أخبار

أردوغان لبوتين: الحفاظ على زخم محادثات إسطنبول مصلحة للجميع
تاريخ النشر: 26 أبريل 2022 11:22 GMT
تاريخ التحديث: 26 أبريل 2022 13:17 GMT

أردوغان لبوتين: الحفاظ على زخم محادثات إسطنبول مصلحة للجميع

أبلغ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، نظيره الروسي فلاديمير بوتين، في اتصال هاتفي، بأن الحفاظ على "الزخم الإيجابي" الذي تحقق في المحادثات بين أوكرانيا وروسيا

+A -A
المصدر: رويترز

أبلغ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، نظيره الروسي فلاديمير بوتين، في اتصال هاتفي، بأن الحفاظ على ”الزخم الإيجابي“ الذي تحقق في المحادثات بين أوكرانيا وروسيا أوائل هذا الشهر في إسطنبول، سيكون في مصلحة جميع الأطراف، حسبما أفاد بيان تركي رسمي.

ولتركيا، عضو حلف شمال الأطلسي والتي لها حدود مشتركة مع أوكرانيا وروسيا في البحر الأسود، علاقات طيبة مع البلدين وتتوسط لحل النزاع بينهما.

واستضافت جولتي محادثات منفصلتين بين أوكرانيا وروسيا، وتدفع لاستضافة اجتماع قمة بين رئيسي البلدين.

وقالت الرئاسة التركية في بيان، إن ”الرئيس أردوغان، الذي تطرق إلى أهمية التوصل إلى وقف لإطلاق النار وعمل الممرات الإنسانية بشكل فعال والقيام بعمليات الإجلاء بطريقة آمنة، أشار إلى أن تركيا ستواصل بذل قصارى جهدها لوقف مسار الأحداث الذي يلحق الضرر بالجميع ولضمان تحقق سلام دائم“.

وأضافت أن ”أردوغان كرر كذلك عرضا لاستضافة الزعيمين الروسي والأوكراني لإجراء محادثات سلام“.

وكان الرئيس التركي قد تحدث أيضا، الأحد، مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي.

وقال زيلينسكي إنه ناقش مع أردوغان الحاجة إلى إجلاء المدنيين فورا من مدينة ماريوبول الساحلية التي تحتل روسيا معظمها.

وأضاف أنهما ”تحدثا عن الإجلاء من ماريوبول، بما في ذلك مصنع آزوفستال للصلب“، الذي تحاصره القوات الروسية لكنه يخضع لسيطرة أوكرانيا.

وأشار عبر ”تويتر“ إلى أنه ”أكد على الحاجة إلى الإجلاء الفوري للمدنيين من ماريوبول، بما في ذلك آزوفستال، وتبادل القوات المحاصرة“.

من جهتها، قالت الرئاسة التركية إن أردوغان أبلغ زيلينسكي خلال الاتصال الهاتفي بينهما بأنه من الضروري ضمان إجلاء المصابين والمدنيين من ماريوبول، بينما ”يثير الوضع (هناك) المزيد من الحزن بمرور الأيام“.

وأضافت الرئاسة التركية في بيان: ”قال الرئيس التركي إنه مستعد لتقديم كل ما يمكنه من مساعدة خلال عملية التفاوض، وأن يقدم الدعم اللازم بما في ذلك الوساطة“.

وذكر أردوغان أيضا أن تركيا تعتبر وجود دول ضامنة لأمن أوكرانيا أمرا إيجابيا من حيث المبدأ.

وفي أواخر الشهر الماضي، قال المفاوضون الأوكرانيون إن بلادهم اقترحت أن تتبنى الحياد مقابل ضمانات أمنية، وذلك في محادثات مع روسيا أُجريت في تركيا، وهو ما يعني أنها لن تنضم إلى تحالفات عسكرية أو تستضيف قواعد عسكرية.

وقال زيلينسكي، يوم السبت، إنه يريد من الولايات المتحدة أن توافق على أن تكون إحدى الدول الضامنة لحمايتها من التهديدات المستقبلية.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك