أخبار

إندبندنت: تزايد شائعات السرطان حول بوتين وجراحة مرتقبة يسلم خلالها السلطة
تاريخ النشر: 05 مايو 2022 10:04 GMT
تاريخ التحديث: 05 مايو 2022 13:05 GMT

إندبندنت: تزايد شائعات السرطان حول بوتين وجراحة مرتقبة يسلم خلالها السلطة

يراقب الخبراء عن كثب الظهور العلني لفلاديمير بوتين بحثا عن مزيد من علامات اعتلال الصحة، وسط شائعات منسوبة إلى أحد المطلعين في الكرملين بأن الرئيس الروسي من

+A -A
المصدر: إرم نيوز

يراقب الخبراء عن كثب الظهور العلني لفلاديمير بوتين بحثا عن مزيد من علامات اعتلال الصحة، وسط شائعات منسوبة إلى أحد المطلعين في الكرملين بأن الرئيس الروسي من المقرر أن يخضع لعملية جراحية، ربما بسبب السرطان.

وعرضت صحيفة ”إندبندنت“ البريطانية تقريرا من داخل روسيا منسوبا إلى أحد المطلعين في الكرملين، بأن الرئيس فلاديمير بوتين من المقرر أن يخضع لعملية جراحية، ربما بسبب السرطان، وأن الجراحة قد تعطله ”لفترة قصيرة“، يسلم خلالها زمام الأمور لفترة وجيزة إلى أحد مساعديه.

وفي تقرير بعنوان ”تزايُد شائعات إصابة بوتين بالسرطان، وسط مؤشرات على اعتلال صحته“ قالت الصحيفة في تقريرها إن الخبراء يتوقعون إعلانًا كبيرًا في 9 مايو ”يوم النصر“ في روسيا.

ويشير التقرير إلى أن شائعات مرض بوتين نشأت من قناة تيليغرام الروسية ذات الشعبية الكبيرة General SVR، والتي زعمت أن أطباءه حذروه من أن الجراحة قد تعطله ”لفترة قصيرة“، وأنه خلال هذه الفترة سوف يسلم السلطة لفترة وجيزة لأحد مساعديه.

ولم يصدر أي تأكيد أو نفي رسمي بشأن شائعات اعتلال صحة بوتين، لكن مقاطع الفيديو والصور الأخيرة التي تظهره ”مهتزًا ومتململًا ومنتفخ المظهر“ حسب وصف الإندبندنت، أثارت التكهنات بأنه، وهو بعمر 69 عاما، ربما يعاني من الخرف أو مرض باركنسون أو السرطان.

وبالنظر إلى مدى إحكام سيطرة روسيا على أي بيانات إعلامية تتعلق بالرئيس، فإن تقديرات المراقبين حول مدى الاهتمام بالشائعات الصحية، تتفاوت لدرجة أن البعض يشير إلى أنها قد تكون حيلة متعمدة من الكرملين.

وكان آخر ادعاء بشأن صحة بوتين قدمته قناة تيليغرام، التي يُقال إن مديرها ضابط سابق في جهاز المخابرات الخارجية الروسي (SVR) يستخدم الاسم المستعار ”فيكتور ميخائيلوفيتش“.

ووفقًا لصحيفة ”نيويورك بوست“، فإن بوتين أجرى مؤخرًا محادثة حميمة استمرت ساعتين مع مساعده المقرب سكرتير مجلس الأمن الروسي، نيكولاي باتروشيف.

وفي الحديث قيل لباتروشيف إنه قد يتم تكليفه بإدارة السلطة لفترة مؤقتة تستمر بضعة أيام ،حيث ”أوضح“ له بوتين أنه يعتبره ”تقريبًا“ المقرب الوحيد والصديق الوحيد في منظومة السلطة ”.

وتنقل ”الإندبندنت“ عن تيريزا فالون مؤسسة ومديرة مركز الدراسات الروسية الأوروبية الآسيوية في بروكسل قولها: ”أعتقدُ أن هناك قدرًا كبيرًا من التكهنات حول صحة الرئيس بوتين. فهو طالما حاول التأكيد على لياقته البدنية وحيويته، وهي جزء من صورته السياسية“.

وأضافت: ”المرض لا يتناسب مع صورة الرجل القوي لبوتين وهي التي صقلها الكرملين بعناية على مر السنين. هذا يجعلني أتساءل عما إذا كان هناك شيء آخر يحدث بالفعل وراء الكواليس ”.

وتستحضر الصحيفة أنه كان بُث ّفي الأسبوع الماضي، شريط فيديو من اجتماع منتصف فبراير يظهر فيه بوتين وكأنه يهتز بشكل لا يمكن السيطرة عليه بينما كان يرحب بالزعيم البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو، كما أظهره مقطع فيديو، أثناء اجتماع مع وزير الدفاع سيرجي شويغو، آخر الشهر الماضي، وهو يمسك بيده اليمنى زاوية الطاولة، ويمسك حافتها الأخرى بيده اليسرى بشكل متقطع.

وتساءلت تيريزا فالون: ”هل سيحدث شيء غير عادي في احتفال عيد النصر الذي ستشهده موسكو في ذكرى هزيمة النازيين في العام 1945، والذي سيتضمن استعراضا عسكريا كبيرا؟“.

ورأت أن ”تسليم بوتين القيادة بشكل مؤقت لباتروشيف سيكون أمرا منطقيا؛ لأنه أيضا في سن الشيخوخة ولن يمثل تهديدا لبوتين“، لافتة إلى أن ”هناك دائما احتمال إجراء جراحي للرئيس، وقد لا ينجو بوتين منه“.

يشار إلى أن الصحفي رومان بادانين الذي قابل بوتين 35 مرة، كان قد نشر مع مجموعة من الصحفيين الاستقصائيين الروس تقريرًا في موقع ”Proekt“ يفيد أن بوتين يسافر مع تسعة أطباء، أحدهم متخصص في جراحة سرطان الغدة الدرقية.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك