أخبار

مسؤول روسي يتهم القوات الأوكرانية بقصف قرية حدودية
تاريخ النشر: 19 أبريل 2022 11:41 GMT
تاريخ التحديث: 19 أبريل 2022 13:00 GMT

مسؤول روسي يتهم القوات الأوكرانية بقصف قرية حدودية

اتهم حاكم إقليمي روسي القوات الأوكرانية، اليوم الثلاثاء، بقصف قرية بالقرب من الحدود الروسية مع أوكرانيا؛ مما أسفر عن إصابة ثلاثة من سكانها، بحسب وكالة "رويترز".

+A -A
المصدر: فريق التحرير

اتهم حاكم إقليمي روسي القوات الأوكرانية، اليوم الثلاثاء، بقصف قرية بالقرب من الحدود الروسية مع أوكرانيا؛ مما أسفر عن إصابة ثلاثة من سكانها، بحسب وكالة ”رويترز“.

ولم يتسن التأكد بشكل مستقل من تفاصيل الواقعة أو من يقف وراءها. ولم يصدر رد فعل حتى الآن من المسؤولين الأوكرانيين.

وقال فياتشيسلاف جلادكوف حاكم منطقة بيلغورود: ”أصيب ثلاثة أشخاص، وخرج أحدهم من المستشفى ويستكمل علاجه خارجه. وهناك امرأتان في المستشفى تحت رعاية أطباء مؤهلين … الإصابات متوسطة الخطورة“.

وأضاف أن القصف ألحق الضرر بأكثر من 30 منزلا، وأنه سيتم استئناف إمدادات الكهرباء والغاز خلال الساعات القليلة المقبلة.

واتهمت روسيا، في وقت سابق من الشهر الجاري، أوكرانيا بشن هجوم بطائرة هليكوبتر على مستودع وقود في بيلغورود، وهو ما نفت كييف مسؤوليتها عنه، كما اتهمتها بقصف قرى وإطلاق صواريخ على مستودع للذخيرة.

وفي وقت سابق، اليوم الثلاثاء، قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، إن موسكو بدأت مرحلة جديدة مما تسميه عمليتها العسكرية الخاصة في أوكرانيا، متوقعا أن تشكل تلك المرحلة تطورا مهما.

وقال لافروف في مقابلة مع قناة إنديا توداي التلفزيونية: ”تبدأ مرحلة أخرى من هذه العملية (في شرق أوكرانيا)، وأنا على ثقة بأنها ستكون لحظة مهمة جدا في هذه العملية الخاصة بأكملها“، بحسب ”رويترز“.

في غضون ذلك، يعتزم الرئيس الأمريكي جو بايدن عقد اجتماع مع حلفاء الولايات المتحدة، اليوم الثلاثاء؛ لبحث تطورات الوضع في أوكرانيا، وفق ما أعلن البيت الأبيض، عقب إعلان كييف أن روسيا بدأت بشن هجوم جديد للسيطرة على منطقة دونباس الشرقية.

وقال البيت الأبيض، إن الاجتماع سيشمل ”بذل جهود لمحاسبة روسيا“ على غزوها أوكرانيا.
ويأتي الاجتماع في أعقاب تأكيد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي بأن القوات الروسية شنت هجوما واسع النطاق في منطقة دونباس شرق البلاد، كانت تستعدّ له منذ وقت طويل، وحذرت أوكرانيا منه منذ أسابيع.

واشتد القتال في شرق أوكرانيا بعد سحب روسيا لقواتها من المناطق المحيطة بالعاصمة كييف وتركيز جهودها على دونباس، التي يسيطر عليها جزئيا الانفصاليون الموالون لموسكو منذ 2014.

وتضغط الولايات المتحدة وحلفاؤها الغربيون على موسكو من خلال العقوبات، إضافة إلى إمداد أوكرانيا بالمساعدات العسكرية وغيرها.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك