أخبار

سول: كوريا الشمالية تطلق صاروخا بالستيا نحو البحر
تاريخ النشر: 04 مايو 2022 6:41 GMT
تاريخ التحديث: 04 مايو 2022 9:45 GMT

سول: كوريا الشمالية تطلق صاروخا بالستيا نحو البحر

قال جيش كوريا الجنوبية، اليوم الأربعاء، إن كوريا الشمالية أطلقت صاروخا بالستيا نحو البحر قبالة الساحل الشرقي، بعد أسبوع من تعهد بيونغيانغ بتطوير قواتها النووية

+A -A
المصدر: رويترز

قال جيش كوريا الجنوبية، اليوم الأربعاء، إن كوريا الشمالية أطلقت صاروخا بالستيا نحو البحر قبالة الساحل الشرقي، بعد أسبوع من تعهد بيونغيانغ بتطوير قواتها النووية ”بأسرع وتيرة ممكنة“.

وهذا الإطلاق هو الرابع عشر بين اختبارات الصواريخ التي أجرتها كوريا الشمالية منذ بداية العام الحالي، ويأتي قبل أيام من تولي رئيس كوريا الجنوبية المنتخب يون سوك يول منصبه في العاشر من مايو/ أيار.

وذكر جيش كوريا الجنوبية أنه رصد الإطلاق في منتصف النهار تقريبا من منطقة سونان في بيونغيانغ.

وسبق أن أطلقت كوريا الشمالية ما زعمت أنه الصاروخ هواسونج-17، وهو نوع جديد من الصواريخ البالستية العابرة للقارات، من سونان في الـ24 من مارس/ آذار.

وقال خفر السواحل الياباني إنه رصد ما يبدو أنه صاروخ بالستي انطلق من كوريا الشمالية، مضيفا أن المقذوف هبط بالفعل.

وقالت هيئة الأركان المشتركة في كوريا الجنوبية إن الصاروخ حلق لمسافة 470 كيلومترا ووصل إلى ارتفاع 780 كيلومترا.

ويأتي هذا الإطلاق بعد أقل من ثلاثة أسابيع على إطلاق كوريا الشمالية سلاحا تكتيكيا موجها جديدا في الـ16 من أبريل/ نيسان، بهدف تعزيز القدرات النووية للبلاد.

وكثفت بيونغيانغ في الآونة الأخيرة اختبارات الأسلحة، واستأنفت إطلاق الصواريخ طويلة المدى للمرة الأولى منذ 2017 في مارس/ آذار.

ويقول مسؤولون في سول وواشنطن إنها ربما تكون تستعد أيضا لإجراء مجموعة جديدة من الاختبارات النووية.

وفي الأسبوع الماضي، تعهد زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، بتسريع تطوير الترسانة النووية لبلاده، وذلك بينما كان يشرف على عرض عسكري ضخم.

ولا تزال المحادثات مع الولايات المتحدة، الرامية لإخلاء شبه الجزيرة الكورية من السلاح النووي، متعثرة.

وقال جيش كوريا الجنوبية في بيان ”يحافظ جيشنا على حالة التأهب ويراقب عن كثب الأنشطة المرتبطة بعمليات إطلاق إضافية محتملة“.

وكانت كوريا الشمالية جمّدت تجارب الصواريخ البالستية العابرة للقارات والاختبارات النووية منذ 2017، لكنها وصفت هذه الأسلحة بأنها ضرورية للدفاع عن نفسها، وقالت إن المفاتحات الدبلوماسية الأمريكية غير جادة ما دامت واشنطن وحلفاؤها يواصلون ”سياسات عدائية“، مثل: العقوبات، والتدريبات العسكرية.

وندد رئيس كوريا الجنوبية مون جيه-إن بالإطلاق، قائلا إنه ”انتهاك للوقف الاختياري لتجارب الصواريخ البالستية العابرة للقارات الذي وعد به الرئيس كيم جونغ أون المجتمع الدولي“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك