أخبار

غوتيريش إلى أنقرة الاثنين قبل توجهه إلى موسكو وكييف
تاريخ النشر: 24 أبريل 2022 3:01 GMT
تاريخ التحديث: 24 أبريل 2022 8:15 GMT

غوتيريش إلى أنقرة الاثنين قبل توجهه إلى موسكو وكييف

يزور الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الاثنين تركيا التي تؤدي دورا في الوساطة لإيجاد حل للنزاع في أوكرانيا، وفق ما أفادت المنظمة الدولية في بيان، وذلك

+A -A
المصدر: فريق التحرير

يزور الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الاثنين تركيا التي تؤدي دورا في الوساطة لإيجاد حل للنزاع في أوكرانيا، وفق ما أفادت المنظمة الدولية في بيان، وذلك قبل توجهه إلى موسكو وكييف.

وقالت الأمم المتحدة مساء السبت إن ”الأمين العام سيتوجه إلى أنقرة في تركيا حيث يستقبله الرئيس رجب طيب إردوغان في 25 نيسان/أبريل“.

ومن المقرر أن يتوجه غوتيريش بعد ذلك إلى موسكو الثلاثاء ثم إلى كييف في محاولة للتفاوض بشأن إنهاء الغزو الروسي.

وانتقد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي السبت قرار غوتيريش ”غير المنطقي“ زيارة موسكو الثلاثاء قبل المجيء إلى كييف. وقال ”من الخطأ الذهاب إلى روسيا أولا ومن ثم إلى أوكرانيا“، مبديا أسفه ”للانعدام التام للعدالة والمنطق في هذا الترتيب“.

وأضاف ”الحرب في أوكرانيا. لا جثث في شوارع موسكو. سيكون من المنطقي أن يذهب أولا إلى أوكرانيا لرؤية الناس هناك وتداعيات الاحتلال“.

وكرر زيلينسكي دعوته إلى لقاء مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين ”لإنهاء الحرب“، وفق ما نقلته وكالة ”فرانس برس“.

وقال زيلينسكي، في مؤتمر صحافي عقده داخل محطة مترو في وسط كييف: ”أعتقد أن من بدأ هذه الحرب يمكنه أن ينهيها“، مكررا أنه ”لا يخشى لقاء“ الرئيس الروسي إذا كان ذلك سيتيح التوصل إلى اتفاق سلام بين روسيا وأوكرانيا.

كما أعلن الرئيس الأوكراني، خلال المؤتمر الصحفي، أن بلاده ستنسحب من المفاوضات مع موسكو في حال عمد الجيش الروسي إلى قتل الجنود الأوكرانيين المتحصنين في مجمع آزوفستال للصناعات المعدنية في مدينة ماريوبول جنوب شرق أوكرانيا.

وتحاول تركيا التوسط لإنهاء النزاع القائم في أوكرانيا بحيث استضافت اجتماعات بين المفاوضين الروس والأوكرانيين في اسطنبول واجتماعا آخر بين وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونظيره الأوكراني دميترو كوليبا في أنطاليا.

وتسعى أنقرة حاليا إلى تنظيم قمة في اسطنبول بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الأوكراني رغم إقرار تركيا بأن احتمال إجراء محادثات مماثلة لا يزال ضعيفا.

وبعد بدء الحرب، دعا غوتيريش روسيا إلى إعادة ”الجنود إلى ثكناتهم“، مشدداً على ضرورة ”منح السلام فرصة أخرى“.

وقال غوتيريش في تصريح مقتضب أمام وسائل الإعلام بعد جلسة مجلس الأمن ”لن نستسلم أبدا“ لتحقيق السلام، رافضاً الردّ على أي أسئلة.

وأتى تصريح غوتيريش بعد استخدام روسيا في مجلس الأمن الدولي،حقّ النقض (الفيتو) ضدّ مشروع قرار صاغته الولايات المتحدة وألبانيا يستنكر ”بأشدّ العبارات عدوانها على أوكرانيا“ ويدعوها إلى سحب قواتها من هذا البلد ”فورا“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك