أخبار

في مراسم تأبينها.. بايدن: مادلين أولبرايت غيرت مسار التاريخ
تاريخ النشر: 27 أبريل 2022 18:13 GMT
تاريخ التحديث: 27 أبريل 2022 20:35 GMT

في مراسم تأبينها.. بايدن: مادلين أولبرايت غيرت مسار التاريخ

وصف الرئيس الأمريكي جو بايدن، اليوم الأربعاء، وزيرة الخارجية السابقة مادلين أولبرايت بأنها "قوة الطبيعة" في مراسم تأبين حضره رؤساء سابقون تكريمًا لأول امرأة

+A -A
المصدر: رويترز

وصف الرئيس الأمريكي جو بايدن، اليوم الأربعاء، وزيرة الخارجية السابقة مادلين أولبرايت بأنها ”قوة الطبيعة“ في مراسم تأبين حضره رؤساء سابقون تكريمًا لأول امرأة تقود هذه الوزارة المهمة في الولايات المتحدة.

وتوفيت أولبرايت، التي شغلت منصب وزيرة الخارجية الأمريكية من 1997 إلى 2001، الشهر الماضي، بمرض السرطان.

وأشاد بايدن بـ“أولبرايت“ لإنسانيتها، وفكرها، وقال إنها ”غيرت مسار التاريخ، وقصتها هي قصة أمريكا، لقد أحبت التحدث عن أمريكا باعتبارها الأمة التي لا غنى عنها، وكان الأمر يتعلق بالامتنان لكل ما جعله هذا البلد ممكنًا لها، وكان ذلك دليلًا على إيمانها بالإمكانات اللانهائية التي لا يمكن إلا لأمريكا المساعدة في إطلاقها حول العالم“.

وحضر مراسم التأبين أيضًا الرئيس الأسبق بيل كلينتون وزوجته، وزيرة الخارجية السابقة، هيلاري كلينتون.

وفرت أولبرايت وعائلتها من النازيين في مسقط رأسها تشيكوسلوفاكيا خلال الحرب العالمية الثانية، واستقر  المقام بالعائلة في الولايات المتحدة، حيث ترعرعت لتصبح أولبرايت دبلوماسية اشتهرت بحدة بلسانها في بعض الأحيان، ومجموعة من الدبابيس التي تضعها لتبعث رسائل سياسية.

وأقيمت مراسم تأبين أولبرايت في كاتدرائية واشنطن الوطنية، وسط حضور أكثر من 1400 شخص بحسب المتحدث باسم العائلة، بمن فيهم وزراء خارجية، وسفراء، وأعضاء من الكونغرس.

وطلبت العائلة من الحضور وضع كمامات داخل الكاتدرائية، في الوقت الذي شهدت فيه واشنطن ارتفاعًا كبيرًا في حالات كورونا خلال الأسابيع القليلة الماضية.

وخلافًا لبايدن، أدلى كلينتون وهيلاري، وبنات أولبرايت الثلاث، بكلمات قصيرة، وتلا ذلك قراءة وزيرة الخارجية السابقة كوندوليزا رايس آيات من الكتاب المقدس.

وحضر أيضًا الرئيس الأسبق باراك أوباما وقرينته ميشيل أوباما، ونائب الرئيس الأسبق آل جور، جنبًا إلى جنب مع مسؤولي الإدارة الحاليين بمن فيهم وزير الخارجية أنتوني بلينكن.

وبزغ نجم أولبرايت التي عرفت بأسلوبها الصارم في الحديث خلال عملها في إدارة بيل كلينتون، التي ترددت في الانخراط في أكبر أزمتين خارجيتين، في التسعينيات من القرن الماضي، وهما الإبادة الجماعية في رواندا وأزمة البوسنة والهرسك، في حين قورن نفوذها، على المستوى الدولي، بدور رئيسة وزراء بريطانيا مارغريت تاتشر خلال ثمانينيات القرن الماضي.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك