أخبار

الائتلاف الحاكم الجديد في باكستان يحكم قبضته على البرلمان
تاريخ النشر: 16 أبريل 2022 13:33 GMT
تاريخ التحديث: 16 أبريل 2022 16:05 GMT

الائتلاف الحاكم الجديد في باكستان يحكم قبضته على البرلمان

أحكم الائتلاف الحاكم الجديد في باكستان قبضته السبت، على الجمعية الوطنية الباكستانية (الغرفة السفلى من البرلمان) بانتخاب رئيس جديد لها معززا بذلك سيطرته على

+A -A
المصدر: فريق التحرير

أحكم الائتلاف الحاكم الجديد في باكستان قبضته السبت، على الجمعية الوطنية الباكستانية (الغرفة السفلى من البرلمان) بانتخاب رئيس جديد لها معززا بذلك سيطرته على المجلس التشريعي بعد الإطاحة برئيس الوزراء عمران خان في اقتراع لحجب الثقة.

وكان الرئيس السابق للجمعية الوطنية ونائبه، وهما حليفان لخان، قد حاولا وقف ثم تأجيل الاقتراع إلى أن قضت المحكمة العليا بأن الإجراءات التي اتخذاها تخالف القانون، وفقا لما نقلته وكالة ”رويترز“.

وفي نهاية المطاف صوتت الجمعية الوطنية بحجب الثقة عن خان يوم الأحد الماضي.

وانتخب الائتلاف الحاكم الجديد مرشحه شهباز شريف رئيسا جديدا للوزراء.

ورئيس الجمعية الوطنية الجديد هو راجا برويز أشرف، وهو رئيس وزراء سابق وينتمي لحزب الشعب الباكستاني المشارك في الائتلاف الحاكم الجديد.

وتم انتخاب أشرف دون منافسة في غياب ممثلي حزب خان الذين قدموا استقالة جماعية من المجلس يوم الإثنين.

وجاء في حساب على تويتر يديره العاملون في الجمعية الوطنية: ”أدى راجا برويز أشرف اليمين… رئيسا للجمعية الوطنية الباكستانية“.

وسيتم النظر في استقالة أعضاء البرلمان من حزب خان، وإذا قُبلت ستواجه باكستان احتمال إجراء ما يقارب مئة انتخابات فرعية خلال شهرين فيما يمثل متاعب كبيرة لشريف وشركائه في الائتلاف الحاكم الجديد وفرصة لخان لحشد التأييد الشعبي له.

ومن المتوقع أن يشكل شريف حكومته في الأيام المقبلة وستواجه عددا من التحديات السياسية خاصة ما يتعلق بالتعامل مع اقتصاد يواجه مشكلات عميقة.

ولم يسبق أن قضى أي رئيس وزراء باكستاني ولايته كاملة، لكن خان هو أول من يحجب البرلمان الثقة عنه، وفق ”فرانس برس“.

وحاول خان كل ما بوسعه للبقاء في السلطة، بما في ذلك حل البرلمان الذي فقد الغالبية فيه والدعوة إلى انتخابات جديدة، لكن المحكمة العليا أمرت المشرعين بالاجتماع والتصويت على حجب الثقة عنه.

ويصر خان على أنه كان ضحية مؤامرة لـ“تغيير النظام“ بدفع من واشنطن وخصومه، وهو اتهام نفته الولايات المتحدة بشدة.

وتعهد نجم الكريكت الدولي السابق بنقل معركته إلى الشارع على أمل فرض انتخابات مبكرة.

من جهته، تعهد رئيس الوزراء الجديد شهباز شريف، بالتحقيق في مزاعم خان، قائلا إنه في حال ثبوت مزاعمه ووجود أي دليل ضده فسوف يستقيل على الفور.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك