أخبار

الرئيس الباكستاني يوافق على حل البرلمان.. وانتخابات جديدة خلال 90 يومًا‎‎
تاريخ النشر: 03 أبريل 2022 9:56 GMT
تاريخ التحديث: 03 أبريل 2022 12:35 GMT

الرئيس الباكستاني يوافق على حل البرلمان.. وانتخابات جديدة خلال 90 يومًا‎‎

وافق الرئيس الباكستاني عارف علوي اليوم الأحد على نصيحة رئيس الوزراء عمران خان بحل المجلس الأدنى من البرلمان الذي كان سيصوت على الإطاحة بخان. وذكر بيان صادر عن

+A -A
المصدر: رويترز + اف ب

وافق الرئيس الباكستاني عارف علوي اليوم الأحد على نصيحة رئيس الوزراء عمران خان بحل المجلس الأدنى من البرلمان الذي كان سيصوت على الإطاحة بخان.

وذكر بيان صادر عن الرئاسة أن ”رئيس باكستان الدكتور عارف علوي وافق على نصيحة رئيس وزراء باكستان حل الجمعية الوطنية بموجب… الدستور“.

وتأتي هذه الخطوة بعد أن نجا خان من تحرك كان يهدف للإطاحة به من منصب رئيس الوزراء، إذ عرقل نائب رئيس البرلمان اقتراح سحب الثقة باعتباره غير دستوري. وتعهدت المعارضة بالطعن في هذه الخطوة في المحكمة العليا بالبلاد.

انتخابات جديدة

وقال فرخ حبيب، وزير الدولة للإعلام في باكستان، اليوم الأحد، إن انتخابات جديدة ستُجرى في البلاد في غضون 90 يومًا.

وجاء إعلان حبيب في تغريدة على تويتر.

وكان من المقرر أن يناقش البرلمان تحرك المعارضة لحجب الثقة عن رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان بعد أن فقد أغلبيته البرلمانية.

وقال خان إنه نصح الرئيس بحل البرلمان، داعيًا الباكستانيين للاستعداد لانتخابات جديدة.

ويتهم معارضون خان بسوء الإدارة الاقتصادية وهفوات على صعيد السياسة الخارجية، حيث خسر حزب خان ”حركة إنصاف“، غالبيته البرلمانية الأسبوع الماضي عندما أعلن حزب حليف له أن نوابه السبعة سيصوّتون إلى جانب المعارضة.

وانشق أكثر من 12 نائبًا من حركة إنصاف فيما قيادة الحزب تحاول منعهم من التصويت من خلال إجراءات قضائية.

ودعا خان أنصاره إلى النزول إلى الشارع الأحد للتظاهر سلميا احتجاجا على ما وصفه بأنه ”مؤامرة“ مدبّرة في الخارج لطرده من السلطة. وقال في تصريح لوسائل الإعلام الرسمية: ”أريدكم أن تحتجوا جميعا من أجل باكستان حرة ومستقلة“.

ووصف معارضيه بأنهم ”لصوص“ و“جبناء“ وألمح إلى أنه لا يزال يملك ورقة في يده. ووعد السبت قائلاً: ”لديّ خطة ليوم غد. لا تقلقوا. سأثبت لهم بأنني سأهزمهم أمام البرلمان“.

وفي وقت سابق من الأسبوع الحالي اتهم الولايات المتحدة بالتدخل في الشؤون الباكستانية. وذكرت وسائل إعلام محلية أن خان تلقى تقريرًا من سفير باكستان في واشنطن سجل لقاء مع موظف أمريكي رفيع المستوى قال له إن علاقات البلدين ستكون أفضل في حال مغادرة رئيس الوزراء منصبه. ونفت واشنطن أن تكون قالت ذلك.

ويتهم خان (69 عامًا) الولايات المتحدة بمحاولة الإطاحة به لأنه يرفض الاصطفاف مع مواقف واشنطن حيال روسيا والصين.

ويتهمه معارضوه بسوء الإدارة الاقتصادية مع تضخم جامح وتراجع سعر صرف الروبية والدين الكاسح، وبارتكاب هفوات على صعيد السياسة الخارجية. ويواجه عمران خان، نجم رياضة الكريكت سابقا، أخطر أزمة سياسية منذ انتخابه عام 2018.

وتواجه الحكومة أيضا تهديدا متعاظما من حركة طالبان الباكستانية التي أعلنت الأربعاء أنها تريد شنّ ”هجوم“ على القوى الأمنية خلال شهر رمضان.

وهيمن حزبا المعارضة الرئيسيان، حزب الشعب الباكستاني وحزب الرابطة الإسلامية الباكستانية، على الحياة السياسية لعقود مع حدوث انقلابات عسكرية، إلى أن شكّل عمران خان ائتلافا بعدما وعد الناخبين باستئصال الفساد المستشري منذ عقود.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك