أخبار

محادثات أمريكية بريطانية نادرة بشأن التهديد الصيني لتايوان
تاريخ النشر: 01 مايو 2022 2:47 GMT
تاريخ التحديث: 01 مايو 2022 7:25 GMT

محادثات أمريكية بريطانية نادرة بشأن التهديد الصيني لتايوان

قالت صحيفة فاينانشال تايمز نقلا عن مصادر مطلعة إن الولايات المتحدة أجرت محادثات رفيعة المستوى مع بريطانيا بشأن كيفية تعزيز تعاونهما لتقليص فرص نشوب حرب مع الصين

+A -A
المصدر: فريق التحرير

قالت صحيفة فاينانشال تايمز نقلا عن مصادر مطلعة إن الولايات المتحدة أجرت محادثات رفيعة المستوى مع بريطانيا بشأن كيفية تعزيز تعاونهما لتقليص فرص نشوب حرب مع الصين بشأن تايوان وبحث خطط طوارئ للصراع لأول مرة.

وأضافت الصحيفة أن كورت كامبل منسق البيت الأبيض لمنطقة المحيطين الهندي والهادي ولورا روزنبرجر كبير مسؤولي مجلس الأمن القومي لشؤون الصين عقدا اجتماعا في تايوان مع ممثلين لبريطانيا في أوائل مارس/ آذار.

وتمثل المحادثات بين الجانبين بشأن أمن تايوان، تحركا نادرا، إذ لم يسبق لبريطانيا وأمريكا أن عقدتا اجتماعا مماثلا حول الأزمة التايوانية.

ومنذ الغزو الروسي لأوكرانيا، تزايدت المخاوف من إقدام الصين على تحرك عسكري مماثل تجاه تايوان، وذلك كان على ما يبدو سببا وجيها لبدء التنسيق الأمريكي البريطاني، بما يتعلق بالمسألة التايوانية.

وقالت وزارة الخارجية التايوانية إن التهديدات العسكرية الصينية ضد تايوان لن تؤدي إلا إلى زيادة دعم الولايات المتحدة والديمقراطيات الأخرى للجزيرة.

وجاءت هذه التصريحات في منتصف أبريل/نيسان الماضي، بعد أن أجرت الصين تدريبات في مكان قريب بينما كان نواب أمريكيون يزورون تايبه.

وأنحت بكين باللوم على هؤلاء النواب ومن بينهم رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ بوب مينينديز في إثارة التوترات خلال زيارتهم ”الاستفزازية“.

وتطالب الصين بالسيادة على تايوان التي تتمتع بحكم ديمقراطي باعتبارها إقليما تابعا لها.

وأدانت وزارة الخارجية التايوانية في بيان رد فعل الصين ”المتشدد والسخيف“ على الزيارة.

وقال البيان إن ”تهديد الحكومة الاستبدادية للحزب الشيوعي الصيني باستخدام القوة ضد تايوان لن يؤدي إلا إلى تقوية إرادة الشعب التايواني للدفاع عن الحرية والديمقراطية وسيجذب أيضا دعم الولايات المتحدة وحتى الشركاء الأكثر ديمقراطية لتايوان الديمقراطية“.

وكانت الصين قالت إنها أجرت تدريبات حول تايوان، ردا على زيارة وفد أمريكي الجزيرة، في خطوة ذكر جيش التحرير الشعبي أنها تستهدف ”الإشارات الخاطئة“ التي ترسلها الولايات المتحدة.

وذكر تلفزيون الصين المركزي الرسمي نقلا عن ”شي يي لو“، المتحدث باسم قيادة مسرح العمليات الشرقي لجيش التحرير الشعبي، أن ”الجيش الصيني أرسل فرقاطات وقاذفات قنابل وطائرات مقاتلة إلى بحر الصين الشرقي والمنطقة المحيطة بتايوان اليوم الجمعة“.

وأضاف شي أن ”هذه العملية رد على إرسال إشارات خاطئة على نحو متكرر من الولايات المتحدة بخصوص تايوان في الآونة الأخيرة“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك