أخبار

كييف: تركيا يمكن أن تكون من بين الدول التي تقدم ضمانات أمنية لأوكرانيا
تاريخ النشر: 28 مارس 2022 7:45 GMT
تاريخ التحديث: 28 مارس 2022 10:55 GMT

كييف: تركيا يمكن أن تكون من بين الدول التي تقدم ضمانات أمنية لأوكرانيا

قال مسؤول أوكراني كبير، اليوم الإثنين، إن تركيا من بين الدول التي يمكن أن تقدم ضمانات أمنية لكييف في إطار أي اتفاق مع روسيا لإنهاء الحرب في أوكرانيا. وقال إيهور

+A -A
المصدر: رويترز

قال مسؤول أوكراني كبير، اليوم الإثنين، إن تركيا من بين الدول التي يمكن أن تقدم ضمانات أمنية لكييف في إطار أي اتفاق مع روسيا لإنهاء الحرب في أوكرانيا.

وقال إيهور جوفكفا نائب رئيس مكتب الرئيس فولوديمير زيلينسكي قبل محادثات السلام المقرر عقدها بين كييف وموسكو في تركيا، إن ”تركيا من بين تلك الدول التي يمكن أن تصبح ضامنة لأمننا في المستقبل“.

وقالت كييف إنها تريد ضمانات أمنية ملزمة قانونًا من مجموعة من الحلفاء توفر لأوكرانيا الحماية في حالة وقوع أي هجوم روسي في المستقبل.

وكان وزير الخارجية الأوكراني، دميتري كوليبا، قال في وقت سابق إنّ ”سلطات كييف تتفاوض مع الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وألمانيا وفرنسا وتركيا، بشأن الحصول على ضمانات أمنية“.

وأضاف كوليبا، في مقابلة مع صحيفة ”بايس“ الإسبانية، ردًّا على سؤال حول الضمانات الأمنية: ”نعم، نحن نتفاوض مع الولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا وفرنسا وتركيا، حول مشاركتها المحتملة في هذا النموذج“، مشيرًا إلى أن كل هذه الدول قد أبدت ردّ فعل إيجابيًّا بشأن هذه الفكرة“.

وتابع وزير خارجية أوكرانيا ”على الرغم من أنّ هذا الأمر لا يزال قيد المناقشة، إلا أنني راضٍ عن ردّ الفعل الأولي لهذه الدول. هذه هي القضية الوحيدة التي نناقشها معهم. كل شيء آخر هو جزء من المفاوضات بين روسيا وأوكرانيا“.

والتقى وزير الخارجية الأوكراني الرئيس الأمريكي جو بايدن، يصحبه وزير الدفاع الأوكراني أليكسي ريزنيكوف، خلال اجتماع عقد في بولندا شارك فيه وزيرا الخارجية والدفاع الأمريكيان أنتوني بلينكن ولويد أوستن.

وقال كوليبا ،في منشور على حسابه في موقع تويتر، إنّ الاجتماع الخاص الذي حصل بصيغة 2 + 2 وضمّ الرئيس بايدن سمح بالتطرّق إلى ”قرارات عملية في المجالين السياسي والدفاعي على حد سواء، بغية توطيد قدرة أوكرانيا على التصدي للعدوان الروسي“.

يذكر أن تحذيرات متبادلة تصاعدت بين الجانبين الروسي من جهة، والأوكراني والأمريكي من جهة ثانية، بشأن استخدام أسلحة ”غير تقليدية“ في الحرب الأوكرانية التي دخلت شهرها الثاني، وسط مخاوف من استخدام أي طرف لهذا السلاح عند خسارته الحرب.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك