أخبار

إذاعة إيرانية: اعتقال مسؤول أفغاني سابق بتهمة تجنيد مقاتلين لصالح أوكرانيا
تاريخ النشر: 10 أبريل 2022 19:52 GMT
تاريخ التحديث: 10 أبريل 2022 22:50 GMT

إذاعة إيرانية: اعتقال مسؤول أفغاني سابق بتهمة تجنيد مقاتلين لصالح أوكرانيا

أفادت إذاعة راديو "فردا" الإيرانية المعارضة، يوم الأحد، باعتقال مسؤول سابق في الحكومة الأفغانية التي سقطت على أيدي حركة طالبان في آب/ أغسطس الماضي، بتهمة تجنيده

+A -A
المصدر: إرم نيوز

أفادت إذاعة راديو ”فردا“ الإيرانية المعارضة، يوم الأحد، باعتقال مسؤول سابق في الحكومة الأفغانية التي سقطت على أيدي حركة طالبان في آب/ أغسطس الماضي، بتهمة تجنيده مقاتلين لصالح أوكرانيا التي تخوض حربا لصد الهجوم الروسي ضدها.

ونقلت الإذاعة عن موقع ”مشرق نيوز“ المقرب من الأجهزة الأمنية التابعة للحرس الثوري الإيراني، أن ”قوات الأمن اعتقلت هاشم رئيس، حاكم ولاية جوزجان الواقعة شمال أفغانستان في الحكومة السابقة“، مضيفا أن اعتقاله جاء بتهمة تجنيد مقاتلين لصالح الحكومة الأوكرانية.

ولم يقدم الموقع مزيدا من التفاصيل حول القضية، لكن في 23 من آذار/ مارس الماضي، أفادت صحيفة ”إندبندنت“ بنسختها الفارسية، بأن ”هاشم رئيس يعتزم تجنيد لاجئين أفغان من إيران وإرسالهم إلى أوكرانيا لمحاربة روسيا“.

وحسب الصحيفة، كان هاشم رئيس ”محافظ جوزجان في الحكومة الأفغانية السابقة، وصادرت قوات الأمن الإيرانية أكثر من 300 ألف دولار من منزله“. ولم تؤكد إيران في ذلك الحين هذه القضية.

وبينت الصحيفة: ”اقترح هاشم رئيس على اللاجئين الأفغان الذين يعيشون في إيران أن يذهبوا إلى أوكرانيا كجزء من وحدة عسكرية مقابل المال والامتيازات، وأن يقاتلوا جنبا إلى جنب مع القوات الأجنبية الأخرى للدفاع عن أوكرانيا“.

ونقل موقع الصحيفة البريطانية عن هاشم رئيس قوله: ”قد يصبح الأفغان أيضا مواطنين أوكرانيين في نهاية الحرب“.

وكانت قوات الحرس الثوري الإيراني قد شكلت جماعة أفغانية مسلحة أطلق عليها ”فيلق فاطميون“ عام 2014، وقاتلت تلك الجماعة في سوريا إلى جانب قوات الجيش ضد المعارضين.

وأول من قاد ”فيلق فاطميون“ القائد العسكري الأفغاني علي رضا توسلي، وتم قتله في معارك في مدينة درعا عام 2015، وهو مقرب من قائد فيلق القدس السابق الجنرال قاسم سليماني الذي جرى اغتياله في العراق مطلع 2020.

وتأتي الأنباء عن اعتقال المسؤول الأفغاني السابق، وسط حديث عن ”موجة عنصرية“ ضد اللاجئين الأفغان في إيران منذ مقتل اثنين من رجال الدين الإيرانيين، الأسبوع الماضي، على يد لاجئ أفغاني في مدينة مشهد شمال شرق إيران.

ووصف وزير الخارجية في حكومة طالبان الأفغانية، أمير خان متقي، اليوم الأحد، أوضاع اللاجئين الأفغان في إيران بأنها ”مقلقة للغاية“.

وطالب أمير خان متقي خلال اجتماعه مع السفير الإيراني في كابول ”بهادر أمينيان“، السلطات في طهران، بـ“تقديم التعليمات المناسبة للأجهزة الأمنية الإيرانية بشأن المعاملة المناسبة للاجئين الأفغان“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك