أخبار

بايدن: بوتين يدرس استخدام أسلحة كيماوية وبيولوجية في أوكرانيا
تاريخ النشر: 21 مارس 2022 23:08 GMT
تاريخ التحديث: 22 مارس 2022 5:58 GMT

بايدن: بوتين يدرس استخدام أسلحة كيماوية وبيولوجية في أوكرانيا

قال الرئيس الأمريكي جو بايدن اليوم الإثنين إن الاتهامات الروسية بأن كييف تملك أسلحة بيولوجية وكيماوية زائفة وتوضح أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يفكر في

+A -A
المصدر: فريق التحرير

قال الرئيس الأمريكي جو بايدن اليوم الإثنين إن الاتهامات الروسية بأن كييف تملك أسلحة بيولوجية وكيماوية زائفة وتوضح أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يفكر في استخدامها في حربه ضد أوكرانيا.

ولم يستشهد بايدن بأدلة على ما قاله.

وأضاف بايدن في حدث نظمته رابطة (المائدة المستديرة للأعمال) ”ظهْر بوتين بات إلى الحائط والآن يتحدث عن حجج واهية جديدة منها، التأكيد أننا في أمريكا لدينا أسلحة بيولوجية وكيماوية في أوروبا، وهذا ليس صحيحا“.

ومضى يقول ”إنهم يشيرون أيضا إلى أن أوكرانيا تملك أسلحة بيولوجية وكيماوية. وهذه علامة واضحة على أنه يفكر في استخدامهما“.

ولم ترد السفارة الروسية في واشنطن بعد على طلب للتعليق من قبل وكالة رويترز.

والإثنين الماضي، قالت وزارة الدفاع البريطانية في تغريدة إن روسيا قد تكون لديها خطط لاستخدام أسلحة كيماوية أو بيولوجية في أوكرانيا ردّا على هجوم مزعوم مدبر ضد القوات الروسية.

ولم تذكر أي دليل يدعم تأكيد ما وصفتها بإفادة استخباراتية. وأدلى مسؤولون أمريكيون بتصريحات مماثلة.

وقالت التغريدة ”يمكن أن تتخذ مثل هذه العملية شكل هجوم مزيف أو ‭’‬اكتشاف‭’‬ مدبر لعملاء أو ذخائر أو أدلة ملفقة على تخطيط أوكراني مزعوم لاستخدام مثل هذه الأسلحة“.

وقالت إن وزارة الدفاع لم ترصد أي دليل يدعم اتهامات روسيا بأن أوكرانيا تخطط لاستخدام أسلحة كيماوية وبيولوجية.

وكانت الأمم المتحدة قالت يوم الجمعة إنها ليس لديها دليل على أن أوكرانيا لديها برنامج أسلحة بيولوجية، في حين اتهمت واشنطن وحلفاؤها روسيا بنشر الادعاء غير المؤكد كذريعة محتملة لشن هجماتها البيولوجية أو الكيماوية.

يأتي ذلك في وقت، حذر فيه البيت الأبيض الإثنين، من ”قرصنة روسية“ محتملة.

وقالت مسؤولة بارزة بالبيت الأبيض في مجال الأمن السيبراني، اليوم الاثنين، إن الشركات الأمريكية التي تقدم بنية تحتية حيوية ينبغي لها أن تحسن دفاعاتها للأمن الإلكتروني؛ بسبب تهديدات رقمية مستمرة من روسيا.

وأضافت آن نيوبيرغر أن الحكومة الأمريكية على دراية بنشاط روسي ”تمهيدي“ للقرصنة الإلكترونية يستهدف العديد من الشركات الأمريكية، لكنها ليس لديها ”أي تأكيد“ بأن مثل هذا الهجوم سيحدث.

وقالت نيوبيرغر إن إدارة بايدن قدمت أخيرا إحاطات سرية إلى مئات من الشركات الأمريكية التي ربما يستهدفها قراصنة روس.

ونشر البيت الأبيض أيضا بيانا مكتوبا، الاثنين، من الرئيس جو بايدن حذر فيه من أن موسكو ربما تشن هجمات إلكترونية؛ بسبب ”تكاليف اقتصادية لم يسبق لها مثيل فرضناها على روسيا.“

وقالت نيوبيرغر إن هذا التحذير يستند إلى ”معلومات مخابراتية عن تهديد متصاعد.“

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك