أخبار

جو بايدن يرشح مايكل راتني سفيرا لدى السعودية
تاريخ النشر: 22 أبريل 2022 20:10 GMT
تاريخ التحديث: 22 أبريل 2022 22:55 GMT

جو بايدن يرشح مايكل راتني سفيرا لدى السعودية

قال البيت الأبيض، اليوم الجمعة، إن الرئيس الأمريكي جو بايدن يعتزم ترشيح مايكل راتني سفيرا للولايات المتحدة لدى المملكة العربية السعودية، وفق ما نقلته وكالة

+A -A
المصدر: فريق التحرير

قال البيت الأبيض، اليوم الجمعة، إن الرئيس الأمريكي جو بايدن يعتزم ترشيح مايكل راتني سفيرا للولايات المتحدة لدى المملكة العربية السعودية، وفق ما نقلته وكالة ”رويترز“.

وسبق أن شغل راتني منصبي القائم في سفارة الولايات المتحدة في القدس والمبعوث الخاص للولايات المتحدة لسوريا.

ويوم الخميس الماضي، قالت السفارة السعودية في واشنطن، في بيان لها نشرته ”بلومبيرغ“، إن العلاقة بين واشنطن والرياض ”تاريخية وقوية“.

وأكدت الدبلوماسية السعودية أن هناك اتصالات يومية مستمرة بين المسؤولين على المستوى المؤسسي، وهناك تنسيق وثيق في قضايا مشتركة مثل الأمن والاستثمارات والطاقة.

وقالت السفارة: ”على مدار الـ77 عاما الماضية من العلاقات السعودية الأمريكية، كان هناك العديد من الخلافات ووجهات النظر المختلفة حول العديد من القضايا، لكن هذا لم يمنع البلدين أبدا من إيجاد طريقة للعمل معاً لتحقيق المصالح المشتركة لكليهما“.

وجاء البيان ردا على مقال نشرته صحيفة ”وول ستريت جورنال“، يوم الثلاثاء الماضي، حول توتر العلاقات السعودية الأمريكية، وفق ما نقلته وسائل إعلام عدة.

وفي 13 نيسان/ أبريل الجاري، قالت البحرية الأمريكية إنها بصدد تشكيل قوة جديدة متعددة الجنسيات ستتصدى لتهريب الأسلحة في المياه المحيطة باليمن، في أحدث رد عسكري أمريكي على هجمات الحوثيين على السعودية والإمارات، وفق ما نقلته وكالة ”رويترز“.

تأتي هذه الجهود في أعقاب سلسلة هجمات بالصواريخ والطائرات المسيرة شنها الحوثيون هذا العام على البلدين الخليجيين، اللذين تلقيا منذ ذلك الحين مساعدات عسكرية أمريكية إضافية، لكنهما يعتبران أن الولايات المتحدة تقلص التزامها تجاه المنطقة.

وقال نائب الأميرال براد كوبر قائد الأسطول الأمريكي الخامس إن القوة الجديدة ستعمل في البحر الأحمر وباب المندب وخليج عدن، وستستهدف أيضا التصدي للاتجار بالبشر وتهريب المخدرات والسلع غير المشروعة الأخرى.

وقال كوبر في اتصال هاتفي مع الصحفيين: ”هذه مياه مهمة من الناحية الاستراتيجية تستدعي اهتمامنا“.

وستتألف القوة مما يتراوح بين سفينتين وثماني سفن، وهي جزء من القوات البحرية المشتركة المكونة من 34 دولة، والتي يقودها كوبر أيضا ولديها ثلاث فرق عمل أخرى في مياه قريبة تستهدف أنشطة التهريب والقرصنة.

وردا على سؤال حول الصواريخ والطائرات المسيرة التي يستخدمها الحوثيون لمهاجمة السعودية والإمارات، قال كوبر إن ”القوة الجديدة ستؤثر على قدرة الحوثيين على الحصول على مثل هذه الأسلحة“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك