أخبار

أسرة رئيس الوزراء الإسرائيلي تتلقى رسالة تهديد تحتوي على رصاصة
تاريخ النشر: 26 أبريل 2022 17:39 GMT
تاريخ التحديث: 26 أبريل 2022 19:40 GMT

أسرة رئيس الوزراء الإسرائيلي تتلقى رسالة تهديد تحتوي على رصاصة

قالت الشرطة الإسرائيلية، اليوم الثلاثاء، إن رسالة تهديد تحتوي على رصاصة، تم إرسالها إلى أسرة رئيس الوزراء نفتالي بينيت، ما أدى لتشديد الأمن حول منزله. وأكدت

+A -A
المصدر: إرم نيوز

قالت الشرطة الإسرائيلية، اليوم الثلاثاء، إن رسالة تهديد تحتوي على رصاصة، تم إرسالها إلى أسرة رئيس الوزراء نفتالي بينيت، ما أدى لتشديد الأمن حول منزله.

وأكدت الشرطة الإسرائيلية أنها فتحت تحقيقًا في حادثة توجيه رسالة تهديد بالقتل بالإضافة إلى رصاصة، وصلت إلى منزل بينيت.

وأوضحت أنه ”تم تسليم الرسالة وداخلها الرصاصة إلى الشرطة الإسرائيلية، حيث يشارك جهاز الشاباك في التحقيق“.

وأضافت: ”تم فرض حظر نشر للمعلومات حول هذا الموضوع، كما أنه عقب رسالة التهديد، قرر مسؤولو الأمن في مكتب رئيس الوزراء زيادة أمن وحدة حماية أسرة نفتالي بينيت“.

بينما ذكرت القناة ”12“ العبرية، أنه في هذه المرحلة، ليس من الواضح ما إذا كانت رسالة التهديد قد مرت عبر السلسلة الأمنية الصارمة لدائرة الأمن العام حتى وصلت إلى أسرة بينيت، علاوة على ذلك لا يُعرف ما إذا كان أي من أفراد الأسرة قد تعرض لمحتويات الرسالة نفسها، أو ما إذا كان قد تم إيقافها في إحدى الدوائر الأمنية الإسرائيلية.

وردًا على رسالة التهديد، كتب رئيس الوزراء عبر حسابه على موقع ”فيسبوك“، أن ”الصراع السياسي مهما كان عميقًا، لا ينبغي أن يؤدي إلى العنف، والبلطجة، والتهديدات بالقتل“.

وغرد بينيت أيضًا، ”يجب أن نفعل كل شيء كقادة ومواطنين من أجل مستقبلهم ومستقبل أبنائهم في هذا البلد“، مضيفًا: ”كلنا بشر، الجدالات والخلافات تحصل، لكن التنمر والتهديدات لا“.

وأضاف بينيت: ”أنا رئيس وزراء ورجل سياسي، لكنني أيضًا زوج وأب، ومن واجبي أيضًا حماية زوجتي وأولادي“، لافتًا إلى أنه يجب أن نخفّض نيران الخطاب السياسي.

وتابع، ”عشية يوم الذكرى وعيد الاستقلال، أدعو الجميع من جميع أركان الطيف السياسي، خاصة بالنسبة للأشخاص الناشطين على الشبكات الاجتماعية للهدوء والمصالحة، فلدينا منزل واحد ويجب ألا نحرقه“.

وفي آب/ أغسطس الماضي، قدمت الشرطة الإسرائيلية، لائحة اتهام لرجل على خلفية تهديد آخر وجه لرئيس الوزراء نفتالي بينيت.

وذكرت الشرطة الإسرائيلية آنذاك، أنها اعتقلت رجلًا من منطقة عسقلان، وحولته للتحقيق، حيث اعترف أنه كان يخطط لإيذاء رئيس الوزراء الإسرائيلي.

ونقل موقع ”والا“ العبري، أن الرجل اعترف بنيته إيذاء رئيس الوزراء بينيت، منذ توليه رئاسة الوزراء داخل إسرائيل.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك