أخبار

لقاء روسي أمريكي في موسكو بحث القضايا الثنائية
تاريخ النشر: 25 أبريل 2022 15:12 GMT
تاريخ التحديث: 25 أبريل 2022 16:35 GMT

لقاء روسي أمريكي في موسكو بحث القضايا الثنائية

التقى نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف، اليوم الإثنين، السفير الأمريكي في موسكو جون سوليفان. وبحسب بيان صادر عن الخارجية الروسية نقلته "رويترز"، فإن

+A -A
المصدر: رويترز

التقى نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف، اليوم الإثنين، السفير الأمريكي في موسكو جون سوليفان.

وبحسب بيان صادر عن الخارجية الروسية نقلته ”رويترز“، فإن ”الجانبين ناقشا القضايا الثنائية“.

ويأتي هذا اللقاء، في وقت تشهد فيه العلاقات بين موسكو وواشنطن توترا شديدا على إثر الغزو الروسي لأوكرانيا في 24 شباط/فبراير الماضي، حيث فرضت الولايات المتحدة وحلفاؤها الغربيون عقوبات غير مسبوقة على روسيا.

كما زودت الولايات المتحدة أوكرانيا بالأسلحة والمعدات العسكرية لمواجهة الغزو، فيما وصف الرئيس جو بايدن، نظيره الروسي فلاديمير بوتين بأنه ”مجرم حرب“، وطالب بمحاكمة المسؤولين الروس عن ما أسماها ”جرائم الحرب التي ارتكبوها هنالك“.

في السياق، قال سفير روسيا في واشنطن، أناتولي أنطونوف، إن موسكو حذرت الولايات المتحدة من إرسال المزيد من الأسلحة لأوكرانيا.

وأضاف أنطونوف في مقابلة مع قناة روسيا 24 التلفزيونية بثت الإثنين: ”شددنا على عدم قبول هذا الوضع الذي تُغرق فيه الولايات المتحدة أوكرانيا بالأسلحة وطالبنا بإنهاء ذلك“.

وذكر أن ”موسكو بعثت بمذكرة دبلوماسية إلى واشنطن تعبر عن دواعي قلق روسيا“.

وأشار إلى أن ”من شأن مثل هذه الإمدادات من الأسلحة من الولايات المتحدة أن تفاقم الوضع وتزيد المخاطر التي ينطوي عليها الصراع“.

وكان وزيرا الخارجية والدفاع الأمريكيان اجتمعا مع الرئيس الأوكراني فولودومير زيلينسكي، في كييف في وقت متأخر أمس الأحد، وتعهدا بمساعدات جديدة قيمتها 713 مليون دولار لحكومة زيلينسكي ودول أخرى في المنطقة تخشى من وقوع عدوان روسي عليها.

وأكد مسؤول أمريكي أن ”الاجتماع بين الوفد الأمريكي وزعماء أوكرانيا استمر لثلاث ساعات، أو أكثر من ضعف الوقت المخصص“.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن عن مساعدات عسكرية إضافية لأوكرانيا قيمتها 800 مليون دولار ووسع نطاق الأسلحة التي تتلقاها أوكرانيا لتشمل المدفعية الثقيلة.

ويناشد زيلينسكي، الولايات المتحدة وزعماء الدول الغربية الأخرى إمداد كييف بالأسلحة والمعدات الثقيلة.

وقُتل الآلاف وتشرد الملايين في أوكرانيا منذ دخول القوات الروسية أوكرانيا، فيما تسميه موسكو ”عملية عسكرية خاصة“ لنزع سلاح جارتها.

وأثار الغزو مخاوف من مواجهة بين الولايات المتحدة وروسيا أكبر قوتين نوويتين في العالم.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك