أخبار

تقرير: طرق رمزية وسرية في روسيا للتعبير عن رفض حرب أوكرانيا
تاريخ النشر: 23 مارس 2022 15:06 GMT
تاريخ التحديث: 23 مارس 2022 17:00 GMT

تقرير: طرق رمزية وسرية في روسيا للتعبير عن رفض حرب أوكرانيا

تتعدد طرق التعبير في روسيا عن رفض الحرب التي تخوضها موسكو في أوكرانيا، وفق ما جاء في تقرير إخباري فرنسي. وقال تقرير موقع "فرنس انفو"، إن تعبير الرفض يأخذ

+A -A
المصدر: إرم نيوز

تتعدد طرق التعبير في روسيا عن رفض الحرب التي تخوضها موسكو في أوكرانيا، وفق ما جاء في تقرير إخباري فرنسي.

وقال تقرير موقع ”فرنس انفو“، إن تعبير الرفض يأخذ ”أشكالا خفية من تعليق شرائط خضراء على المباني وارتداء ملابس سوداء وتبادل منشورات مقنعة ورفع أعلام روسية خالية من اللون الأحمر، وغيرها من الإجراءات“.

وأشار الموقع إلى أن ”مواطنين روسا أطلقوا بعض المبادرات السرية التي يزداد حضورها في الواقع بروزا، للتعبير عن رفضهم للحرب على أوكرانيا“.

ولفت إلى أنه ”في شوارع موسكو نرى المزيد من الشرائط الخضراء تتدلى من فوق المباني، ومنذ منتصف آذار/ مارس 2022، أصبحت هذه القطع الصغيرة من القماش في غضون أيام قليلة واحدة من رموز الاحتجاج الخفي على الحرب، بحكم بطش النظام الروسي بمعارضيه“.

وأوضح أن ”موجة قمع غير مسبوقة اندلعت في روسيا منذ بدء الحرب قبل شهر، لذلك أصبح من الصعب للغاية النزول للتظاهر في الشارع حيث يواجه المحتجون خطر السجن وفقدان الوظيفة، إضافة إلى حجب الشبكات الاجتماعية ومراقبتها رسميًا من قبل السلطات“.

وبين التقرير أنه ”مع ذلك فإن هذا الشريط الأخضر (وهو اللون الذي يمثل مزيجا من الأصفر والأزرق، لون العلم الأوكراني) هو جزء من هذه الإجراءات الصغيرة السرية التي تتطور في مختلف مناطق البلاد والتي يتم محاكاتها“.

وقالت ”ليوبوف“ وهي ناشطة نسوية شابة شاركت في المظاهرات الأولى ضد الحرب، إنه ”عندما اندلعت الحرب كنت أتصرف بطريقة عاطفية وعفوية للغاية دون القلق بشأن العواقب وسلامتي، وبعد ذلك تم اعتقالي وتم تفتيش منزلي“.

ووفق ”فرانس انفو“، فإن ”ليوبوف تنظم مع جمعيتها النسوية اليوم المزيد من الأعمال السرية المعبّرة عن رفض الحرب، مثل ارتداء الملابس السوداء ووضع الزهور على النصب التذكارية للحرب“.

وأضافت أنه ”مع ذلك فقد تم اعتقال بعض النشطاء بسبب هذه اللفتة الرمزية البسيطة، بينما تقدم منظمات أخرى مثل ”حركة الربيع الديمقراطي“، ملصقات ونشرات مناهضة للحرب لطباعتها تبدو وكأنها رسائل رسمية من مدينة موسكو لتوزيعها في علب بريد“.

ونقل التقرير عن ”إيفان“ وهي إحدى الناشطات في الحركة، قولها إنه ”في الوقت الحالي، يخشى الناس الذهاب للتظاهر في الشارع لكنهم ما زالوا يريدون التعبير عن احتجاجهم“.

وأضافت: ”نحن نلاحظ إقبالا متزايدا على اقتناء الملصقات المناهضة للحرب ونركز على هذه الأشكال من الاحتجاج التي يمكن وصفها بالصامتة“.

وأكد التقرير أن ”هذه المبادرات وإن كانت معزولة فهي تجعل من الممكن الاستمرار في الإيمان بشكل من أشكال النشاط“.

وذكرت ليوبوف: ”حين تتجول في المدينة وتعتقد أن شيئًا لم يتغير ثم بعد ذلك ترى ملصقًا أو شعارًا تدرك أنك لست وحدك في هذا الجنون، وأنك لست الوحيد الذي يريد رفع قبضة يده في الهواء احتجاجا، إنه أمر مهم للغاية“.

وأشار الموقع الفرنسي إلى أن ”بعض التجار يعرضون أيضًا لافتات صغيرة، مثل حمامة في زاوية من نافذتهم، إضافة إلى رفع علم أبيض مخطط باللونين الأزرق والأبيض؛ في إشارة إلى العلم الروسي، ولكن دون الشريط الأحمر ولون الدم والحرب“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك