أخبار

روحاني ينتقد أداء "رئيسي" ويحثه على إحياء الاتفاق النووي
تاريخ النشر: 08 مايو 2022 18:03 GMT
تاريخ التحديث: 08 مايو 2022 20:15 GMT

روحاني ينتقد أداء "رئيسي" ويحثه على إحياء الاتفاق النووي

خرج الرئيس الإيراني السابق حسن روحاني عن صمته، منتقداً أداء خلفه الرئيس الحالي إبراهيم رئيسي، داعيا إياه لوقف ما أسماه بـ"اطلاق الأكاذيب ضد حكومته وإنكار

+A -A
المصدر: إرم نيوز

خرج الرئيس الإيراني السابق حسن روحاني عن صمته، منتقداً أداء خلفه الرئيس الحالي إبراهيم رئيسي، داعيا إياه لوقف ما أسماه بـ“اطلاق الأكاذيب ضد حكومته وإنكار الإنجازات التي قامت بها خلال الثماني سنوات الماضية“، بينما حثه على إحياء الاتفاق النووي مع الغرب.

ونقلت مواقع إيرانية مقربة من حسن روحاني، اليوم الأحد، أن الأخير اجتمع مع بعض المسؤولين والأعضاء في حكومته السابقة لمناقشة القضايا المهمة للبلاد بما في ذلك المشاكل الاقتصادية والعلاقات الخارجية والتطورات على الساحة الدولية.

وذكر موقع ”إنصاف نيوز“ الإصلاحي، أن الاجتماع ناقش مسألة الآثار التضخمية لبعض القرارات الأخيرة التي اتخذتها حكومة إبراهيم رئيسي، بما في ذلك كيفية ارتفاع أسعار المواد والسلع الأساسية وعدم السيطرة على السوق.

وشدد الرئيس الإيراني السابق حسن روحاني، على ”أهمية إحياء الاتفاق النووي مع القوى الغربية ورفع العقوبات عن إيران“، معتبراً أن ”الفرصة الآن مناسبة لإحياء هذا الاتفاق النووي“.

ورأى روحاني، أن ”الوصول إلى تفاهم يعيد إحياء الاتفاق النووي من شأنه أن يخفف من مشاكل المجتمع الإيراني“، مشدداً على أن ”إحياء الاتفاق كان ممكناً منذ أكثر من عام وقبل أن يصبح الوضع العالمي معقداً وتواجه دول مجموعة 4+1 أيضاً مشاكل أخرى“، حسب تعبيره.

وخاطب روحاني خلفه الرئيس إبراهيم رئيسي دون تسميته ”لكن حتى اليوم، يجب ألا نفوت الفرص التي أمامنا لإحياء الاتفاق النووي مع القوى الدولية“.

وكانت الحكومة الإيرانية السابقة، قد بدأت في أبريل/نيسان 2021، مفاوضات نووية مع القوى الغربية في فيينا لإحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015 الذي انسحبت منه الولايات المتحدة عام 2018.

وتوقفت المفاوضات النووية حالياً في حكومة رئيسي بعد عدة جولات من المحادثات بسبب إصرار طهران على رفع الحرس الثوري من لائحة المنظمات الإرهابية لدى الولايات المتحدة.

كما تطرق الرئيس الإيراني السابق، إلى موجة الانتقادات التي يتعرض لها وتحميله مسؤولية سوء الأوضاع الاقتصادية نتيجة ما أسماها إبراهيم رئيسي بـ“القرارات الخاطئة“.

وقال روحاني ”بعض الناس داخل البلاد أو خارجها بوعي أو بغير وعي أو بدوافع سياسية وفئوية ينكرون إنجازات البلاد باسم انتقاد الحكومة السابقة، أو دعم الحكومة الحالية والتشكيك في قدرات البلاد وزرع بذور اليأس“.

وأكد أنه من ”أجل تنوير عقول الناس ومنع تشويه التاريخ والحفاظ على منجزات الوطن وتعزيزها، يجب أن نتحدث بهدف خلق الأمل، ضد الابتزاز والكذب وإنكار الإنجازات من خلال توفير إحصائيات دقيقة“.

وأضاف روحاني ”بغض النظر عن الخلاف في الرأي، علينا جميعًا مساعدة الحكومة الحالية لتجاوز هذه اللحظة الخاصة من أجل حل مشاكل البلاد وتحسين الوضع الاقتصادي والتواجد القوي في الوضع الدولي المعقد“.

من جانبه، هاجم محافظ البنك المركزي الإيراني السابق ”عبد الناصر همتي“، الأحد، حكومة رئيسي، مشيرا إلى أن هذه الحكومة بلغت معدل قياسي في ”طباعة النقود“.

وكان البرلمان الإيراني عقد صباح الأحد، جلسة مغلقة لدراسة سوء الأوضاع الاقتصادية والمعيشية وذلك بعد احتجاجات في مدن إيرانية على خلفية ارتفاع أسعار الخبز.

وانتقد رئيس البرلمان الإيراني محمد باقر قاليباف، قرارات حكومة رئيسي، ووصف تصرفاتها في ”قضية رفع سعر المعكرونة والطحين الصناعي“ بأنها مسألة تهم وتقلق الشعب الإيراني.

وقال قاليباف ”تم تجاهل قانون البرلمان، وإن على الحكومة تحمل تبعات قراراتها الأخيرة“، مضيفا أن هذه التكاليف ما كانت لتحدث لو تم التقيد بـ“القانون البرلماني“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك