أخبار

تاريخ النشر: 14 مارس 2014 18:15 GMT
تاريخ التحديث: 14 مارس 2014 20:56 GMT

مقتل 19 شخصاً في هجومين في باكستان

وقع الهجومان بينما تحاول حكومة رئيس الوزراء نواز شريف إشراك طالبان الباكستانية في محادثات للتوصل إلى اتفاق دائم لوقف اطلاق النار وإنهاء سنوات من العنف.

+A -A

باكستان – أدى هجومان في مدينتي بيشاور وكويتا المضطربتين الباكستانيتين إلى مقتل 19 شخصاً الجمعة مما حطم آمالا بالتوصل إلى اتفاق سلام دائم مع مسلحين يقاتلون للإطاحة بالحكومة.

وقالت الشرطة إنه في مدينة بيشاور التي تقع على حدود باكستان مع أفغانستان فجر مهاجم انتحاري نفسه أمام عربة شرطة فقتل تسعة من المارة على الأقل بينهم امرأة وطفل.

وأضافت الشرطة أنه في مدينة كويتا التي تقع في إقليم بلوخستان قتل عشرة أشخاص على الأقل عندما انفجرت دراجة نارية محملة بالمتفجرات في وسط المدينة.

وقع الهجومان بينما تحاول حكومة رئيس الوزراء نواز شريف إشراك طالبان الباكستانية في محادثات للتوصل إلى اتفاق دائم لوقف اطلاق النار وإنهاء سنوات من العنف.

لكن سلسلة من الهجمات والهجمات المضادة من جانب مسلحين وقوات حكومية منذ بداية العام بددت توقعات بأن تفضي محادثات السلام إلى أي شيء.

وفي بيشاور قال قائد الشرطة فيصل كرمان إن هدف الهجوم كان ناقلة جند مدرعة.

وقال ”كانت الشرطة تنتشر باستخدام ناقلة جند مدرعة لتوفير الأمن أثناء صلاة الجمعة خارج المساجد عندما تعرضت لهجوم“. وأضاف ”ولحسن الحظ بقي أفراد الشرطة داخل الناقلة لكن أشخاصاً أبرياء قتلوا واصيبوا“.

وقال جميل شاه وهو متحدث باسم أكبر مستشفى بالمدينة إن 30 شخصاً على الأقل أصيبوا.

وقالت الشرطة إنه في كويتا قتل عشرة أشخاص على الأقل وأصيب 35 عندما انفجرت دراجة نارية.

ولم يعلن أحد على الفور المسؤولية عن هجومي الجمعة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك