أخبار

اليابان تطرد 8 دبلوماسيين روس
تاريخ النشر: 08 أبريل 2022 7:34 GMT
تاريخ التحديث: 08 أبريل 2022 11:35 GMT

اليابان تطرد 8 دبلوماسيين روس

قررت اليابان اليوم الجمعة، طرد 8 دبلوماسيين روس، بحسب ما أفادت وزارة الخارجية اليابانية. ومن المقرر أن يعقد رئيس الوزراء فوميو كيشيدا مؤتمرا صحفيا في السادسة

+A -A
المصدر: رويترز

قررت اليابان اليوم الجمعة، طرد 8 دبلوماسيين روس، بحسب ما أفادت وزارة الخارجية اليابانية.

ومن المقرر أن يعقد رئيس الوزراء فوميو كيشيدا مؤتمرا صحفيا في السادسة مساء بالتوقيت المحلي (09:00 بتوقيت غرينتش)، من المتوقع أن يعلن فيه عن مزيد من العقوبات اليابانية على روسيا.

من جهته، قال وزير الصناعة الياباني اليوم الجمعة، إن اليابان تخطط لخفض واردات الفحم الروسي تدريجيا مع بحثها عن موردين آخرين في أعقاب العقوبات الغربية على موسكو.

وقال الوزير كويشي هاجيودا للصحفيين، إن اليابان ستهدف بمرور الوقت إلى إنهاء واردات الفحم من روسيا.

وأضاف: ”سنحتاج إلى إيجاد موردين آخرين وإلا سنواجه صعوبات في تدبير الفحم المحلي مما قد يؤدي إلى انقطاع الكهرباء. ينبغي أن نتجنب مثل هذا الموقف“.

وستنسق اليابان تحركاتها مع الولايات المتحدة والدول الأوروبية بعد أن أصدر الحلفاء في مجموعة السبع بيانا تعهدوا فيه بفرض عقوبات إضافية على روسيا ردا على عمليات القتل الجماعي المزعومة للمدنيين في أوكرانيا.

وقال رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا، يوم الخميس، إن اليابان ستكشف الجمعة على أقرب تقدير عن مزيد من العقوبات على روسيا بسبب غزوها أوكرانيا بعد التنسيق مع حلفاء مجموعة السبع بشأن المزيد من الخطوات العقابية.

وفي أعقاب الغزو الروسي لأوكرانيا في 24 شباط/فبراير، صعدت اليابان العقوبات التي تتراوح بين إبعاد موسكو عن شبكة الدفع الدولية سويفت وتجميد أصول البنك المركزي.

كما جمدت أصول مسؤولين روس ورجال أعمال ذوي نفوذ وبنوك ومؤسسات أخرى، بما يتماشى مع دول مجموعة السبع، وحظرت صادرات التكنولوجيا المتطورة إلى روسيا.

وأعلنت اليابان في آذار/ مارس الماضي، عن خطط لإلغاء وضع روسيا التجاري كدولة أكثر رعاية، وتوسيع نطاق تجميد أصول نخب روسية وحظر واردات بعض المنتجات.

وأثارت الإجراءات اليابانية، غضب موسكو، التي أعلنت الشهر الماضي، انسحابها من محادثات بشأن إبرام معاهدة سلام مع اليابان، وجمدت المشروعات الاقتصادية المشتركة المتعلقة بجزر الكوريل المتنازع عليها.

ولم تنهِ روسيا واليابان بشكل رسمي الأعمال العدائية في الحرب العالمية الثانية بسبب المواجهة بخصوص الجزر الواقعة قبالة جزيرة هوكايدو في أقصى شمال اليابان، المعروفة في روسيا باسم الكوريل وفي اليابان باسم الأراضي الشمالية.

واستولى السوفييت على الجزر في نهاية الحرب العالمية الثانية.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك