سيناريوهات مخيفة لما بعد معركة "دونباس" بأوكرانيا
سيناريوهات مخيفة لما بعد معركة "دونباس" بأوكرانياسيناريوهات مخيفة لما بعد معركة "دونباس" بأوكرانيا

سيناريوهات مخيفة لما بعد معركة "دونباس" بأوكرانيا

رسمت مجلة "ناشيونال انترست" الأمريكية، سيناريوهات مخيفة في حال انتصرت أو هزمت روسيا في معركة السيطرة على منطقة "دونباس" شرق أوكرانيا، قد يشمل أحدها لجوء الرئيس فلاديمير بوتين إلى ضربة نووية.

وذكرت المجلة أن بوتين يسابق الزمن لتحقيق الانتصار في شرق أوكرانيا قبل عيد النصر الوطني في الـ 9 من الشهر المقبل، محذرة من أن كسب معركة "دونباس" يمكن أن يغري بوتين بإعادة قواته إلى العاصمة كييف لاحتلالها.

وقالت المجلة في تقرير لها نشر السبت: "يبدو أن كلا من موسكو وكييف تعتقدان أن المعارك القادمة في دونباس وجنوب البلاد ستكون حاسمة في نتيجة الحرب".

تصعيد نووي كارثي

وحول خيارات الكرملين في مواصلة الحرب وتحقيق أهدافها، أشارت المجلة إلى أن الخيارات ستكون محدودة للغاية إذا تمكنت أوكرانيا من إلحاق هزيمة كبيرة بالقوات الروسية في دونباس.

ونتيجة للفشل الروسي المحتمل في دونباس، يمكن أن يصبح تحقيق هدفين من الأهداف الأصلية للغزو، وهما تغيير النظام ونزع سلاح أوكرانيا شبه مستحيل دون اللجوء إلى تصعيد نووي كارثي، وفقا للمجلة.

وتوقعت المجلة، أن تتمكن موسكو من تحييد جزء كبير من وحدات القوات المسلحة المدربة في أوكرانيا في حال نجاح الجيش الروسي في عزل القوات الأوكرانية في المنطقة الشرقية في جيوب وتدميرها.

ونقلت المجلة عن العقيد المتقاعد في الجيش الأمريكي دانييل ديفيس، قوله: "لن يكون هناك الكثير لمنع الروس من تعزيز سيطرتهم على منطقة دونباس الكبرى، والمضي قدمًا في حصار خاركيف، ثاني أكبر مدينة في أوكرانيا".

الاستيلاء على كييف

واعتبر العقيد الأمريكي، أن "النصر الحاسم في دونباس، من شأنه أن يضع القوات الروسية في وضع ملائم للهجوم باتجاه أوديسا، وفي النهاية، العودة إلى منطقة كييف للاستيلاء عليها".

ورأت المجلة أن الجدول الكرملين الزمني للحرب في أوكرانيا مدفوع باعتبارات محلية قوية، إذ إن المسؤولين العسكريين الغربيين يقولون إن موسكو تتسابق لتحقيق انتصارات كبيرة في ساحة المعركة بحلول 9 أيار/ مايو القادم، وهو اليوم الذي تحتفل فيه روسيا بانتصار الاتحاد السوفيتي على ألمانيا النازية في الحرب العالمية الثانية.

وتوقعت المجلة، أن لا تستأنف محادثات السلام حتى يتم تحديد نتيجة معركة "دونباس" في ظل تمسك كلا الجانبين على ما يبدو بتحقيق مكاسب.

اعتراف بانتصار روسيا

وأشارت المجلة إلى تصريحات رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، الجمعة، والتي حث فيها الغرب على الاستعداد "للاحتمال الواقعي" لانتصار روسيا بالحرب.

ووصف جونسون الوضع على الأرض بأنه لا يمكن التنبؤ به مع دخول غزو أوكرانيا شهره الثاني.

وقالت المجلة: "يمثل تصريح جونسون أول اعتراف علني من قبل زعيم غربي بأن روسيا يمكن أن تنتصر".

وختمت المجلة تقريرها بالقول: "ويبقى أن نرى ما إذا كان الأعضاء الرئيسيون في الناتو سيسعون إلى تعديل نهجهم، والذي ركز حتى الآن على تنسيق برنامج لنقل الأسلحة يهدف إلى مساعدة أوكرانيا على صد الغزو الروسي وربما هزيمته، وذلك في حال حقق الكرملين مكاسب كبيرة في ساحة المعركة في المناطق الشرقية في البلاد خلال الأسابيع المقبلة".

logo
إرم نيوز
www.eremnews.com