أخبار

روسيا تتعهد بخفض العمليات العسكرية وأوكرانيا تقترح تبني وضع محايد
تاريخ النشر: 29 مارس 2022 13:49 GMT
تاريخ التحديث: 29 مارس 2022 15:15 GMT

روسيا تتعهد بخفض العمليات العسكرية وأوكرانيا تقترح تبني وضع محايد

تعهدت روسيا في محادثات السلام، اليوم الثلاثاء، بتقليص عملياتها العسكرية بشكل كبير حول كييف ومدينة تشيرنيهيف شمال أوكرانيا، في حين اقترحت أوكرانيا تبني وضع محايد

+A -A
المصدر: فريق التحرير

تعهدت روسيا في محادثات السلام، اليوم الثلاثاء، بتقليص عملياتها العسكرية بشكل كبير حول كييف ومدينة تشيرنيهيف شمال أوكرانيا، في حين اقترحت أوكرانيا تبني وضع محايد مقابل ضمانات دولية لحمايتها من التعرض لهجوم.

وقال مفاوضون أوكرانيون إنهم اقترحوا وضعا لا تنضم بموجبه بلادهم إلى تحالفات أو تستضيف قواعد لقوات أجنبية، لكن أمنها سيكون مضمونا بعبارات مشابهة لما ورد في ”المادة 5″، وهي بند الدفاع الجماعي في حلف شمال الأطلسي.

وحدد المفاوضون إسرائيل وكندا وبولندا وتركيا أعضاء حلف الأطلسي كدول يمكن أن تساعد في تقديم مثل هذه الضمانات.

وقال المفاوضون للصحفيين في إسطنبول إن المقترحات ستشمل أيضا فترة مشاورات مدتها 15 عاما بشأن وضع شبه جزيرة القرم التي ضمتها روسيا، ويمكن أن تدخل حيز التنفيذ فقط في حالة وقف إطلاق النار الكامل.

وقال ألكسندر فومين، نائب وزير الدفاع الروسي، إن موسكو قررت تقليص الأعمال القتالية قرب كييف وتشيرنيهيف لتهيئة الظروف للحوار.

وقال فلاديمير ميدينسكي، كبير المفاوضين الروس، إنه سيدرس المقترحات الأوكرانية ويبلغ بها الرئيس فلاديمير بوتين.

وأوضح المفاوض الروسي أن مقترحات قدمتها أوكرانيا لموسكو خلال محادثات إسطنبول تتضمن اقتراحا بألا تعارض روسيا انضمام كييف إلى الاتحاد الأوروبي.

وأدلى ميدينسكي بهذا التصريح في مقطع فيديو بثه التلفزيون الحكومي بعد محادثات بين البلدين في إسطنبول اليوم.

والمحادثات التي تعقد في إسطنبول اليوم هي أول لقاء مباشر بين الجانبين منذ 10 مارس آذار.

وبدأت روسيا غزوها لأوكرانيا في 24 فبراير شباط، وأخفقت في السيطرة على أي مدن أوكرانية كبيرة بعد أن واجهت مقاومة شرسة.

ومقترحات أوكرانيا هي الأكثر تفصيلا وواقعية التي تعلنها كييف.

وقال المفاوض الأوكراني أولكسندر تشالي: ”إذا أمكننا تثبيت هذه البنود الرئيسية، وبالنسبة لنا هذا أهم شيء، فإن أوكرانيا ستكون عندئذ في وضع يوطد فعليا وضعها الحالي كدولة غير عضو في أي تكتل وغير نووية في صيغة الحياد الدائم“.

وأضاف: ”لن نستضيف قواعد عسكرية أجنبية على أراضينا، والأمر نفسه بالنسبة لنشر وحدات عسكرية على أراضينا، ولن ندخل في أي تحالفات عسكرية سياسية“.

وستُجرى التدريبات العسكرية بموافقة الدول الضامنة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك