أخبار

صهر الرئيس الإيراني يشتكي مسؤولا يدير مؤسسة تتبع الحرس الثوري
تاريخ النشر: 07 مايو 2022 13:45 GMT
تاريخ التحديث: 07 مايو 2022 15:45 GMT

صهر الرئيس الإيراني يشتكي مسؤولا يدير مؤسسة تتبع الحرس الثوري

رفع ميثم نيلي صهر الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، اليوم السبت، شكوى ضد مسؤول يدير مؤسسة تابعة للحرس الثوري؛ بذريعة نشر أكاذيب ضده. ونقلت وكالة أنباء "رجا نيوز"

+A -A
المصدر: إرم نيوز

رفع ميثم نيلي صهر الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، اليوم السبت، شكوى ضد مسؤول يدير مؤسسة تابعة للحرس الثوري؛ بذريعة نشر أكاذيب ضده.

ونقلت وكالة أنباء ”رجا نيوز“ التابعة للتيار الأصولي المتشدد عن محامي ميثم نيلي قوله، إن ”الأخير رفع شكوى ضد رئيس قاعدة عمار للحروب الاستراتيجية الناعمة التابعة للحرس الثوري الإيراني، رجل الدين المتشدد، مهدي طائب“.

وأضاف المحامي أن ”الشكوى ضد مهدي طائب جاءت على خلفية اتهامه الكاذب لموكلي ميثم نيلي بتسريب خبر زيارة عائلة رئيس البرلمان محمد باقر قاليباف إلى تركيا مؤخرًا“، مشيرًا إلى أن ”شكوى موكلي ضد مهدي طائب تم رفعها إلى المحكمة الخاصة برجال الدين في طهران“.

وميثم نيلي هو رئيس مجلس إدارة وكالة أنباء ”رجاء نيوز“ التي تعد من أهم وسائل الإعلام التابعة للتيار الأصولي المتشدد والداعمة للرئيس إبراهيم رئيسي.

وهو متزوج من ريحانة سادات رئيسي ابنة رئيسي، وهو الرئيس التنفيذي لجمعية ناشري الثورة الإسلامية والمالك لموقع وكالة أنباء ”رجاء نيوز“، ولطالما كانت مواقف الوكالة التي يديرها داعمة للرئيس الأسبق المتشدد محمود أحمدي نجاد، وسعيد جليلي عضو مجلس الأمن القومي الإيراني حاليًا.

وعمل نيلي بعد الانتخابات التي فاز فيها نجاد بولاية رئاسية ثانية عام 2019 ”مستشارًا“ في وزارة الثقافة والإرشاد الإسلامي، كما جرى بعد ذلك تعيينه مديرا عاما للشؤون الثقافية بوزارة العمل.

وجرى أمس الجمعة، تسريب مقطع صوتي لاجتماع عقده عناصر من الحرس الثوري بينهم مهدي طائب شقيق حسين طائب رئيس جهاز الاستخبارات في الحرس الثوري؛ لبحث قضية تسريب خبر زيارة عائلة قاليباف إلى تركيا لغرض شراء ملابس لنجل ابنته المرتقب.

ودافع مهدي طائب في الاجتماع عن قاليباف، متهمًا ميثم نيلي صهر إبراهيم رئيسي بالوقوف وراء تسريب خبر زيارة عائلة قاليباف الأخيرة إلى تركيا.

وقال مصدر مطلع لهيئة الإذاعة البريطانية بالنسخة الفارسية ”بي بي سي“، إن مهدي طائب كان يتحدث في اجتماع حضره أعضاء من فيلق حماية أنصار المهدي التابع للحرس الثوري والمكلف بحماية كبار المسؤولين الإيرانيين، بينهم المرشد علي خامنئي.

وفي هذا الملف الصوتي، ادعى مهدي طائب ضمنًا أن زيارة عائلة محمد باقر قاليباف لتركيا كانت لها صلة بدعم فيلق القدس التابع للحرس الثوري في سوريا.

وقال إن ”محمد باقر قاليباف سافر إلى تركيا مع أسرته مرات عدة من قبل، وكلها مرتبطة بدعم وعلم الجنرال قاسم سليماني، القائد السابق لفيلق القدس بالحرس الثوري“.

ورئيس البرلمان الحالي محمد باقر قاليباف، هو أحد قادة الحرس الثوري السابقين الذين تربطهم علاقة وثيقة بقاسم سليماني، وتعرض قاليباف لضغوط من مجموعة من وسائل الإعلام المحافظة؛ بسبب زيارة زوجته وابنته وصهره إلى تركيا.

وفي الأسابيع الأخيرة، وبعد نشر صور زوجة قاليباف وابنته وصهره في مطار طهران الدولي، إلى جانب ”حمولات ثقيلة“ تحتوي على أغراض للمولود المرتقب، وردت أنباء غير مؤكدة عن شراء شقتين تحملان اسم صهر قاليباف، محمد رضا بحيرايي.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك