أخبار

الرئيس التركي يبحث مع نظيره الإسرائيلي هاتفيا التطورات في القدس
تاريخ النشر: 19 أبريل 2022 13:04 GMT
تاريخ التحديث: 19 أبريل 2022 15:00 GMT

الرئيس التركي يبحث مع نظيره الإسرائيلي هاتفيا التطورات في القدس

قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إن الرئيس رجب طيب أردوغان سيجري اتصالا هاتفيا بالرئيس الإسرائيلي إسحاق هرتسوغ، اليوم الثلاثاء، بعد التصرفات

+A -A
المصدر: رويترز

قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إن الرئيس رجب طيب أردوغان سيجري اتصالا هاتفيا بالرئيس الإسرائيلي إسحاق هرتسوغ، اليوم الثلاثاء، بعد التصرفات الإسرائيلية تجاه المصلين الفلسطينيين في المسجد الأقصى بالقدس الأسبوع الماضي.

وأصيب 152 فلسطينيا على الأقل يوم الجمعة الماضي في اشتباكات مع شرطة مكافحة الشغب الإسرائيلية في ساحة الحرم القدسي، في أحدث موجة من تصاعد العنف الذي يثير مخاوف الانزلاق إلى صراع أوسع نطاقا.

وقال جاويش أوغلو خلال مؤتمر صحفي في أنقرة: ”أصدرنا بياناتنا بالفعل، ونواصل اتصالاتنا ردا على هجمات قوات الأمن الإسرائيلية غير المقبولة في الضفة الغربية والأقصى“.

وأضاف: ”كذلك سيجري رئيسنا اتصالا هاتفيا مع الرئيس الإسرائيلي إسحاق هرتسوغ“.

يأتي الاتصال بعد أن عبر أردوغان، يوم الأحد الماضي، لنظيره الفلسطيني محمود عباس عن إدانته للتصرفات الإسرائيلية تجاه المصلين الفلسطينيين في المسجد الأقصى، والتهديدات ”لوضعه أو مكانته“.

كما يأتي وسط جهود تركية وإسرائيلية في الآونة الأخيرة لإصلاح علاقات البلدين المتصدعة منذ فترة طويلة.

وطردت تركيا وإسرائيل سفيري كل منهما عام 2018، كما تراشقتا بانتقادات لاذعة بسبب الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، والدعم التركي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تدير قطاع غزة وقضايا أخرى.

وقالت تركيا، التي تؤيد حل الدولتين للقضية الفلسطينية، إنها تعتقد أن التقارب مع إسرائيل سيساعد أيضا في إيجاد حل للقضية، وإنه لن يكون على حساب التزاماتها تجاه الفلسطينيين.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، أبلغ أردوغان نظيره الإسرائيلي، الذي اجتمع معه أيضًا في أنقرة الشهر الماضي، بأن أنقرة تنتظر نهجًا حساسًا من السلطات الإسرائيلية حيال الأقصى خلال شهر رمضان، وشدد على أهمية السماح للفلسطينيين بدخول إسرائيل.

وفي حين انتقدت تركيا الاشتباكات في ساحة الحرم القدسي، فقد كان رد الفعل التركي على الاشتباكات أهدأ بكثير مما كان عليه في السابق، عندما أطلقت أنقرة العديد من المبادرات في الأمم المتحدة ومنظمات دولية أخرى لإدانة إسرائيل ومساندة الفلسطينيين.

وفي الشهر الماضي، قال جاويش أوغلو إنه سيزور إسرائيل وفلسطين وبصحبته وزير الطاقة فاتح دونميز، في مايو/أيار المقبل، ويناقش إعادة تعيين السفيرين مع نظيره الإسرائيلي خلال الزيارة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك