أخبار

ردا على إجراء مماثل.. روسيا تطرد 36 دبلوماسيا هولنديا وبلجيكيا
تاريخ النشر: 19 أبريل 2022 14:06 GMT
تاريخ التحديث: 19 أبريل 2022 16:10 GMT

ردا على إجراء مماثل.. روسيا تطرد 36 دبلوماسيا هولنديا وبلجيكيا

أعلنت روسيا، اليوم الثلاثاء، طرد 36 دبلوماسيا بلجيكيًا وهولنديًا؛ ردًا على إجراء مماثل اتخذته الدولتان عقب الهجوم الروسي على أوكرانيا، وفق وكالة "فرانس برس".

+A -A
المصدر: فريق التحرير

أعلنت روسيا، اليوم الثلاثاء، طرد 36 دبلوماسيا بلجيكيًا وهولنديًا؛ ردًا على إجراء مماثل اتخذته الدولتان عقب الهجوم الروسي على أوكرانيا، وفق وكالة ”فرانس برس“.

ويشمل القرار 21 دبلوماسيًا بلجيكيًا و15 دبلوماسيًا هولنديًا، بينهم 14 موظفًا بالسفارة الهولندية في موسكو، وموظف في القنصلية العامة الهولندية في سانت بطرسبرغ (شمال غرب)، وفقًا لبيان صادر عن وزارة الخارجية الروسية.

وينبغي على الدبلوماسيين المطرودين مغادرة روسيا في غضون أسبوعين.

وفي 29 آذار/مارس الماضي، أعلنت وزارة الخارجية الهولندية أن هولندا ستطرد 17 ضابطًا استخباراتيًا روسيًا كانوا متورطين ”بشكل سري“ في أنشطة تجسس، بحسب ”فرانس برس“.

وقالت الوزارة في بيان، إن لاهاي اتخذت هذا القرار على أساس معلومات من أجهزة الاستخبارات الهولندية، تفيد بأن الأشخاص المعنيين ”المعتمدين كدبلوماسيين في البعثات الروسية في هولندا، ينشطون بشكل سري كضباط استخبارات“.

من جهتها، أعلنت وزيرة الخارجية البلجيكية، صوفي ويلميس، أن بلجيكا قررت طرد 21 شخصًا يعملون في السفارة والقنصلية الروسيتين يشتبه بتورطهم ”في عمليات تجسس ونفوذ تهدد الأمن القومي“.

ونقلت الوزيرة عبر حسابها على ”تويتر“ إعلانًا صدر أمام لجنة في البرلمان البلجيكي، حددت فيه أن على الأشخاص المعنيين مغادرة الأراضي البلجيكية خلال مهلة 15 يومًا.

ويوم 6 نيسان/أبريل الجاري، قال نائب وزير الخارجية الروسي ألكسندر جروشكو، إن موسكو تريد الحفاظ على العلاقات الدبلوماسية مع الدول الغربية، والإبقاء على القنوات الدبلوماسية مفتوحة، رغم طرد دبلوماسييها، وفق ما نقلته وكالة ”رويترز“.

وطردت بضع دول أوروبية، من بينها: فرنسا وبلجيكا وهولندا وإيطاليا، عددًا كبيرًا من الدبلوماسيين الروس، في الأيام الماضية.

وتزامنت قرارات طرد الدبلوماسيين الروس من عدة دول أوروبية مع الغضب السائد في أنحاء أوروبا بشأن تقارير عن اكتشاف مقابر جماعية وعمليات قتل مدنيين في بلدة بوتشا الأوكرانية في أعقاب انسحاب القوات الروسية.

وقال جروشكو، لوكالة ”إنترفاكس“ للأنباء، إن روسيا التي تعهدت بالرد على عمليات الطرد، تعكف على تقييم قرارات الدول الأوروبية.

وأضاف: ”مع ذلك موقفنا لا يزال هو نفسه تمامًا: نحن ندعو إلى بقاء القنوات الدبلوماسية مفتوحة“.

وقال جروشكو: ”الدول الأوروبية التي تعطل عمل الدبلوماسيين الروس تضر بمصالحها الخاصة“، مشددًا على أن روسيا ”ليس لديها اتصالات بحلف شمال الأطلسي“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك