أخبار

أوكرانيا: ماريوبول لن تستسلم
تاريخ النشر: 21 مارس 2022 0:27 GMT
تاريخ التحديث: 21 مارس 2022 6:00 GMT

أوكرانيا: ماريوبول لن تستسلم

قالت نائبة رئيس الوزراء الأوكراني إيرينا فيريشتشوك في ساعة مبكرة من صباح الاثنين إن تخلي أوكرانيا عن مدينة ماريوبول وإلقاء السلاح أمر غير وارد. ونقلت بوابة

+A -A
المصدر: فريق التحرير

قالت نائبة رئيس الوزراء الأوكراني إيرينا فيريشتشوك في ساعة مبكرة من صباح الاثنين إن تخلي أوكرانيا عن مدينة ماريوبول وإلقاء السلاح أمر غير وارد.

ونقلت بوابة أوكرانسكا برافدا الإخبارية عن فيريشتشوك قولها “ أي استسلام أو إلقاء سلاح غير وارد“. وأضافت ”لقد أبلغنا الجانب الروسي بذلك بالفعل“.

وطالبت روسيا القوات الأوكرانية يوم الأحد بإلقاء أسلحتها في تلك المدينة الساحلية الشرقية المحاصرة.

وكشف تقرير نشرته صحيفة إسرائيلية أنه بعد احتلال روسيا مدينتي ”ميليتوبول“ و“خيرسون“ في أوكرانيا والاستيلاء على أكبر محطة للطاقة النووية في أوروبا في بلدة ”زابوريزهزيا“، حاول الجيش الروسي في الأسابيع الأخيرة تطويق وقصف ”ماريوبول“ التي تضم أحد أكبر وأهم موانئ أوكرانيا بهدف الاستيلاء عليها.

وتعاني المدينة وسكانها البالغ عددهم ما يقرب من 450 ألف نسمة من ضعف شديد في المياه والكهرباء، وانخفاض الإمدادات الغذائية بشكل خطير مع تناثر الجثث في الشوارع.

وقالت صحيفة ”إسرائيل اليوم“ إنه ”إذا وقعت ماريوبول في يد الجيش الروسي، فستسيطر موسكو على واحدة من أكبر المدن الساحلية في أوكرانيا وستكون قادرة على إنشاء ممر بري بين شبه جزيرة القرم والمناطق الانفصالية الموالية لروسيا في دونستك ولوهانسك“.

وأضافت الصحيفة: “ تجدر الإشارة إلى أن روسيا تعتبر القطاع الجنوبي لأوكرانيا هدفًا استراتيجيًا حيويًا لغزوها، ومن الواضح أنها تريد الساحل الجنوبي لأوكرانيا.“

ولفتت إلى أن القوات الروسية تهاجم أوكرانيا بشكل أساسي من شبه جزيرة القرم وتتحرك باستمرار شرقًا وغربًا على طول الساحل الجنوبي لأوكرانيا في محاولة على ما يبدو للسيطرة في نهاية المطاف على المنطقة بأكملها والموانئ الرئيسية على بحر ”آزوف“، مشيرة إلى أن ذلك سيؤدي إلى قطع أوكرانيا بالكامل تقريبًا عن الوصول إلى البحر وإلحاق أضرار اقتصادية جسيمة بالبلد.

ونقلت الصحيفة عن خبراء غربيين قولهم ”إن هذا يعد أحد الأهداف الرئيسية للرئيس الروسي فلاديمير بوتين خاصة أن موسكو سعت لإنشاء ممر بري يربط شبه جزيرة القرم بالبر الرئيسي منذ غزو شبه الجزيرة والاستيلاء عليها في عام 2014 ما أدى إلى اندلاع الصراع في شرق أوكرانيا“.

وأوضحت الصحيفة أن الرابط الوحيد لشبه جزيرة القرم مع موسكو حاليا هو من خلال جسر واحد، تم بناؤه بعد خطوة الضم الروسية، مضيفة أنه إذا تمكنت روسيا من الوصول إلى أقصى الغرب بما فيها أوديسا وما وراءها، فلن تكون قد ”قطعت وصول أوكرانيا إلى البحر فحسب بل أحاطت أيضًا بالبلاد من ثلاث جهات“.

وقالت: ”بالإضافة إلى الأهمية الاستراتيجية للمنطقة من منظور موسكو ، فإن الجبهة الجنوبية لروسيا في أوكرانيا لها أيضًا أهمية تاريخية إذ احتلت الامبراطورية الروسية المنطقة التي تمتد من أوديسا في الجنوب إلى لوهانسك في الشرق في القرن الثامن عشر بعد سلسلة من المعارك والحروب مع الامبراطورية العثمانية… ومنذ ذلك الحين عُرفت المنطقة باسم ”نوفوروسيا“ أو ”روسيا الجديدة“.

وذكرت أنه في ظل الاتحاد السوفياتي، كانت ”نوفوروسيا“ جزءًا من جمهورية أوكرانيا السوفياتية، التي أصبحت فيما بعد أوكرانيا كما تعرف حاليا.

وفي عام 2014، بعد ضم شبه جزيرة القرم، قال بوتين إنه على الرغم من أن روسيا فقدت المنطقة المعروفة باسم ”نوفوروسيا“ لأسباب مختلفة، إلا أن شعبها ظل هناك.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك