أمير قطر: نرغب في استقرار مصر رغم وجود خلافات معها

أمير قطر: نرغب في استقرار مصر رغم وجود خلافات معها

واشنطن – أكد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير قطر، ”رغبة بلاده في استقرار مصر رغم وجود خلافات معها“.

جاء هذا في رده على سؤال حول علاقة بلاده بمصر خلال جلسة نقاشية حوارية مساء الخميس، مع عدد من طلاب وأعضاء الهيئة الإدارية والتدريسية ومنتسبي الإعلام خلال زيارته لجامعة جورج تاون بواشنطن، بحسب ما نشرته وكالة الأنباء القطرية، مساء اليوم الجمعة.

وأكد أمير قطر أن بلاده من الدول التي تشجع الحوار بين الشعوب والانفتاح على الثقافات الأخرى وتحقيق المصالح المشتركة.

ورداً على سؤال حول نتائج زيارته الأخيرة للمملكة العربية السعودية (17 فبراير/ شباط الجاري) وصف العلاقات بين البلدين بأنها ”علاقات قوية وتاريخية“.

وقال تميم: ”أنا واثق من قدرة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود على التعامل مع التحديات التي تواجهها المنطقة“.

وفي رده على سؤال عما إذا كانت هناك إرادة واستراتيجية جماعية من جانب دول المنطقة لمواجهة التحديات التي تواجهها، أكد أن ”الإرادة موجودة، ولدينا القدرة على مواجهة الحركات الإرهابية، ولكن يجب علينا نحن العرب أن نعتمد على أنفسنا أولاً.“

وحول العلاقات مع مصر، أكد الشيخ تميم ، ”رغبة دولة قطر في استقرار مصر رغم وجود خلافات معها“.

والفترة الأخيرة توترت العلاقات بين مصر وقطر مجددا، بعد تقدم محدود جرى في العلاقات بين البلدين في ديسمبر/كانون الأول الماضي، برعاية العاهل السعودي الراحل الملك عبدالله بن عبدالعزيز.

وفي سؤال آخر من أحد الطلبة عن مدى اهتمامه باللغة العربية، أكد الامير اهتمامه البالغ بلغة الضاد ودعمه لكل ما من شأنه ان يعزز استخدامها وتعلمها داخل الدولة وخارجها.

وحول سؤال عن فوز دولة قطر باستضافة كاس العالم 2022، أعرب عن سعادته وفخره بذلك لأن ”شرف التنظيم هو للعرب والمنطقة جمعاء وليس لقطر فحسب“، موضحا أن التحقيقات اثبتت أحقية وجدارة الملف القطري .

وأشار في ذَات الصدد إلى الاستعدادات التي تقوم بهَا الدولة من أجل استضافة هذا الحدث المهم .

وحول نتائج زيارته الحالية للولايات المتحدة الأمريكية، أجاب بأن لقاءاته مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما وكبار المسؤولين كانت مثمرة وممتازة .

وفي الشأن السوري، قال أمير قطر ، إن العالم لم يعد يرى ما يحدث للشعب السوري لأنه يركز فقط على تنظيم ”داعش“ ورئيس النظام السوري بشار الأسد.

وقال تميم: ”في سوريا، نحن نواجه أمرين، قتل نظام الأسد لشعبه، والجماعة الإرهابية“.

وأشار إلى أنه حذر ومنذ بدء الصراع السوري من تغلل الجماعات الإرهابية داخل البلاد، قائلا ”لقد قلنا منذ اليوم الأول (للثورة السورية)، إذا لم يستطع الأسد أن يجد حلاً فسنواجه جماعات إرهابية لا يستطيع أحد السيطرة عليها“.

كان تميم قد اتفق مع الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، في لقاء جمعهما الثلاثاء الماضي، بالبيت الأبيض على أن الأوضاع في سوريا لن تستقر حتى يرحل رئيس النظام، بشار الأسد، ”الذي فقد شرعيته في بلاده“.

ويقترب الصراع في سوريا من دخول عامه الخامس، وخلّف حتى الآن نحو 200 ألف قتيل، بحسب الأمم المتحدة، وأكثر من 300 ألف قتيل، بحسب مصادر في المعارضة السورية، التي تطالب برحيل الأسد، فضلا عن أكثر من 10 ملايين نازح ولاجئ داخل البلاد وخارجها.

ويسيطر مسلحو تنظيم ”داعش“ على مناطق في الجارتين العراق وسوريا، وأعلن في يونيو/ حزيران 2014 قيام ما أسمها ”دولة الخلافة“. ومنذ شهور يشن تحالف غربي – عربي، بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، غارات على أهداف للتنظيم، الذي يقتل رهائن أجانب لديه، ومتهم بارتكاب انتهاكات بحق أقليات.

وفي وقت لاحق من اللقاء التقى أمير قطر عددا من رجال الأعمال والاقتصاد في مدينة هيوستن، كما قام بزيارة إلى جورج بوش الأب رئيس الولايات المتحدة الامريكية الأسبق تم خلالها تبادل الأحاديث الودية بين الجانبين.. بالإضافة إلى تناول الموضوعات ذات الاهتمام المشترك .

وغادر أمير قطر الولايات المتحدة الأمريكية اليوم الجمعة مختتما زيارة بدأت مساء الاثنين الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com