أخبار

لافروف: روسيا تسعى لتقليل مخاطر قائمة و"جادة" لنشوب حرب نووية
تاريخ النشر: 25 أبريل 2022 21:23 GMT
تاريخ التحديث: 26 أبريل 2022 0:05 GMT

لافروف: روسيا تسعى لتقليل مخاطر قائمة و"جادة" لنشوب حرب نووية

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في مقابلة تلفزيونية أذيعت مساء الإثنين، إن "روسيا تعمل على إبعاد خطر نشوب صراعات نووية، على الرغم من المخاطر العالية في

+A -A
المصدر: إرم نيوز

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في مقابلة تلفزيونية أذيعت مساء الإثنين، إن ”روسيا تعمل على إبعاد خطر نشوب صراعات نووية، على الرغم من المخاطر العالية في الوقت الراهن“، وتريد تقليل كل الفرص لتصعيد مثل هذه المخاطر ”بشكل مصطنع“.

وأضاف لافروف للتلفزيون الرسمي الروسي، طبقا لنص نشرته وزارة الخارجية على موقعها الإلكتروني: ”هذا هو موقفنا الأساسي الذي نبني عليه كل شيء، المخاطر الآن كبيرة“، ومضى يقول: ”لا أريد أن أضخّم هذه المخاطر بشكل مصطنع، كثيرون قد يريدون ذلك، الخطر جاد وحقيقي وعلينا ألا نهون من شأنه“، بحسب تعبيره.
وأوضح وزير الخارجية الروسي، أن ”الصراع الأوكراني سينتهي باتفاق، لكن مضمونه سيعتمد على الوضع العسكري على الأرض“.

وأكد لافروف، أن موسكو ستواصل محادثات السلام مع كييف التي اتهمها بـ“التظاهر“ بالتفاوض، مضيفا أن ”النوايا الحسنة لها حدود، إن لم تكن متبادلة، فإن ذلك لا يساعد في عملية التفاوض“.

وتابع: ”لكننا نواصل إجراء مفاوضات مع الفريق المفوض من (الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي) وستستمر هذه الاتصالات“، متهما الرئيس الأوكراني بـ“التظاهر“ بالتفاوض. وتابع وزير الخارجية الروسي: ”إنه ممثل جيد… إذا نظرت بتمعّن وقرأت ما يقوله بعناية، ستجد ألف تناقض“.

وكانت الرئاسة الأوكرانية، قد أعلنت الأحد، أنها اقترحت على روسيا إجراء مفاوضات قرب مجمع آزوفستال الصناعي في ماريوبول، حيث لا يزال يتحصن جنود ومدنيون أوكرانيون بعدما بات القسم الأكبر من المدينة تحت السيطرة الروسية.

وقال أوليكسي أريستوفيتش، أحد مستشاري الرئيس الأوكراني: ”دعَونا الروس إلى عقد جلسة مفاوضات خاصة قرب موقع آزوفستال“، لافتا إلى أن ”الجانب الأوكراني ينتظر رد الوفد الروسي“.

من ناحيته، أعلن الرئيس الأوكراني، فلوديمير زيلينسكي، عن أن مفاوضي كييف سينسحبون من محادثات السلام مع موسكو ”إذا قتلت روسيا القوات الأوكرانية التي لا تزال صامدة في مجمع آزوفستال“ للصلب في ماريوبول.

ولا يزال من غير الواضح ما إذا كان بوسع الجانبين استئناف جهود السلام المتعثرة، بعد أكثر من 8 أسابيع من بدء الغزو الروسي لأوكرانيا.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك