أخبار

تركيا تحث ليبيا على تجنب أي خطوات قد تؤدي لتجدد الصراع
تاريخ النشر: 24 مارس 2022 8:09 GMT
تاريخ التحديث: 24 مارس 2022 10:25 GMT

تركيا تحث ليبيا على تجنب أي خطوات قد تؤدي لتجدد الصراع

حثت تركيا ليبيا على الامتناع عن أي خطوات من شأنها أن تؤدي إلى تجدد الصراع، ودعت السلطات إلى اتباع المسار الديمقراطي وسط أزمة بشأن السيطرة على السلطة التنفيذية

+A -A
المصدر: رويترز

حثت تركيا ليبيا على الامتناع عن أي خطوات من شأنها أن تؤدي إلى تجدد الصراع، ودعت السلطات إلى اتباع المسار الديمقراطي وسط أزمة بشأن السيطرة على السلطة التنفيذية في البلاد.

وتصاعدت الأزمة السياسية في ليبيا منذ انهيار الانتخابات التي كان من المقرر إجراؤها في كانون الأول/ ديسمبر كجزء من عملية سلام ترمي لإعادة توحيد البلاد بعد سنوات من الفوضى والحرب في أعقاب انتفاضة عام 2011 التي دعمها حلف شمال الأطلسي ”الناتو“.

وقدمت تركيا الدعم العسكري والتدريب لحكومة الوفاق الوطني الليبية السابقة المعترف بها دوليا، وساعدتها في صد هجوم استمر عدة أشهر على العاصمة طرابلس شنته قوات شرق ليبيا بقيادة خليفة حفتر.

ولا يزال لدى تركيا، عسكريون ومقاتلون سوريون في ليبيا.

ودعمت أنقرة عملية السلام لكنها التزمت الصمت إلى حد كبير منذ الاضطرابات الأخيرة في ليبيا بعد تشكيل حكومتين متنافستين.

وفي أعقاب اجتماع استمر نحو أربع ساعات برئاسة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، يوم الأربعاء، قال مجلس الأمن القومي التركي إن ”الهدوء في ليبيا الذي تحقق من خلال التضحيات الكبيرة“ فرصة لتحقيق السلام.

ودعا المجلس الأطراف المعنية في ليبيا إلى ”الامتناع عن الخطوات التي قد تؤدي لاندلاع اشتباكات جديدة“، وحث السلطات هناك على ”اتباع العمليات الديمقراطية على أساس الشرعية لتحقيق السلام والاستقرار الدائمين“.

وتشكلت حكومة وحدة وطنية مؤقتة تدعمها أنقرة العام الماضي للإشراف على الفترة التي تسبق الانتخابات وإعادة توحيد مؤسسات الدولة المنقسمة.

وعندما انهارت الانتخابات، قال مجلس النواب في الشرق ومقره مدينة طبرق، إن ولاية الحكومة انتهت وعين حكومة جديدة وقرر إجراء انتخابات العام المقبل.

ومع ذلك، قال رئيس وزراء حكومة الوحدة إنه لن يترك السلطة إلا بعد الانتخابات واحتشدت القوات المسلحة التي تدعم كل جانب حول طرابلس؛ ما أثار مخاوف من صراع آخر أو عودة الانقسام في ليبيا.

وفي وقت سابق، قالت وكالة أنباء ”نوفا“ الإيطالية، إن لقاء سيجمع بين رئيس حكومة الوحدة عبد الحميد الدبيبة ورئيس الوزراء المكلف من البرلمان، فتحي باشاغا، منتصف الشهر الحالي، بالعاصمة التركية أنقرة، إلّا أن ذلك لم يحدث.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك