أخبار

التلفزيون الرسمي: قوات أمن الصومال تتعامل مع "حادث إرهابي"
تاريخ النشر: 23 مارس 2022 10:39 GMT
تاريخ التحديث: 23 مارس 2022 12:15 GMT

التلفزيون الرسمي: قوات أمن الصومال تتعامل مع "حادث إرهابي"

قال التلفزيون الرسمي الصومالي إن قوات الأمن في البلاد تتعامل مع "حادث إرهابي" على بوابات معسكر للجيش في العاصمة مقديشو، وفق وكالة "رويترز". ونقلت الوكالة عن

+A -A
المصدر: فريق التحرير

قال التلفزيون الرسمي الصومالي إن قوات الأمن في البلاد تتعامل مع ”حادث إرهابي“ على بوابات معسكر للجيش في العاصمة مقديشو، وفق وكالة ”رويترز“.

ونقلت الوكالة عن التلفزيون الوطني الصومالي قوله عبر حسابه على ”تويتر“: قوات الأمن تتعامل مع حادث إرهابي على إحدى البوابات الرئيسة لمجمع هالان بمقديشو، وقال مسؤولون لوسائل إعلام رسمية إن الشرطة ستوضح تفاصيل خلال وقت قصير.

وفي الـ19 من شباط/فبراير الماضي، لقي عشرة أشخاص على الأقل مصرعهم، بينهم مسؤولون سياسيون محليون، في هجوم اشتبه في أنه تفجير انتحاري في مطعم بمدينة بيليدويني، وسط الصومال، وفق إفادات للشرطة المحلية في البلاد وشهود عيان.

وقال الشرطي محمود حسن، بحسب ما نقلت وكالة ”فرانس برس“، إن 16 شخصًا على الأقل أُصيبوا بجروح.

وأضاف ”أنه أسوأ هجوم رأيته في هذه المدينة“.

ويوم الـ16 من شباط/فبراير، أعلنت الشرطة الصومالية، عن مقتل شخصين وجرح 20 آخرين، في هجمات متزامنة شنتها ”حركة الشباب“ على مراكز للشرطة في العاصمة مقديشو ومحيطها، بحسب ”رويترز“.

وقال المتحدث باسم الشرطة عبدي فتاح عدن حسن ”استهدف إرهابيون بسيارة مفخخة مركز الشرطة في مقاطعة كاكسدا؛ ما أدى إلى إصابات في صفوف المدنيين في المناطق المجاورة“، مبينًا أن ”المهاجمين استولوا كذلك على سيارة للشرطة، التي تلاحقهم حاليًّا“.

وأكد أن ”متطرفين متشددين استهدفوا ،أيضًا، حي دار السلام في محيط مقديشو، في إطار هجوم ثان؛ ما أدى إلى مقتل فتاتين وجرح 16 مدنيّا وثلاثة عناصر من قوات الأمن“.

وتبنت حركة الشباب الهجمات، مؤكدة أنها استهدفت ستة مواقع في العاصمة ومحيطها.

وحينها، أعلن وزير الأمن الداخلي الصومالي عبدالله نور، أن العاصمة مقديشو تعرضت ”لهجمات إرهابية“ استهدفت مراكز للشرطة ونقاط تفتيش.

وكتب الوزير عبدالله نور على موقع التواصل الاجتماعي ”تويتر“: ”إن الإرهابيين هاجموا ضواحي مقديشو واستهدفوا مراكز الشرطة ونقاط التفتيش“.

وأضاف ”لقد هزمت قواتنا الأمنية العدو، وستنشر قوات الشرطة المزيد من المعلومات للشعب عندما يكون ذلك ممكنًا ومتاحًا“.

ويخوض الصومال حربًا منذ سنوات ضد ”حركة الشباب“، وتعتبر ذراعًا عسكرية لقوى سلفية مرتبطة بتنظيم القاعدة.

وتضم الحركة مئات المتشددين العرب والأجانب، وتهدف إلى إقامة دولة الشريعة، في حين تنشط حركة الشباب بشكل خاص في مناطق وسط وجنوب الصومال، ولديها علاقات قوية مع منظمات متشددة أخرى، مثل: جماعة بوكو حرام النيجيرية.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك