أخبار

روسيا: نواجه أصعب الظروف منذ 3 عقود بسبب العقوبات الغربية
تاريخ النشر: 07 أبريل 2022 14:36 GMT
تاريخ التحديث: 07 أبريل 2022 16:35 GMT

روسيا: نواجه أصعب الظروف منذ 3 عقود بسبب العقوبات الغربية

قال رئيس الوزراء الروسي ميخائيل ميشوستين، اليوم الخميس، إن روسيا تواجه أشد الأوضاع صعوبة منذ 3 عقود، بسبب العقوبات الغربية غير المسبوقة، لكنه أكد أن المحاولات

+A -A
المصدر: رويترز

قال رئيس الوزراء الروسي ميخائيل ميشوستين، اليوم الخميس، إن روسيا تواجه أشد الأوضاع صعوبة منذ 3 عقود، بسبب العقوبات الغربية غير المسبوقة، لكنه أكد أن المحاولات الخارجية لعزلها عن الاقتصاد العالمي ستبوء بالفشل.

وتعمل الدول الغربية بشكل تدريجي على توسيع نطاق العقوبات الاقتصادية المفروضة على روسيا، في محاولة لإجبارها على إنهاء عمليتها العسكرية في أوكرانيا، وسحب قواتها.

وتصف روسيا أعمالها في أوكرانيا بأنها ”عملية خاصة“، وتقول إنها لا تهدف لاحتلال الأراضي وإنما لتدمير القدرات العسكرية لجارتها الجنوبية، والقبض على من تعتبرهم قوميين خطرين.

وقال رئيس الوزراء الروسي ميخائيل ميشوستين لمجلس ”الدوما“، وهو الغرفة الأدنى في البرلمان الروسي: ”لا شك أن الوضع الحالي يمكن أن يوصف بأنه الأكثر صعوبة منذ 3 عقود بالنسبة لروسيا… إذ لم تُستخدم مثل هذه العقوبات حتى في أحلك أوقات الحرب الباردة“.

وأدت العقوبات الاقتصادية الغربية بالفعل إلى عزل روسيا عن النظام المالي العالمي، وفصل عدد من بنوكها الكبرى عن نظام ”سويفت“ للمدفوعات العالمية بين البنوك، في حين بدأ بعض المتعاملين رفض شحنات النفط الروسية، مما زاد الضغط على الأوضاع المالية لموسكو.

وقبل العقوبات الاقتصادية الأخيرة، كانت روسيا تسعى إلى تحقيق فائض في الميزانية قدره 1.3 تريليون روبل (17 مليار دولار) هذا العام، أي ما يعادل 1% من الناتج المحلي الإجمالي.

وقال رئيس الوزراء الروسي، اليوم الخميس، إن روسيا ستنفق كل ما ستجنيه هذا العام على برامج الإعانات الحكومية.

وتعهدت الحكومة حتى الآن بتقديم أكثر من تريليون روبل لدعم الشركات في مواجهة الأزمات، وكذلك للإعانات الاجتماعية والعائلات التي لديها أطفال، وسيتم تخصيص 250 مليار روبل من هذا المبلغ لدعم السكك الحديدية الروسية.

وفرضت روسيا قيودًا على تحركات رأس المال ردًا على العقوبات، مما جعل من المستحيل تقريبًا على المستثمرين الأجانب بيع أصولهم، سواء الصناعية أو المالية، إذا قرروا الانسحاب من البلاد.

وقال ميشوستين: ”إذا كان عليكم المغادرة، يجب أن يستمر الإنتاج لأنه يوفر فرص عمل، فمواطنونا يعملون هناك“.

وأضاف أن الوضع يوفر فرصًا جديدة، إذ ستفسح الشركات الأجنبية التي تغادر روسيا المجال لآخرين.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك