أخبار

بعد الإفراج عنه.. بريطاني من أصل إيراني يروي معاناته في سجن بطهران
تاريخ النشر: 25 مارس 2022 17:05 GMT
تاريخ التحديث: 25 مارس 2022 19:05 GMT

بعد الإفراج عنه.. بريطاني من أصل إيراني يروي معاناته في سجن بطهران

كشف المواطن البريطاني من أصول إيرانية، آنوشة عاشوري، اليوم الجمعة، أنه حاول الانتحار في سجن "إيفين" شمال العاصمة طهران، أثناء احتجازه، جراء عمليات التعذيب التي

+A -A
المصدر: إرم نيوز

كشف المواطن البريطاني من أصول إيرانية، آنوشة عاشوري، اليوم الجمعة، أنه حاول الانتحار في سجن ”إيفين“ شمال العاصمة طهران، أثناء احتجازه، جراء عمليات التعذيب التي كانت تمارس ضده لأعوام.

وقال عاشوري، الذي أفرج عنه الأسبوع الماضي مع الناشطة نازنين زاغري، في مقابلة صحفية نشرتها هيئة الإذاعة البريطانية ”بي بي سي“: ”بعد 5 أعوام قضيتها في المعتقل بطهران، لا أعرف سبب اعتقالي“.

وأضاف: ”ألقي القبض علي وأنا في سوق محلي، بطريقة تشبه، إلى حد بعيد، عمليات الخطف المنظمة، حيث توقفت سيارة بمنتصف الطريق، وترجل منها 4 أشخاص، وأخذوا حقيبتي وطلبوا مني الصعود للسيارة، والجلوس في المقعد الخلفي، وتم إطلاعي على مذكرة توقيف صادرة بحقي“.

ونقلت صحيفة ”الغارديان“ عن عاشوري قوله: ”بعد سلسلة من الاستجوابات، تم نقلي إلى زنزانة، حيث بقيت بمفردي لمدة يومين، ولم أسمع سوى صراخ جراء التعذيب خلال عمليات استجواب بحق معتقلين، تتم بطرق رهيبة وتستمر ساعات طويلة“.

وأوضح: ”بعد يومين جرى نقلي إلى العنبر 209 في سجن إيفين بطهران، ووضعت في زنزانة ذات أضواء قوية، بحيث لم يذكر لي أحد سبب اعتقالي، أو التهم الموجهة إلي“.

وتابع عاشوري: ”في أحد الاستجوابات جرى عرض صور لابنتي، وقالوا لي إنك لن ترى أهلك أبدا، فقلت للمحقق: لا يمكنك الوصول إليهم، إنهم في بريطانيا، وأجابني تتذكر رئيس الوزراء الإيراني الأسبق شابور بختيار، الذي اغتيل في باريس، نحن نستطيع الوصول إلى الجميع“.

وعن أحد المصاعب التي عايشها خلال فترة سجنه في طهران، قال: ”كان من الصعب رؤية الآخرين يعانون في السجن، لأنني كنت أعرف أنني بريء واعتقدت أن الآخرين قد يكونون أبرياء هنا“.

وشدد عاشوري على أنه سيواصل الاحتجاج على استمرار احتجاز مراد طاهباز، الذي يحمل الجنسيتين البريطانية والأمريكية، وغيره من السجناء مزدوجي الجنسية حتى يتم الإفراج عنهم.

وبشأن محاولته الانتحار، قال: ”نعم، كان ذلك عندما كنت في مركز الاستجواب وحاولت عدة مرات الانتحار، وآثار ذلك واضحة على معصم يدي، برغم مرور 4 أعوام على الحادثة“.

واعتقل المهندس المتقاعد أنوشه عاشوري – 68 عاما-  في آب/أغسطس 2017، أثناء زيارته لوالدته في طهران، وسجن لمدة 10 أعوام بتهمة ”التجسس لصالح إسرائيل“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك