أخبار

بيونغيانغ تدين تصريحات سول بشأن قدراتها العسكرية
تاريخ النشر: 02 أبريل 2022 23:58 GMT
تاريخ التحديث: 03 أبريل 2022 6:45 GMT

بيونغيانغ تدين تصريحات سول بشأن قدراتها العسكرية

ذكرت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية أن كيم يو جونغ، شقيقة زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، أدانت يوم الأحد تصريحات وزير الدفاع الكوري الجنوبي بشأن

+A -A
المصدر: فريق التحرير

ذكرت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية أن كيم يو جونغ، شقيقة زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، أدانت يوم الأحد تصريحات وزير الدفاع الكوري الجنوبي بشأن قدرة سول على توجيه ضربات إلى الشمال.

ونُقل عنها قولها إن هذا التصريح ”أدى لتفاقم سوء العلاقات بين الكوريتين والتوتر العسكري في شبه الجزيرة الكورية“.

وقالت كيم، نائبة مدير إدارة اللجنة المركزية لحزب العمال الكوري، إن بلادها ”ستعيد النظر في أمور كثيرة“ وإن كوريا الجنوبية ”قد تواجه تهديدا خطيرا“ بسبب هذه التصريحات.

وقال وزير الدفاع الكوري الجنوبي سوه ووك يوم الجمعة إن جيش بلاده يملك مجموعة متنوعة من الصواريخ ذات مدى إطلاق ودقة وقوة محسنة بشكل كبير مع ”القدرة على إصابة أي هدف بدقة وسرعة في كوريا الشمالية“.

وقال سوه إن الوزارة ستدعم بشكل فعال الجيش لضمان امتلاكه القدرة على الرد بقوة ساحقة على التهديدات الصاروخية الكورية الشمالية. ووصف كوريا الشمالية بأنها ”عدو“.

وقال باك جونغ تشون، أمين اللجنة المركزية لحزب العمال الكوري، في بيان منفصل يوم الأحد، إن الشمال ”سيوجه بلا رحمة كل قوته العسكرية لتدمير الأهداف الرئيسية في سول والجيش الكوري الجنوبي“ إذا قام الجيش الكوري الجنوبي بعمل عسكري خطير مثل شن هجوم وقائي.

وفي منتصف الشهر الماضي، أعلنت القوات الأمريكية المتمركزة في كوريا الجنوبية، أنها كثفت التدريبات الخاصة بمنظومتها للدفاع الجوي الصاروخي ”باتريوت“.

وتصاعد التوتر في شبه الجزيرة الكورية وسط تجارب صاروخية لبيونغ يانغ بعد أن هددت بالتراجع عن قرارها الذي اتخذته عام 2017 بوقف تجارب الصواريخ البعيدة المدى والأسلحة النووية.

وقالت القوات الأمريكية في كوريا الجنوبية، إن لواءها المدفعي للدفاع الجوي المتمركز في قاعدة أوسان الجوية كثف تدريباته في الآونة الأخيرة لإثبات قدراته في أعقاب التجارب الصاروخية الأخيرة التي أجرتها كوريا الشمالية.

وأضافت القوات الأمريكية أن ”الزيادة الكبيرة في أنشطة كوريا الشمالية بشأن التجارب الصاروخية تقوض السلام والأمن، وتزعزع الاستقرار في منطقة شمال شرق آسيا“.

وقالت: ”في حين أن هذا النوع من التدريبات يتم إجراؤه بشكل روتيني بواسطة بطاريات صواريخ باتريوت الأمريكية، فإن كثافتها المتزايدة تؤكد الجدية التي تتحلى بها القوات الأمريكية في كوريا الجنوبية لمواجهة سلوك كوريا الشمالية الأخير في إطلاق الصواريخ“.

وقال متحدث باسم وزارة الدفاع في كوريا الجنوبية، إن الوزارة تراقب أيضا عن كثب تحركات كوريا الشمالية وتحافظ على استعداد مشترك قوي مع الجيش الأمريكي.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك