أخبار

صحيفة: إسرائيل منعت إزالة الحرس الثوري من "قائمة الإرهاب" الأمريكية
تاريخ النشر: 09 أبريل 2022 19:07 GMT
تاريخ التحديث: 09 أبريل 2022 21:30 GMT

صحيفة: إسرائيل منعت إزالة الحرس الثوري من "قائمة الإرهاب" الأمريكية

قالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، إن ضغوطا إسرائيلية منعت الولايات المتحدة من إزالة الحرس الثوري الإيراني من لائحتها السوداء "للمنظمات الإرهابية"، مشيرة إلى

+A -A
المصدر: إرم نيوز

قالت صحيفة ”يديعوت أحرونوت“ العبرية، إن ضغوطا إسرائيلية منعت الولايات المتحدة من إزالة الحرس الثوري الإيراني من لائحتها السوداء ”للمنظمات الإرهابية“، مشيرة إلى أن هذه الضغوط جاءت بمشاركة عدد من دول الشرق الأوسط.

وأوضحت الصحيفة العبرية اليوم السبت، أن ”قرار عدم شطب الحرس الثوري من قائمة المنظمات الإرهابية سيؤدي إلى عدم التوقيع على الاتفاق النووي بين إيران والدول الكبرى“.

ونقلت الصحيفة، عن مسؤولين كبار في إسرائيل قولهم، إنه ”حتى لو تم التوقيع على الاتفاق النووي؛ فإن عدم إزالة الحرس الثوري من قائمة الإرهاب من شأنه أن يقلل بشكل كبير من قدرته على التعامل مع العالم وتحقيق الثراء“.

وأشارت الصحيفة، إلى أن ”الحرس الثوري الإيراني يعتبر لاعباً اقتصادياً رئيساً في الاقتصاد الإيراني وفي حالة سوق الطاقة العالمي، واستثماراته تصل إلى مئات المليارات من الدولارات“.

واعتبر المسؤولون الإسرائيليون، أن ”قرار إدارة بايدن بشأن الحرس الثوري يمثل رسالة إيجابية من الولايات المتحدة لحلفائها في المنطقة“، لافتين إلى أن الضغوط مورست بقيادة رئيس الوزراء نفتالي بينيت ووزير الخارجية يائير لابيد.

والشهر الماضي، دعا كل من رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، ووزير خارجيته يائير لابيد، الولايات المتحدة إلى ”عدم إزالة الحرس الثوري الإيراني من قائمة الإرهاب“.

وقال بينيت ولابيد، في رسالة مشتركة للرئيس الأمريكي جو بايدن، إن ”الحرس الثوري الإيراني هم حزب الله في لبنان، وهم الجهاد الإسلامي في غزة، وهم الحوثيون في اليمن، وهم الميليشيات في العراق، ومهم أن لا تتم إزالتهم من قائمة الإرهاب“.

وأضاف المسؤولان الإسرائيليان، أن ”الحرس الثوري يقف وراء الهجمات على المدنيين والجنود الأمريكيين في جميع أنحاء الشرق الأوسط، وأنهم وراء خطط اغتيال كبار المسؤولين في الحكومة الأمريكية“، وفق ما ذكر موقع ”i24 news“ العبري.

وتعارض إسرائيل التوصل إلى اتفاق نووي مع إيران، وأكد رئيس وزرائها نفتالي بينيت، أن حكومته ستعمل ضد البرنامج النووي الإيراني حتى في حال التوصل إلى اتفاق بين طهران والقوى الكبرى، وعارضت أيضا رفع الحرس الثوري الإيراني من اللائحة السوداء للولايات المتحدة.

وأمس الجمعة، شددت الولايات المتحدة، على إبقاء فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، على لائحتها السوداء ”للمنظمات الإرهابية“، المسألة التي تعتبر أساسية في المفاوضات بين طهران والقوى العظمى حول النووي الإيراني.

وأدرجت إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب الحرس الثوري، على القائمة السوداء، العام 2019، بعد عام من قراره الانسحاب الأحادي من الاتفاق المبرم بين إيران والقوى الكبرى، في 2015.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك