أخبار

على وقع الحرب في أوكرانيا.. روسيا تستأنف التجنيد الإجباري
تاريخ النشر: 01 أبريل 2022 14:37 GMT
تاريخ التحديث: 01 أبريل 2022 17:05 GMT

على وقع الحرب في أوكرانيا.. روسيا تستأنف التجنيد الإجباري

استأنفت روسيا اليوم الجمعة تعبئة الشباب للخدمة العسكرية الإجبارية لمدة عام، في خضم النزاع المسلح في أوكرانيا، غير أن موسكو أكدت أن المجنّدين لن يرسلوا إلى

+A -A
المصدر: فريق التحرير

استأنفت روسيا اليوم الجمعة تعبئة الشباب للخدمة العسكرية الإجبارية لمدة عام، في خضم النزاع المسلح في أوكرانيا، غير أن موسكو أكدت أن المجنّدين لن يرسلوا إلى الجبهة.

ويجند سنويًا عشرات آلاف من الروس، تتراوح أعمارهم بين 18 و27 عامًا خلال فترتي استدعاء، الأولى في الربيع/الصيف والثانية في الخريف، وفقاً لوكالة ”فرانس برس“.

وحدد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين هدف إرسال 134,500 شاب إلى الخدمة العسكرية في ربيع 2022، حسب مرسوم صادر عن الكرملين، على أن تجري أولى عمليات توزيع المجندين على الوحدات في نهاية شهر مايو/أيار.

ومع ذلك، ينجح العديد من الروس في الهروب من الخدمة العسكرية من خلال دفع الرشاوى أو الحصول على إعفاءات طبية أو من خلال دراستهم، بحسب ”فرانس برس“.

ويأتي التجنيد هذه المرة في خضّم النزاع في أوكرانيا.

واعترفت وزارة الدفاع الروسية في 9 آذار/مارس، بأن المجندين يقاتلون في أوكرانيا وأن بعضهم أُسروا. لكن الجيش الروسي أكد أن هؤلاء أرسلوا إلى الجبهة عن طريق الخطأ وأعيدوا إلى روسيا مذاك الحين.

في السياق، أكد الكرملين أنه وفقًا لتعليمات فلاديمير بوتين، وحدهم الجنود والضباط المحترفون والذين وقعوا عقدًا يقاتلون حاليًا في أوكرانيا.

إلا أن عدة وسائل إعلامية روسية مستقلة أشارت إلى عدة حالات أُجبر فيها مجنّدون أو شُجّعوا على توقيع عقد أُرسلوا بموجبه إلى الجبهة الأوكرانية.

وفي إطار مستجدات الأزمة الأوكرانية، كشف وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف اليوم الجمعة عن أنه تم إحراز بعض التقدم في محادثات السلام مع أوكرانيا وأن موسكو تعد ردها على المقترحات الأوكرانية.

وقال لافروف في إفادة صحفية عقب محادثاته مع مسؤولين هنود إن محادثات السلام مع أوكرانيا يجب أن تستمر لكن كييف أظهرت ”تفهما أكبر بكثير“ للوضع في شبه جزيرة القرم ودونباس وضرورة أن يكون وضعها محايدا.

في الإطار نفسه، قال الكرملين اليوم  الجمعةإن الضربة الجوية الأوكرانية لمستودع وقود في مدينة بيلغورود الروسية لا توفر ظروفا مناسبة لمواصلة محادثات السلام مع كييف.

وقال دميتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين للصحفيين في مؤتمر عبر الهاتف ”إن السلطات تبذل قصارى جهدها لإعادة تنظيم سلسلة إمداد الوقود وتجنب انقطاع إمدادات الطاقة في بيلغورود“.

وأكد مسؤول روسي في وقت سابق اليوم الجمعة أن طائرتين هليكوبتر حربيتين أوكرانيتين قصفتا مستودع وقود في بيلغورود، في أول اتهام بضربة جوية أوكرانية على الأراضي الروسية منذ أرسلت موسكو قوات إلى أوكرانيا في فبراير/ شباط الماضي.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك