أخبار

اليابان تجمد أصول أفراد ومنظمات من روسيا وكوريا الشمالية
تاريخ النشر: 01 أبريل 2022 4:29 GMT
تاريخ التحديث: 01 أبريل 2022 9:10 GMT

اليابان تجمد أصول أفراد ومنظمات من روسيا وكوريا الشمالية

أعلنت اليابان، يوم الجمعة، أنها جمدت أصول أربع منظمات روسية وثلاثة أفراد روس وستة من كوريا الشمالية؛ لضلوعهم في مشروعات أسلحة خاصة بكوريا الشمالية، وذلك وفقا

+A -A
المصدر: رويترز

أعلنت اليابان، يوم الجمعة، أنها جمدت أصول أربع منظمات روسية وثلاثة أفراد روس وستة من كوريا الشمالية؛ لضلوعهم في مشروعات أسلحة خاصة بكوريا الشمالية، وذلك وفقا لبيان صادر عن وزارة الخارجية.

واختبرت كوريا الشمالية أواخر الشهر الماضي، صاروخا جديدا عابرا للقارات، مما دفع الولايات المتحدة إلى الضغط من أجل تعزيز عقوبات الأمم المتحدة على بيونغ يانغ.

وتأتي هذه الخطوة اليابانية، وسط سلسلة إجراءات اتخذتها طوكيو ضد موسكو منذ بدء غزو أوكرانيا.

وأعلنت اليابان في آذار/ مارس الماضي، عن خطط لإلغاء وضع روسيا التجاري كدولة أكثر رعاية، وتوسيع نطاق تجميد أصول نخب روسية وحظر واردات بعض المنتجات.

وأثارت الإجراءات اليابانية، غضب موسكو، التي أعلنت الشهر الماضي، انسحابها من محادثات بشأن إبرام معاهدة سلام مع اليابان وجمدت المشروعات الاقتصادية المشتركة المتعلقة بجزر الكوريل المتنازع عليها.

ولم تنهِ روسيا واليابان بشكل رسمي الأعمال العدائية في الحرب العالمية الثانية بسبب المواجهة بخصوص الجزر الواقعة قبالة جزيرة هوكايدو في أقصى شمال اليابان، المعروفة في روسيا باسم الكوريل وفي اليابان باسم الأراضي الشمالية. واستولى السوفييت على الجزر في نهاية الحرب العالمية الثانية.

وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان حينها: ”في ظل الظروف الحالية لا تعتزم روسيا مواصلة المفاوضات مع اليابان بشأن معاهدة سلام“ مستشهدة ”بمواقف اليابان غير الودية علنا ​​ومحاولاتها الإضرار بمصالح بلادنا“.

وقال رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا إنه يعارض بشدة قرار روسيا، واصفا إياه بأنه ”غير عادل“ و ”غير مقبول على الإطلاق“.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قال العام الماضي، إن كلا من طوكيو وموسكو تريدان علاقات جيدة، وقال إن من العبث أنهما لم يتوصلا إلى اتفاق سلام.

وذكر البيان أن روسيا انسحبت أيضا من المحادثات مع اليابان بشأن مشاريع الأعمال المشتركة في جزر الكوريل، وأنهت السفر دون تأشيرة دخول للمواطنين اليابانيين.

وطلب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، من اليابان، الشهر الماضي، زيادة ضغوط العقوبات على روسيا من خلال حظر التجارة في البضائع الروسية.

وقال زيلينسكي في كلمة أمام البرلمان الياباني عبر اتصال بالفيديو: ”الدول المسؤولة تتحد لحماية السلام. أشعر بالامتنان لدولتكم على موقفها المؤسس على المبادئ في مثل هذه اللحظة التاريخية، وعلى المساعدة الحقيقية لأوكرانيا“.

وأضاف: ”كنتم أول دولة في آسيا بدأت حقيقة في ممارسة الضغوط على روسيا لإقرار السلام، وأيدت العقوبات على روسيا وأحثكم على مواصلة ذلك“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك