أخبار

مقتل رجلي دين سنّة شمال إيران برصاص مجهولين
تاريخ النشر: 03 أبريل 2022 19:01 GMT
تاريخ التحديث: 03 أبريل 2022 21:10 GMT

مقتل رجلي دين سنّة شمال إيران برصاص مجهولين

قُتل اثنان من رجال الدين من أبناء الطائفة السنية في مدينة "كنبد كاووس" التابعة لمحافظة غلستان شمال إيران، برصاص مجهولين، وتم التمثيل بجثتيهما، بحسب ما أفاد

+A -A
المصدر: إرم نيوز

قُتل اثنان من رجال الدين من أبناء الطائفة السنية في مدينة ”كنبد كاووس“ التابعة لمحافظة غلستان شمال إيران، برصاص مجهولين، وتم التمثيل بجثتيهما، بحسب ما أفاد مسؤول وموقع محليين، اليوم الأحد.

وقال رئيس شرطة المدينة، محمود علي فر، في تصريح لصحفيين، إن ”اثنين من رجال الدين السنة في المدينة من القومية التركمانية قُتلا بالرصاص، مساء الأحد“.

وذكرت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية ”إيسنا“، أن ”الضحيتين هما محمد آخوند بيجمان، وعبدالرحمن أخوند خوجة، وقد قتلا بالرصاص في مدرسة اللاهوت في أحد أحياء مدينة كنبد كاووس“.

وأشارت الوكالة الإيرانية إلى أن ”الشرطة فتحت تحقيقًا لتحديد هوية المهاجم أو المهاجمين ودوافعهم المحتملة للقتل“.

2022-04-Untitled

من جهته، أفاد موقع ”فردا“ الإيراني المعارض، بأن عملية القتل تمت بعد أداء صلاة التراويح، التي يصليها المسلمون السنة جماعة خلال ليالي رمضان بعد صلاة العشاء، ويرفض الفقه الشيعي صلاة التراويح ويعتبرها ”بدعة“ في الدين.

وأوضح الموقع في تقريره، أنه ”بحسب الأنباء، فقد تعرضت جثتا رجلي الدين للهجوم بالفؤوس بعد إطلاق النار عليهما“.

ومعظم سكان مدينة ”كنبد كاووس“ هم من التركمان الإيرانيين، وجزء صغير من سكانها هم من السكان الأصليين والمتحدثين باللغة الفارسية، وكذلك المهاجرين من مناطق أخرى، مثل: سيستان، وبلوشستان، وأذربيجان، وشاهرود، وسمنان، وخراسان رضوي.

ويشكل أبناء الطائفة السنية من التركمان والبلوش، 60% من أبناء مدينة كنبد كاووس، فيما يشكل الشيعة فيها 40%.

واحتج مسؤولو الأمم المتحدة، ومنظمات حقوق الإنسان مرارًا وتكرارًا على ”التمييز“، الذي تمارسه إيران ضد الأقليات العرقية والأيديولوجية.

وفي منتصف شهر كانون الأول/ ديسمبر الماضي، شهدت مدينة ”آزاد شهر“ التابعة لمحافظة غلستان شمال إيران، احتجاجات شعبية مناهضة لقرار اتخذه ممثل المرشد علي خامنئي بالمحافظة، بعزل الشيخ محمد حسين كركيج، إمام صلاة الجمعة في هذه المدينة التي تسكنها أغلبية من الطائفة السنية.

والشيخ محمد حسين كركيج، معروف بمواقفه الواضحة في انتقاده النظام الإيراني، بسبب أوضاع الأقليات الدينية والقومية في إيران، لاسيما أبناء الطائفة السنية.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك