أخبار

صحيفة عبرية: مسؤولة روسية تباشر جهودا لاحتواء "أزمة التصريحات" مع إسرائيل
تاريخ النشر: 04 مايو 2022 14:04 GMT
تاريخ التحديث: 04 مايو 2022 16:05 GMT

صحيفة عبرية: مسؤولة روسية تباشر جهودا لاحتواء "أزمة التصريحات" مع إسرائيل

أفادت صحيفة "معاريف" العبرية، الأربعاء، أن الساعات الأخيرة، شهدت تحركات روسية لتخفيف حدة الأزمة الناجمة عن تصريحات وزير الخارجية في موسكو، سيرغي لافروف، التي

+A -A
المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

أفادت صحيفة ”معاريف“ العبرية، الأربعاء، أن الساعات الأخيرة، شهدت تحركات روسية لتخفيف حدة الأزمة الناجمة عن تصريحات وزير الخارجية في موسكو، سيرغي لافروف، التي اتهم خلالها تل أبيب بدعم ”النازيين الجدد“.

وقالت الصحيفة إن ”رئيسة مجلس الاتحاد الفيدرالي الروسي، فالنتينا ماتفيينكو، أرسلت اليوم، خطابا إلى رئيس الكنيست ميكي ليفي، تطرقت فيه إلى أهمية العلاقات الروسية – الإسرائيلية بالنسبة لموسكو“.

وأعربت ماتفيينكو في خطابها، وفق ”معاريف“ عن ”تحفظها“ على تصريحات لافروف، مشيرة إلى أن الاتحاد الروسي ”يرى أهمية كبيرة للعلاقات مع إسرائيل“.

وورد في الخطاب أنه ”ينبغي بدء حوار بين البرلمانيْن، الروسي والإسرائيلي، وأن علينا العمل بشكل مشترك ضد من ينكرون الهولوكوست ومن يسعون لتشويه تاريخ الحرب العالمية الثانية“.

2022-05-1053490600_0_0_3163_1779_2072x0_60_0_0_2ec2fc68e1042e37f87ea6615b578608

وكان لافروف قد اتهم في وقت سابق، إسرائيل بدعم ”للنازيين الجدد“ في أوكرانيا، وذلك بعد أن أثار الجدل بتصريحه الذي زعم خلاله أن الزعيم النازي الألماني أدولف هتلر، ينحدر من أصول يهودية.

وسبق أن أشار أيضا إلى أن ”حقيقة الأصول اليهودية الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، لا تنفي دعمه للنازيين الجدد في أوكرانيا“.

من جهتها، كررت الناطقة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، تلك الاتهامات، وقالت إن ”مرتزقة إسرائيليين يقاتلون في أوكرانيا إلى جانب كتيبة آزوف“.

وأضافت زاخاروفا: ”سأقول شيئا لا يرغب الساسة الإسرائيليون في سماعه على الأرجح، لكن قد يفيدهم، في أوكرانيا يقف المرتزقة الإسرائيليون جنبا إلى جنب مع مقاتلي آزوف“.

وتسببت تلك التصريحات في أزمة دبلوماسية بين موسكو وتل أبيب، حيث أعرب رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، عن إدانته لها.

وقال بينيت: ”أرى أن تلك التصريحات الصادرة عن الوزير لافروف خطيرة. إنها تصريحات غير حقيقية ومرفوضة“.

كما أدان وزير الخارجية الإسرائيلية ورئيس الوزراء البديل، يائير لابيد، التصريحات الروسية، واستدعى السفير الروسي في تل أبيب أناتولي فيكتوروف.

2022-05-6134e0d04236046801612c65

”خلافات“

من جهتها، كشفت صحيفة ”ماكور ريشون“ العبرية، يوم الأربعاء، أن خلافات حدثت داخل وزارة الخارجية القدس المحتلة، بشأن توجيه رد إسرائيلي حاد بشأن هذه التصريحات.

وأضافت أنه ”حتى أمس الثلاثاء، كان هناك اتجاه يفضل عدم تصعيد الأزمة بين البلدين، والاكتفاء بالرد الصادر من لابيد“.

وعقب صدور الرد من جانب الوزير لابيد، بينت الصحيفة أن ”مصادر روسية رأت في هذا الرد الإسرائيلي مؤشرا واضحا على أن حكومة إسرائيل الحالية تؤيد النازيين الجدد في كييف“.

”كما وردت تعليقات بهذا المعنى عبر منصات التواصل الاجتماعي، ومن ثم تقرر في إسرائيل عدم مواصلة الرد طالما لا تصدر مثل هذه الاتهامات بشكل رسمي“، وفق المصدر عينه.

وحول التصريحات التي تسببت في انطباع لدى مصادر روسية بأن حكومة إسرائيل تدعم ”النازيين الجدد“ في أوكرانيا، لفتت الصحيفة العبرية إلى أن وزير الخارجية لابيد كان قد أشار في رده إلى ”مستوى الانحطاط والعنصرية ضد اليهود، الذي تتمثل في اتهامهم أنفسهم بمعاداة السامية“.

ونبهت ”ماكور ريشون“، إلى أن ”رئيس الوزراء تحلى بالحذر منذ بدء الغزو الروسي لأوكرانيا، وحرص على عدم إطلاق تصريحات من شأنها ان تحدث أزمة“.

وعللت ذلك بالمخاوف الإسرائيلية من تضرر المصالح الإقليمية للدولة العبرية، لا سيما ما يتعلق بمنظومة التنسيق العسكري والاستخباري بين الجانبين بشأن سوريا.

”ويسود انطباع بأن أزمة عميقة مع روسيا ستعني تقييد عمليات سلاح الجو الإسرائيلي ضد النفوذ الإيراني في سوريا“، حسب الصحيفة العبرية.

يذكر أن رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، فشل في لعب دور الوسيط لتسويه الأزمة الروسية الأوكرانية، بعد أن عقد الرئيس الأوكراني الآمال على وساطته، لكن الاتصالات التي أجراها، فضلا إلى زيارته إلى موسكو، لم تفلح في منحه هذا الدور.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك