أخبار

مسؤول في "البنتاغون": الطراد الروسي "موسكفا" أغرق بصاروخين أوكرانيين
تاريخ النشر: 15 أبريل 2022 17:48 GMT
تاريخ التحديث: 15 أبريل 2022 20:40 GMT

مسؤول في "البنتاغون": الطراد الروسي "موسكفا" أغرق بصاروخين أوكرانيين

قال مسؤول كبير في وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، الجمعة، إن الطراد الروسي "موسكفا" أغرق بصاروخين أوكرانيين، مؤكدا أنها "ضربة قاسية" لروسيا، على ما أفادت

+A -A
المصدر: فريق التحرير

قال مسؤول كبير في وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، الجمعة، إن الطراد الروسي ”موسكفا“ أغرق بصاروخين أوكرانيين، مؤكدا أنها ”ضربة قاسية“ لروسيا، على ما أفادت وكالة ”فرانس برس“.

وأوضح المسؤول، الذي طلب عدم كشف اسمه، لمجموعة من الصحافيين: ”نعتقد أنهم ضربوها بصاروخَي نبتون“، نافيا بالتالي رواية موسكو التي تؤكد أن بارجتها الرئيسة في أسطول البحر الأسود ”تضررت بشدة“ جراء حريق.

ونقلت وكالة ”رويترز“ عن المسؤول ذاته قوله إن الولايات المتحدة تعتقد أن هناك ضحايا بين القوات الروسية، غير أن الأرقام ليست واضحة.

ونقلت وكالات أنباء روسية عن وزارة الدفاع، الخميس، قولها إن طراد الصواريخ ”موسكفا“ غرق وسط طقس عاصف، بعدما قالت إنه حريق وانفجارات ذخيرة على متنه.

وقالت أوكرانيا إنها شنت هجوما صاروخيا على موسكفا من الساحل.

ولفتت ”رويترز“ إلى أنها لم تتمكن من التحقق من روايات أي من الجانبين.

وتمثل خسارة الطراد ضربة جديدة للحملة العسكرية الروسية، وهي تستعد لشن هجمات جديدة في شرق وجنوب أوكرانيا ستحدد على الأرجح نتيجة الصراع.

وكانت وزارة الدفاع الروسية قد ذكرت، في وقت سابق، أنه تم إجلاء أكثر من 500 بحار كانوا على متن الطراد الذي يعود للحقبة السوفييتية بعد انفجار الذخائر، ولم تقر الوزارة بوقوع هجوم، وقالت إن الحادث رهن التحقيق.

وذكرت الولايات المتحدة إنه ليس لديها معلومات كافية لتقرر ما إذا كان الطراد قد تعرض لضربة صاروخية.

وقال جيك سوليفان مستشار الأمن القومي الأمريكي: ”(لكن) بالتأكيد الطريقة التي حدث بها هذا الأمر يمثل ضربة كبيرة لروسيا“.

يأتي الحادث فيما تواصل القوات البحرية الروسية قصف المدن الأوكرانية على البحر الأسود بعد نحو 50 يوما من بدء الغزو.

ويستعد السكان في مدينتي أوديسا وماريوبول على بحر آزوف القريب لهجمات روسية جديدة.

وانسحبت القوات الروسية من مناطق في شمال أوكرانيا بعد أن تكبدت خسائر فادحة وأخفقت في السيطرة على العاصمة كييف. وتقول أوكرانيا وحلفاؤها الغربيون إن موسكو تعيد نشر قواتها استعدادا لهجوم جديد.

وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، الأربعاء، في خطاب عبر الفيديو: إن ”القوات الروسية تزيد من أنشطتها على الجبهات الجنوبية والشرقية، في محاولة للانتقام من الهزائم التي منيت بها“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك