أخبار

كيم جونغ أون يشهد تجربة لسلاح تكتيكي موجه جديد
تاريخ النشر: 16 أبريل 2022 22:41 GMT
تاريخ التحديث: 17 أبريل 2022 3:25 GMT

كيم جونغ أون يشهد تجربة لسلاح تكتيكي موجه جديد

شهد الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إطلاق نوع جديد من الأسلحة التكتيكية الموجهة؛ بهدف تعزيز القدرات النووية للبلاد، بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء المركزية

+A -A
المصدر: رويترز

شهد الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إطلاق نوع جديد من الأسلحة التكتيكية الموجهة؛ بهدف تعزيز القدرات النووية للبلاد، بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية،

وقالت الوكالة إن ”النوع الجديد من نظام الأسلحة التكتيكية الموجهة له أهمية كبيرة في تعزيز قوة النيران لوحدات المدفعية بعيدة المدى في الخطوط الأمامية بشكل كبير، وتعزيز الكفاءة في تشغيل الأسلحة النووية التكتيكية لجمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية“.

ولم تذكر وكالة الأنباء المركزية الكورية موعد إجراء الاختبار، لكن وسائل الإعلام الحكومية في كوريا الشمالية عادة ما تتحدث عن أنشطة الزعيم في اليوم التالي، لكن الجارة الجنوبية قالت يوم الأحد إن جارتها أطلقت مقذوفين قبالة ساحلها الشرقي باتجاه البحر يوم السبت.

وقالت هيئة الأركان الكورية الجنوبية المشتركة إنه تم إطلاق المقذوفين من منطقة هامهونغ في نحو الساعة السادسة مساء السبت وطارا لمسافة 110 كيلومترات.

وتأتي أحدث عملية إطلاق بعد أقل من شهر من استئناف كوريا الشمالية اختبار صواريخها الباليستية العابرة للقارات لأول مرة منذ عام 2017.

ويقول مسؤولون في العاصمة الكورية الجنوبية سيؤول والأمريكية واشنطن أيضًا، إن هناك دلائل على أنها قد تستأنف قريبا اختبار الأسلحة النووية.

ويوم الجمعة الماضي، قالت وزارة الخارجية الأمريكية إن المبعوث الأمريكي الخاص بكوريا الشمالية سيزور سيؤول، الأسبوع المقبل؛ لعقد اجتماعات مع المسؤولين في كوريا الجنوبية.

وأضافت الوزارة أن هذه الاجتماعات ستناقش الرد الدولي على إطلاق كوريا الشمالية صواريخ باليستية عابرة للقارات في الآونة الأخيرة، وفقا لما ذكرته وكالة ”رويترز“ .

وأكد المبعوث الأمريكي سونغ كيم أنه ”منفتح على المحادثات مع كوريا الشمالية في أي وقت ودون شروط مسبقة“.

وذكرت وزارة الخارجية في بيان أن ”كيم ونائبه جونغ باك سيلتقيان مسؤولين كوريين جنوبيين خلال زيارة تستغرق خمسة أيام، تبدأ يوم الإثنين المُقبل“.

وجاء في البيان أن ”الزيارة تؤكد التزام الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية بمواصلة التعاون الوثيق بشأن القضايا الخاصة بكوريا الشمالية، في حين تسعيان إلى دفع عملية نزع السلاح النووي وإحلال السلام الدائم في شبه الجزيرة الكورية“.

وتضغط الولايات المتحدة على مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لفرض مزيد من العقوبات على كوريا الشمالية؛ بسبب تجاربها الجديدة على الصواريخ الباليستية.

ودعا الرئيس الكوري الجنوبي المنتخب يون سوك يول، المقرر أن يتولى منصبه في 10 مايو/أيار المُقبل، إلى تعزيز العلاقات مع الولايات المتحدة الأمريكية لردع كوريا الشمالية.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك