أخبار

داعش يتبنى عملية الخضيرة
تاريخ النشر: 27 مارس 2022 22:58 GMT
تاريخ التحديث: 28 مارس 2022 6:07 GMT

داعش يتبنى عملية الخضيرة

أعلن حساب تنظيم داعش على تيليغرام، الاثنين، مسؤولية التنظيم عن هجوم في إسرائيل أسفر عن مقتل شخصين. وكشفت تقارير أولية انتماء منفذي العملية لتنظيم داعش، حيث حاول

+A -A
المصدر: فريق التحرير

أعلن حساب تنظيم داعش على تيليغرام، الاثنين، مسؤولية التنظيم عن هجوم في إسرائيل أسفر عن مقتل شخصين.

وكشفت تقارير أولية انتماء منفذي العملية لتنظيم داعش، حيث حاول أحدهما الانضمام للتنظيم عام 2016، وتم اعتقاله في تركيا، والثاني وهو قريبه سبق أن ظهر في صورة مع الشيخ رائد صلاح.

ولقي إسرائيليان حتفهما وأصيب 4 آخرون بجراح، مساء يوم الأحد، إثر عملية إطلاق نار في مدينة الخضيرة شمال غرب إسرائيل، وقد قتلت عناصر الشرطة منفذي الهجوم.

وقالت قناة ”13“ العبرية، إن ”إطلاق النار أسفر عن مقتل أربعة أشخاص، اثنان منهم إسرائيليان والآخران منفذا الهجوم“.

وأشارت القناة إلى أن ”أربعة آخرين أصيبوا بجراح متفاوتة، وتم نقلهم إلى المستشفى لتلقي العلاج“.

وأفادت نقلا عن تقارير أولية، أن ”منفذي العملية دهسا مارة في شارع في الخضيرة، ثم أطلقا النار على قوات الأمن الإسرائيلية المتواجدة في المكان“.

ولفتت إلى أنه ”بعد ذلك فتحت الشرطة النار عليهما وقامت بقتلهما“.

ونقلت عن ”نجمة داود الحمراء“ قولها، إن ”إسرائيليين اثنين من المصابين صنفت حالتهما بأنها بالغة الخطورة، أما الآخران فحالتهما متوسطة“.

وهذا هو الهجوم الثاني خلال أسبوع، حيث لقي 4 إسرائيليين مصرعهم، الثلاثاء الماضي، في عملية دهس وطعن مزدوجة في مدينة بئر السبع جنوب إسرائيل، بينما قتل المنفذ برصاص مدنيين وقوات الأمن.

وبحسب مصادر إسرائيلية، فإن منفذ العملية عربي يحمل الجنسية الإسرائيلية، ومن أكبر العائلات البدوية في النقب، يدعى محمد أبو القيعان.

وأشارت المصادر إلى أن ”أبو القيعان كان سجينا سابقا لمدة خمس سنوات على خلفية أمنية بسبب علاقته بتنظيم ”داعش“، وأفرج عنه العام الماضي“.

وسرعان ما أصدرت عشيرة أبو القيعان بيانًا قالت فيه: ”نحن أبناء عشيرة أبو القيعان نشجب وندين بشدة العملية الإرهابية في بئر السبع، التي أودت بحياة مواطنين أبرياء“.

وأضافت العشيرة: ”هذه الحادثة الإجرامية هي عمل فردي، ولا تمثّل إلا فاعلها. نحن أبناء عائلة تؤمن بالحياة المشتركة وتحافظ على القانون“.

يشار إلى أن مدينة القدس المحتلة، شهدت خلال الأيام الأخيرة، عمليات طعن ضد جنود من الجيش والشرطة الإسرائيلية، وتترقب الأجهزة الأمنية تحسبا لتصعيد محتمل خلال الفترة المقبلة.

وفي وقت سابق، أشارت صحيفة ”هآرتس“ العبرية، إلى أن ”إسرائيل تستعد لتصاعد موجة العنف في مدينة القدس والبلدات العربية في الداخل، خاصة مع اقتراب شهر رمضان والأعياد الإسلامية واليهودية“.

وقالت الصحيفة إن ”الشرطة الإسرائيلية وجهاز الأمن العام الشاباك يستعدان لاحتمال تصاعد الأحداث في الأراضي الفلسطينية خلال الأشهر الثلاثة المقبلة“.

وأضافت أن ”الجهازين يعتبران أن هذه الفترة هي أكثر الفترات لإمكانية تفجر الأوضاع بما يشمل البلدات العربية“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك