أخبار

وزير خارجية مصر: الدول العربية عرضت الوساطة بين روسيا وأوكرانيا
تاريخ النشر: 04 أبريل 2022 18:02 GMT
تاريخ التحديث: 04 أبريل 2022 19:30 GMT

وزير خارجية مصر: الدول العربية عرضت الوساطة بين روسيا وأوكرانيا

قال وزير الخارجية المصري سامح شكري، اليوم الاثنين، إن الدول العربية عرضت الوساطة في حل الأزمة الدائرة بين روسيا وأوكرانيا. وأضاف شكري، الذي كان يتحدث خلال مؤتمر

+A -A
المصدر: فريق التحرير

قال وزير الخارجية المصري سامح شكري، اليوم الاثنين، إن الدول العربية عرضت الوساطة في حل الأزمة الدائرة بين روسيا وأوكرانيا.

وأضاف شكري، الذي كان يتحدث خلال مؤتمر صحفي في موسكو، أن مجموعة الاتصال العربية بشأن أوكرانيا شددت خلال محادثاتها في روسيا على أهمية تسهيل خروج الجاليات العربية بمناطق الصراع، وضمان عدم تأثير النزاع على الدول الأخرى، بحسب ”رويترز“.

ووصل وزراء خارجية مجموعة الاتصال العربية، التي تضم مصر والأردن والعراق والسودان والجزائر وأمين عام جامعة الدول العربية، إلى العاصمة الروسية موسكو؛ للمساهمة في إيجاد حل دبلوماسي للأزمة في أوكرانيا.

وبحسب الأمانة العامة للجامعة العربية، يتوجه الوفد العربي بعد موسكو  إلى بولندا يوم الثلاثاء؛ لإجراء مباحثات مع وزير الخارجية الأوكراني ديمتري كوليبا.

وتأجج غضب عالمي، يوم الإثنين؛ بسبب مقتل مدنيين في أوكرانيا وأدلة على وجود جثث مقيدة لأشخاص قتلوا بالرصاص من مسافة قريبة، والعثور على مقبرة جماعية في مناطق جرت استعادة السيطرة عليها من قبضة القوات الروسية، التي واصلت قصف جنوب وشرق البلاد بالمدفعية.

وقال تاراس شابرافسكي نائب رئيس بلدية بوتشا، وهي مدينة تقع على بعد نحو 40 كيلومترا شمال غربي مدينة كييف، إن 50 جثة من بين نحو 300 جثة عُثر عليها بعد انسحاب القوات الروسية في أواخر الأسبوع الماضي، كانت لضحايا عمليات قتل خارج نطاق القانون نفذتها القوات الروسية.

وذكرت وكالة ”رويترز“ أن جثة رجل شوهدت ملقاة على الطريق مصابة بطلقة نارية في الرأس ومقيدة اليدين خلف الظهر.

وتحقق السلطات الأوكرانية في ”جرائم حرب“ محتملة. وقالت موسكو إن عمليات القتل ”مدبرة“ للتشهير باسم روسيا.

وقال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف للصحفيين، في مؤتمر أجري عن بعد، إن ”الحقائق والتسلسل الزمني للأحداث في بوتشا لا يدعمان الرواية الأوكرانية للأحداث“، وحث القادة الدوليين على ”عدم التسرع في إصدار الأحكام“.

وأضاف بيسكوف أن ”الدبلوماسيين الروس سيواصلون جهودهم من أجل عقد اجتماع لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لمناقشة استفزازات أوكرانية في بوتشا“.

وأثارت صور الدمار وما يبدو أنه قتل للمدنيين صدمة وتنديدات، وستدفع على الأرجح الولايات المتحدة وأوروبا إلى فرض عقوبات جديدة على موسكو، لكن لم يتضح بعد مدى السرعة التي يمكن أن تُفرض بها حزمة جديدة من تلك العقوبات، أو ما إذا كانت ستشمل صادرات الطاقة الروسية.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك