أخبار

أوكرانيا: حصار ماريوبول زاد عملية التفاوض مع روسيا تعقيدا
تاريخ النشر: 19 أبريل 2022 13:11 GMT
تاريخ التحديث: 19 أبريل 2022 15:05 GMT

أوكرانيا: حصار ماريوبول زاد عملية التفاوض مع روسيا تعقيدا

قال المفاوض الأوكراني ميخايلو بودولياك يوم الثلاثاء، إن حصار روسيا لمدينة ماريوبول الساحلية الجنوبية زاد من تعقيد عملية المفاوضات بشأن الحرب في أوكرانيا وإنه

+A -A
المصدر: رويترز

قال المفاوض الأوكراني ميخايلو بودولياك يوم الثلاثاء، إن حصار روسيا لمدينة ماريوبول الساحلية الجنوبية زاد من تعقيد عملية المفاوضات بشأن الحرب في أوكرانيا وإنه بات من الصعب تحديد موعد استئناف المحادثات المباشرة.

وأوضح بودولياك، في رد مكتوب على أسئلة من ”رويترز“، أنه يعتقد أن روسيا تعول على تعزيز مواقعها من خلال هجوم جديد شنته في شرق أوكرانيا.

وأضاف أنه ”من الواضح، على خلفية مأساة ماريوبول، أصبحت عملية التفاوض أكثر تعقيدا“.

وكانت روسيا جددت في وقت سابق من الثلاثاء، دعوتها للقوات الأوكرانية والمرتزقة الأجانب إلى مغادرة مصنع آزوفستال للمعادن في مدينة ماريوبول الأوكرانية المحاصرة بحلول الظهر بتوقيت موسكو، الـ(09:00 بتوقيت غرينتش).

وقالت وزارة الدفاع ”نضمن بقاء كل من يلقى سلاحه على قيد الحياة“.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن المتحدث باسم الانفصاليين المدعومين من روسيا إدوارد باسورين قوله في وقت سابق اليوم إن ”قوات الانفصاليين تحاول اقتحام المصنع“.

إلى ذلك، شنت القوات الروسية في وقت مبكر من صباح اليوم الثلاثاء، هجومها المتوقع في شرق أوكرانيا، في محاولة لاختراق الدفاعات على امتداد خط المواجهة بأكمله تقريبا، فيما وصفه مسؤولون أوكرانيون بالمرحلة الثانية من الحرب.

وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إن روسيا بدأت ”معركة دونباس“ في الشرق يوم الإثنين.

وأضاف زيلينسكي أن ”جزءا كبيرا جدا من الجيش الروسي بأكمله يركز الآن على هذا الهجوم“.

وتعهد في خطاب عبر الفيديو بالمقاومة، قائلا ”سنقاتل بغض النظر عن عدد القوات الروسية التي يرسلونها إلى هناك. سندافع عن أنفسنا“.

ووصف كبير موظفي الرئاسة الأوكرانية أندريه يرماك الهجوم بأنه ”المرحلة الثانية من الحرب“، وأكد للأوكرانيين أن قواتهم يمكنها صد الهجوم، مضيفا ”ثقوا في جيشنا، إنه قوي جدا“.

ولم يصدر بعد تعليق من وزارة الدفاع الروسية بخصوص أحدث جولة من القتال.

وقال حاكم إقليم بيلغورود الروسي إن ”القوات الأوكرانية قصفت قرية حدودية وأصابت أحد السكان“.

ولم يتضح بعد ما إذا كانت الغارة التي أشار إليها الحاكم فياتشيسلاف جلادكوف في منشورات على تطبيق تيليغرام نُفذت بالمدفعية أو قذائف المورتر أو الصواريخ أم أنها كانت هجوما جويا.

وأفادت وسائل إعلام أوكرانية بوقوع سلسلة انفجارات، بعضها قوي، على امتداد خط المواجهة في منطقة دونيتسك، مع وقوع قصف في مارينكا وسلافيانسك وكراماتورسك.

وقال مسؤولون أوكرانيون ووسائل إعلام محلية إن ”دوي انفجارات سُمع في خاركيف في شمال شرق أوكرانيا وميكولايف في الجنوب وزابوريجيا في الجنوب الشرقي“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك