أخبار

إيران تحتج على أفغانستان
تاريخ النشر: 12 أبريل 2022 8:17 GMT
تاريخ التحديث: 12 أبريل 2022 11:55 GMT

إيران تحتج على أفغانستان

أعلنت وزارة الخارجية الإيرانية، اليوم الثلاثاء، عن استدعاء القائم بأعمال السفارة الأفغانية في العاصمة طهران، وذلك على خلفية احتجاجات وهجوم استهدف البعثات

+A -A
المصدر: إرم نيوز

أعلنت وزارة الخارجية الإيرانية، اليوم الثلاثاء، عن استدعاء القائم بأعمال السفارة الأفغانية في العاصمة طهران، وذلك على خلفية احتجاجات وهجوم استهدف البعثات الدبلوماسية الإيرانية في أفغانستان.

وقال بيان صادر عن وزارة الخارجية عبر موقعها الرسمي إن ”رسول موسوي المدير العام لشؤون جنوب آسيا في وزارة الخارجية الإيرانية، استدعى اليوم القائم بالأعمال في السفارة الأفغانية في طهران، للاحتجاج بشدة على الهجمات على مبنى السفارة الإيرانية في كابول، والقنصلية العامة الإيرانية في مدينة هرات غرب أفغانستان“.

وأشار موسوي إلى مسؤولية الحكومات في ضمان أمن البعثات الدبلوماسية، داعياً إلى اتخاذ إجراءات قانونية ضد مهاجمي البعثات الدبلوماسية الإيرانية.

وأبلغ المسؤول الإيراني القائم بالأعمال الأفغاني، بإيقاف الأقسام القنصلية لبعثات إيران في أفغانستان جميع أنشطتها حتى إشعار آخر، حتى يتسنى توفير التأكيدات اللازمة من وزارة الخارجية الأفغانية لضمان الأمن الكامل للبعثات الإيرانية.

وخرج العشرات من أهالي مدينة هرات غرب أفغانستان للاحتجاج أمام القنصلية الإيرانية في المدينة، وذلك على خلفية تزايد الضغوط على اللاجئين الأفغان من قبل السلطات الإيرانية.

وقال التلفزيون الرسمي الإيراني إن ”المحتجين الأفغان رشقوا القنصلية الإيرانية بالحجارة، وأحرقوا البوابة الرئيسة للبعثة الإيرانية وكسروا كاميرات المراقبة“، مشيراً إلى أن ”قوات طالبان حاولت تفريق المتظاهرين، وأطلقت الرصاص في الهواء“.

2022-04-احتجاج

ونفى السفير الإيراني في كابول بهادر أمينيان، صحة الشائعات حول سوء التعاطي مع المهاجرين الأفغان المقيمين في إيران.

وقال أمينيان إن ”الهدف من هذه الشائعات هو المساس بالعلاقات بين طهران وكابول“، مضيفاً أن ”المشاهد المصورة التي أظهرت سوء التعامل وإيذاء المهاجرين الأفغان في إيران، روج لها بتوجيه من زمرة ”المنافقين“، في إشارة إلى منظمة ”مجاهدي خلق“ الإيرانية المعارضة.

وزعم السفير الإيراني في كابول أن ”هناك عناصر تابعة لهذه الجماعة المعارضة، تتعمد باستمرار إنتاج مشاهد مزيفة كهذه ترمي إلى الإخلال بالعلاقات الإيرانية الأفغانية.

بدوره، طالب المتحدث باسم وزارة الخارجية سعيد خطيب زادة، المسؤولين في حكومة طالبان بحماية البعثات الدبلوماسية الإيرانية.

وقال خطيب سعيد زادة في تصريحات أوردتها الصحافة الإيرانية إن ”هناك مخططات لإلحاق الضرر بالعلاقات بين إيران وأفغانستان“.

وتقول ايران إنها تستضيف قرابة 5 ملايين لاجئ أفغاني، مشيرة إلى أن توافد اللاجئين تزايد بعد سيطرة طالبان على أفغانستان منذ منتصف آب/أغسطس الماضي.

وتزايدت الضغوط على الأفغان بعد قيام لاجئ أفغاني الأسبوع الجاري بقتل اثنين من رجال الدين في مدينة مشهد شمال شرق إيران، فيما أصيب شخص آخر بجروح بعد طعنه بسكين.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك