أخبار

البنتاغون: الجيش الروسي أصبح أضعف بعد حرب أوكرانيا
تاريخ النشر: 26 أبريل 2022 13:18 GMT
تاريخ التحديث: 26 أبريل 2022 15:00 GMT

البنتاغون: الجيش الروسي أصبح أضعف بعد حرب أوكرانيا

قال جون كيربي، المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، اليوم الثلاثاء، قبيل اجتماع للحلفاء والشركاء في حلف شمال الأطلسي "الناتو، إن جيش روسيا أصبح أضعف

+A -A
المصدر: فريق التحرير

قال جون كيربي، المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، اليوم الثلاثاء، قبيل اجتماع للحلفاء والشركاء في حلف شمال الأطلسي ”الناتو، إن جيش روسيا أصبح أضعف بالفعل، وإن الدولة الروسية اعتراها الضعف بعد حربها على أوكرانيا المجاورة.

وأضاف كيربي، في مقابلة مع شبكة (سي.إن.إن): ”أصبح جيشا أضعف. إنهم دولة أضعف في الوقت الحالي، ويعزلون أنفسهم مرة أخرى.. نريد ألا تتمكن روسيا من تهديد جيرانها مرة أخرى في المستقبل“، وفقا لرويترز.

وقال: ”اقتصادها يعاني. جيشها استُنفد من نواح كثيرة، وليس تماما، لكنهم يتكبدون بالتأكيد خسائر في الأرواح ويتكبدون خسائر في هذا الغزو لأوكرانيا“.

ولم يدل كيربي بمزيد من التفاصيل بشأن تقييمه لحالة الجيش الروسي.

وكان تقرير نشره تلفزيون ”بي أف أم تي في“ الفرنسي قد كشف أن الجيش الروسي يواجه نقصا واضحا في العتاد، لا سيما الدبابات، حيث لم يعد المصنع الرئيس الروسي للمدرعات قادرا على إنتاج مركبات جديدة أو إصلاح التي تضررت من الأسلحة الأوكرانية المضادة للدبابات؛ بسبب نقص قطع الغيار نتيجة العقوبات الغربية.

وجاء في التقرير أن شركة ”أورالفاغونزافود الروسية المصنعة للمدرعات تكافح من أجل إنتاج الدبابات، وتوفير قطع غيار لإصلاح تلك المستخدمة في الهجمات على أوكرانيا، بعد وقف العمل بهذه الشركة مؤقتًا“.

وتنتج هذه الشركة دبابات: ”تي 72 بي 3″، و“تي 80″، و“تي 90“ بشكل خاص.

وأكد التقرير أنه دون صناعة وتسليح يمكن أن تنهار الخطط العسكرية، وهذا ما يخشاه الروس، وهذه المعطيات، وإن كانت غير مؤكدة، فإنها ذات مصداقية، حيث كانت هذه الشركة، التي غاب موقعها الإلكتروني عن الأنظار، من أولى الشركات المستهدفة بالعقوبات الدولية، وتم تجميد أصولها، في 15 آذار/مارس الماضي، وأمرت الولايات المتحدة، والاتحاد الأوروبي، بوقف تام لصادراتها، بما في ذلك الإلكترونية منها، والتي تستخدمها في صناعة الأسلحة.

وأوضح التقرير أنه منذ بدء الحرب على أوكرانيا استخدمت روسيا بشكل أساس مركباتها المدرعة التي استهدفت بشكل خاص من قبل القوات المسلحة الأوكرانية، وتم تدميرها أو إتلافها بطائرات دون طيار، وأسلحة خفيفة مضادة للدبابات، وصواريخ ”جافلين“ التي زودتها بها الولايات المتحدة، ويقال إن الولايات المتحدة أرسلت 17 ألف صاروخ من هذا النوع إلى أوكرانيا.

 

 

 

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك