أخبار

إيران ترفع تدريجيا القيود الأمنية عن زعيمي "المعارضة الإصلاحية"
تاريخ النشر: 25 أبريل 2022 17:58 GMT
تاريخ التحديث: 25 أبريل 2022 20:05 GMT

إيران ترفع تدريجيا القيود الأمنية عن زعيمي "المعارضة الإصلاحية"

رفعت السلطات الأمنية في إيران اليوم الإثنين القيود الأمنية الإجبارية المفروضة على زعيمي المعارضة الإصلاحية مير حسين موسوي ومهدي كروبي. وقالت وكالة "نور نيوز"،

+A -A
المصدر: إرم نيوز

رفعت السلطات الأمنية في إيران اليوم الإثنين القيود الأمنية الإجبارية المفروضة على زعيمي المعارضة الإصلاحية مير حسين موسوي ومهدي كروبي.

وقالت وكالة ”نور نيوز“، المقربة من المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، إن ”السلطات بدأت اليوم بالتخفيف التدريجي للقيود الأمنية على مير حسين موسوي ومهدي كروبي، المفروضة عليها منذ عدة سنوات“.

وأشارت الوكالة الإيرانية إلى إن ”الناشطة زهرا رهنورد زوجة مير حسين موسوي لم تفرض عليهما أي قيود منذ أكثر من عامين“.

من جانبها، قالت وكالة أنباء ”ميزان“ التابعة للسلطة القضائية الإيرانية، قد ”بدأ صباح اليوم الإثنين رفع القيود المادية أمام منزل مير حسين موسوي ”رئيس الوزراء السابق“، وأحد زعماء المعارضة في شارع باستور في طهران“.

وأضافت أنه ”لا يزال مبدأ رعاية الشخص المذكور ساري المفعول بهدف منع أي ضرر له أو أفعاله غير القانونية“.

وتعتبر السلطات الإيرانية الاحتجاجات، التي اندلعت عقب الانتخابات الرئاسية عام 2009، بأنها ”أعمال شغب“، وقد قاد تلك الاحتجاجات زعيما المعارضة مير حسين موسوي وحليفه مهدي كروبي.

ورفض كل من موسوي وكروبي نتائج الانتخابات، التي أفرزت فوز الرئيس الإيراني الأسبق المتشدد محمود أحمدي نجاد بولاية رئاسية ثانية.

وبدوره، وصف موقع ”كلمة“ الإخباري المحسوب على مير حسين موسوي، ”رفع الحصار“ بأنه ”تغطية من وسائل الإعلام المستبدة“.

ونفى قربان بهزادي نجاد مستشار مير حسين موسوي في مقابلة أنباء رفع الحصار، وقال ”لقد رفعوا القيود الحدودية الموجودة أمام المنزل“.

ومن جانبه، قال ”أردشير أمير أرجمند“، أحمد مستشاري مير حسين موسوي، لموقع إذاعة ”فردا“ المحلي، ”إن المسؤولين في الحكومة الإيرانية يواصلون استخدام أساليبهم الخاصة ”لنشر أخبار كاذبة“.

ودعا أمير أرجمند مسؤولي الحكومة الإيرانية إلى ”تغيير نهجهم“ و“عدم اللعب بالرأي العام“، مضيفًا أن ”الأجهزة الأمنية لا تزال تنتشر قرب منزل مير حسين موسوي“.

ويخضع مير حسين موسوي للإقامة الجبرية مع زوجته وحليفه رجل الدين الإصلاحي مهدي كروبي منذ عام 2011.

وكان موسوي قد أعلنت مقاطعته الانتخابات الرئاسية، التي جرت في شهر يونيو/حزيران من العام الماضي، والتي فاز فيها الرئيس الأصولي المتشدد إبراهيم رئيسي، وذلك بعد استبعاد قائمة طويلة من مرشحي التيار الإصلاحي.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك