أخبار

إيران تغلق معبرا مع أفغانستان عقب اشتباكات بين حرس حدود البلدين
تاريخ النشر: 23 أبريل 2022 14:43 GMT
تاريخ التحديث: 23 أبريل 2022 18:05 GMT

إيران تغلق معبرا مع أفغانستان عقب اشتباكات بين حرس حدود البلدين

قالت وسائل إعلام رسمية إيرانية، اليوم السبت، إن السلطات أغلقت منفذا حدوديا مع أفغانستان في منطقة دوغارون؛ وذلك على خلفية توترات واشتباكات بين حرس الحدود

+A -A
المصدر: إرم نيوز

قالت وسائل إعلام رسمية إيرانية، اليوم السبت، إن السلطات أغلقت منفذا حدوديا مع أفغانستان في منطقة دوغارون؛ وذلك على خلفية توترات واشتباكات بين حرس الحدود الإيراني وعناصر طالبان.

وأفادت وكالة أنباء ”تسنيم“، بأن الحدود بين إيران وأفغانستان الواقعة بمنطقة دوغارون، تم إغلاقها اليوم السبت؛ وذلك عقب توترات واشتباكات بين حرس حدود البلدين.

من جانبها، قالت وكالة أنباء ”فارس نيوز“ التابعة للحرس الثوري، إنه ”تم اليوم إغلاق المعبر الحدودي الذي يربط بين منطقة إسلام قلعة من الجانب الأفغاني ومنطقة دوغارون من الجانب الإيراني؛ عقب التوترات الحدودية بين إيران وأفغانستان“.

وبحسب الوكالة الإيرانية، فقد ”نشأ التوتر بعد أن خططت قوات حرس الحدود التابعة لطالبان لشق طريق في المنطقة الحدودية بين البلدين، وهو ما عارضه حرس الحدود الإيراني“.

وقالت الوكالة: ”قوبل التحرك الإيراني بمقاومة من قوات طالبان، ووقف الجانبان على أهبة الاستعداد بعد خلاف“.

وأشارت الوكالة إلى أن عناصر من حركة طالبان استولت على سيارة تابعة لقوات الحدود الإيرانية قرب الحدود؛ الأمر الذي زاد من التوتر.

بدوره، قال الممثل الخاص للرئيس الإيراني في شؤون أفغانستان حسن كاظمي قمي، اليوم السبت، إن حركة طالبان حاولت اليوم مد طرق في منطقة دوغارون الحدودية دون تنسيق مسبق مع الجانب الإيراني، وانتهكت الحدود؛ مما أدى إلى إغلاق الحدود الإيرانية.

وأضاف قمي في تصريحات للصحافة الإيرانية: ”السلطات الإيرانية اتصلت بوزارة الداخلية والدفاع بحركة طالبان، وتم التأكيد على ضرورة وقف الإجراءات وحل المشكلة في إطار المفوضية العليا للحدود وتحديث الوثائق في البلدين“.

ولدى إيران ثلاثة منافذ حدودية مع أفغانستان، ويعد منفذ دوغارون الذي أحكمت طالبان سيطرتها عليه، في الـ 8 من يوليو/ تموز الماضي، من أهم المنافذ التجارية، وكذلك لعبور المسافرين بين إيران وأفغانستان.

ويرى بعض المحللين أن صعود حركة طالبان في أفغانستان يمثل تهديدًا لإيران، فيما يحاول التيار المتشدد في إيران أن يحسن صورة طالبان والتركيز على أرضية مشتركة مع الحركة من خلال التركيز على هدف مشترك، وهو مواجهة الولايات المتحدة.

وعلى الرغم من أن إيران لم تعترف رسميا بعد بحكومة طالبان التي شكلتها في مطلع سبتمبر/ أيلول الماضي، فقد قام عدد من المسؤولين الإيرانيين بزيارة كابول ولقاء مسؤولين في طالبان.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك