهرين وذلك في حال توفرت لهم الظروف السياسية المواتية لذلك .

بديل سيلمان

وأفادت هيئة البث الإسرائيلية الرسمية ”مكان“، أن قادة الائتلاف الحكومي الإسرائيلي، اختاروا بوعاز توبوروفسكي، قائما بأعمال رئيس الائتلاف في الكنيست، وذلك خلفا للرئيسة السابقة ايديت سيلمان، التي انسحبت من الائتلاف أخيرًا.

وقالت القناة العبرية، يوم الاثنين، إن ”القرار الذي جرى التوافق عليه خلال اجتماع عقده قادة أحزاب الائتلاف الليلة الماضية، يتمثل في تولي بوعاز توبوروفسكي منصب رئيس الائتلاف بشكل مؤقت لحين تعيين رئيس جديد“.

وأوضحت القناة أن ”الائتلاف الحكومي يواجه تحديات كبيرة، بسبب فقدانه للأغلبية البرلمانية إثر انسحاب النائبة ايديت سيلمان، والإعلان عن النائب عميحاي شيكلي منشقا“.

وأعلنت النائبة ايديت سيلمان، استقالتها أخيرًا؛ ما تسبب في فقدان الائتلاف الأغلبية البرلمانية اللازمة لتمرير القوانين التي تطرحها الحكومة، وأصبح لكل من الائتلاف والمعارضة 60 نائبًا في الكنيست.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك