أخبار

على غرار سائقي الشاحنات.. سائقو الدراجات يستعدون للاحتجاج في أوتاوا
تاريخ النشر: 29 أبريل 2022 23:28 GMT
تاريخ التحديث: 30 أبريل 2022 6:13 GMT

على غرار سائقي الشاحنات.. سائقو الدراجات يستعدون للاحتجاج في أوتاوا

تستعد العاصمة الكندية أوتاوا لاستعراض في أنحائها اليوم السبت يشارك فيه مئات من راكبي الدراجات النارية للاحتجاج على تجاوزات الحكومة بشكل عام وذلك بعد مرور أقل من

+A -A
المصدر: فريق التحرير

تستعد العاصمة الكندية أوتاوا لاستعراض في أنحائها اليوم السبت يشارك فيه مئات من راكبي الدراجات النارية للاحتجاج على تجاوزات الحكومة بشكل عام وذلك بعد مرور أقل من ثلاثة أشهر على قيام الشرطة باعتقال عشرات المحتجين الذين أغلقوا منطقة وسط المدينة قرب البرلمان لعدة أسابيع.

ويقول منظمو القافلة إنها لدعم ”الحرية“ وقدامي المحاربين، لكن وسائل إعلام محلية تقول إن عددا من المشاركين في الاحتجاج كانوا في أوتاوا خلال الاحتجاج السابق الذي كان على فرض اللقاحات على سائقي الشاحنات العاملة عبر الحدود.

في فبراير/ شباط اضطرت حكومة رئيس الوزراء الليبرالي جاستن ترودو لتفعيل سلطات طوارئ يندر العمل بها لإخلاء أوتاوا من المحتجين. وفي ذلك الوقت أغلق المحتجون أيضا معبرا بريا رئيسيا على الحدود مع الولايات المتحدة.

وصرح ترودو للصحافيين أنه مع حصول الشرطة الآن على مساعدة من وحدات أخرى من قوات تطبيق القانون، فإنها ستكون الآن ”قادرة على المباشرة في تحركها“. مضيفا ”حان الوقت لوضع حد للأمر“، مشددا على أنّه يعود ”للشرطة اتخاذ القرار حول الموعد والكيفية“.

وتسبب الاحتجاج السابق الذي استمر ثلاثة أسابيع أوائل العام الجاري في خسائر بعشرات الملايين من الدولارات للشركات في صورة مبيعات لم تتم كما تكبد دافعو الضرائب تكاليف أعمال النظافة.

وشهدت كندا في شباط الماضي احتجاجات لسائقي الشاحنات ضد تدابير مكافحة جائحة فيروس كورونا، حيث تسببوا بشل الحركة في أوتاوا.

ودعت الشرطة المحتجين إلى ”مغادرة المنطقة“ مهددة إياهم بالاعتقال وتوجيه اتهامات إليهم.

وإزاء عدم قدرته على إزاحة المتظاهرين، فعّل رئيس الوزراء جاستن ترودو قانون تدابير الطوارئ الذي يمنح الحكومة صلاحيات جديدة واسعة لوضع حد لأسابيع من الاحتجاجات المعارضة للقيود والتدابير الاحترازية.

وتمكنت السلطات الفيدرالية سلميا من إنهاء آخر عمليات قطع للطرق، ينفذها متظاهرون واستهدفت معابر حدودية بين كندا والولايات المتحدة.

وتضمنت مذكرة شرطة أوتاوا التي وزعت على الشاحنات المركونة أمام البرلمان أنه ”يتعين عليكم مغادرة المنطقة فورا“، مضيفة أن كل من يسد طريقا أو يساعد آخرين في ذلك سيتم اعتقاله وتوجه له اتهامات.

كما حذرت الشرطة أيضا من أن كل من يُتهم أو يُدَان بالمشاركة في تظاهرة غير قانونية، قد يُحظر من السفر للولايات المتحدة، إضافة إلى فرض عقوبات جنائية عليه.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك